وزير الزراعة يفتتح مؤتمر الحملة القومية للنهوض بالقمح

٧ اشهر مضت ١١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

افتتح الدكتور السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور سيد خليفة، نقيب الزراعيين، والدكتور علاء خليل، مدير معهد المحاصيل الحقلية، ورشة عمل الحملة القومية للنهوض بإنتاجية محصول القمح، إحدى المبادرات والمشروعات التي تدعمها وتمولها وتشرف على تنفيذها أكاديمية البحث العلمى سنويا منذ موسم 20112012 من خلال فريق بحثى من مركز البحوث الزراعية، وتم خلال فاعليات ورشة العمل مناقشة إنجازات الحملة من فرص وتحديات خلال الثلاث مراحل السابقة، بحضور فريق العمل والجهات الداعمة والمنفذة والمعاونة والمستفيدة، ونخبة من الخبراء والمهتمين بتطوير وإنتاج وتصنيع القمح، والمزارعين والمرشدين الزراعيين.

وقال الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، إن الحملات القومية هى أحد أهم آليات أكاديمية البحث العلمى لتطبيق مخرجات البحث العلمى وتحويلها إلى قيمة اقتصادية مضافة، حيث تعتبر الحقول الإرشادية فى الحملة القومية للنهوض بالقمح النموذج العملي لنقل أحدث تقنيات زراعة القمح من معامل البحوث إلى حقول المزارعين، وساهمت الحملة طبقا لتقارير مركز البحوث الزراعية خلال المرحلة الأولي والثانية والثالثة فى زيادة إنتاجية محصول القمح فى الحقول الإرشادية بمتوسط 24.5 أردب للفدان مقابل المتوسط العام للجمهورية بحوالى 18.50 أردب للفدان، إلي جانب توفير أكثر من 20% من كمية مياه الرى عند الزراعة على المصاطب، بالإضافة إلى توفير من 25% من كمية التقاوى المستخدمة فى الزراعة.

وأضاف صقر أن الأكاديمية خصصت للمبادرات والمشروعات القومية التطبيقية فى كل المجالات منذ عام 2018 وحتي الآن ما يقرب من 350 مليون جنيه، وهو رقم وإن كان لا يزال متواضعًا إلا أنه ضعف ما كان مخصصا من قبل، كل ذلك ساعد في تحقيق إنجازات ملموسة على أرض الواقع ويمكن قياسها وساهم في تطوير دور الأكاديمية لتؤدي الدور الذي أُنشئت من أجله، ونناقش حاليا مع وزير الزراعة ورئيس رئيس مركز البحوث الزراعية ورئيس مركز بحوث الصحراء الملامح الرئيسية لحملات جديدة للإرشاد الزراعى الإلكترونى، وكذلك إمكانية إنشاء شركات تكنولوجية ناشئة من شباب الخريجين من الزراعة والطب البيطرى والتجارة من أبناء القرى لتقديم خدمات الإرشاد الزراعى بعد تأهليهم وتدريبهم واعتمادهم وتزويدهم بالمعلومات والبيانات والإرشادات مقابل اشتراكات رمزية من المزارعين بشرط تحقيق زيادة معنوية فى الإنتاجية يشعر بها الفلاح، وكذلك الحملة القومية للزراعة الصحراوية والذكية والعيادة النباتية وإنتاج الهجن وسيتم عرض الخطة التنفيذية فور الانتهاء منها على وزراء الزراعة والبحث العلمى وتوقيع العقود وبدء التنفيذ اعتبارا من الشهر القادم.

وأكد صقر أن الحملة تستمر فى تحقيق أهم أهدافها بنشر زراعة الأصناف الحديثة عالية المحصول المقاومة للأمراض، بالإضافة إلى الاستمرار فى تنمية القدرات البشرية لكودار الإرشاد الزراعى والمرشدين وطلبة المدارس الثانوية الزراعية، ونظرًا للظروف السائدة من نقص مياه الرى واستخدام مياه الصرف الزراعى فى الرى من المصارف والذى أدى إلى زيادة نسبة الأملاح فى التربة فإن نشاط الحملة قام بزيادة عدد الحقول الإرشادية إلى أكثر من 105 حقول في الأراضى المتأثرة بالأملاح فى محافظات (بورسعيد، الإسكندرية، الشرقية، كفر الشيخ، الفيوم، الأقصر، منطقة النوبارية) وتطبيق إحدى معاملات تقليل تأثير الملوحة على نبات القمح وزيادة الاستفادة من أسمدة التربة بالتعاون مع معهد بحوث الأراضى والمياه.

ومن جهته، أوضح الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، إنه نظرا لأهمية الحقول الإرشادية فإننا نزيد سنويا من عددها على مستوى الجمهورية إلى 6100 حقل إرشادي، تمول أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا منهم 3000 حقلا تمثل 50% من إجماليها، وتخدم حوالي 3 ملايين فدان قمح أي بمعدل حقل قمح إرشادي لكل حوالى 600 فدان، والمستهدف بالتعاون مع الشركاء وعلى رأسهم أكاديمية البحث العلمي زراعة حقل إرشادى لكل 1000 فدان قمح، وأن الحملة ساهمت فى زيادة الإنتاجية وتوفير المياه والتقاوي، بالإضافة لإدخال زراعة البرسيم الفحل بعد حصاد الأرز المبكر أو الذرة الشامية قبل زراعة القمح، ما أتاح للمزارع الفرصة للحصول على 20 طن علف أخضر فى وقت الندرة وزيادة دخل المزارع من 2000- 3000 جنيه للفدان وتحسين خواص التربة وزيادة خصوبتها.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر