قبل يومين من الانتخابات.. ترامب وبايدن يتبادلان الاتهامات وفاوتشي ينتقد إستراتيجية الرئيس لمكافحة كورونا

١٠ اشهر مضت ٤٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

يحتدم الصراع بين الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن قبل يومين من انتخابات الرئاسة الأميركية، خصوصاً في الولايات المتأرجحة التي بإمكانها حسم السباق نحو البيت الأبيض.

وفي حين توعد المرشح الديمقراطي الرئيس بالهزيمة في الانتخابات المقبلة المقررة الثلاثاء المقبل 3 نوفمبر/تشرين الثاني، واصل ترامب التشكيك في التصويت عبر البريد.

وقال بايدن في مهرجان انتخابي بولاية ميشيغان إن "3 أيام فقط تفصل الأميركيين عن وضع نهاية لإدارة ترامب التي أشعلت الكراهية وعززت الانقسام في البلاد".

وأضاف بايدن أن نحو 23 مليون أميركي عاطلون عن العمل، وإن شركة مِن بين كل 5 شركات صغيرة قد أغلقت أبوابها، كما أن الملايين معرضون لخطر الطرد من العمل.

في المقابل شارك ترامب أمس الأحد في 5 تجمّعات انتخابية أقيمت في 5 ولايات تُعدّ مفصلية في الانتخابات الرئاسية قبل يومين من موعد الاستحقاق، وذلك في إطار سعيه ليثبت مجددا عدم صحة الاستطلاعات التي ترجّح فوز منافسه جو بايدن.

وحث ترامب مناصريه مجددا على الاقتراع الشخصي، مشددا على ضرورة إعلان الفائز في الانتخابات مساء الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

وحذر ترامب من أن قرار المحكمة العليا الموافقة على تمديد التصويت عبر البريد 3 أيام بعد الموعد الرسمي للاقتراع سيفتح المجال لأشياء سيئة، في إشارة إلى إمكانية التلاعب ببطاقات الاقتراع.

وأكد ترامب أمام تجمع انتخابي في ميشيغان أنه سيفوز بأصوات الولاية مرة أخرى.

وأضاف أنه سيبقى 4 سنوات إضافية في المكان المميز المسمى البيت الأبيض، حسب قوله.

وأشار إلى أن من وصفهم بالسياسيين الفاسدين من أمثال جو بايدن هم سبب ترشحه للانتخابات الرئاسية في العام 2016.

إعلان الفوز
وفي سياق متصل، نقل موقع أكسيوس الإخباري عن 3 مصادر وصفها بالمطلعة قولها إن الرئيس ترامب أبلغ مقربين منه أنه ينوي إعلان فوزه المبكر يوم الثلاثاء، في حال بروز إشارات إلى تقدمه على منافسه جو بايدن.

وأشار الموقع إلى أن ترامب لن ينتظر إعلان نتائج المجمع الانتخابي في ولايات كبرى مثل بنسلفانيا، إذا كان ذلك سيتأخر جراء تأخر عمليات احتساب الأصوات فيها.

وأضاف الموقع أن ترامب كان أعلن في مجالسه الخاصة أنه ينوي إلقاء خطاب ليل الثلاثاء يعلن خلاله فوزه بولاية ثانية، مشيرا إلى أن المقربين من ترامب يعتقدون أن ذلك سيحدث في حال أظهرت النتائج الأولية تقدمه أو فوزه في إحدى الولايات الحاسمة.

تقدم بايدن
وفي أحدث استطلاع أجرته رويترز/إبسوس، يتقدم بايدن على ترامب بنسبة 51%، مقابل 43% لترامب.

ويتخلف ترامب بفارق 5 نقاط في بنسلفانيا و9 في كل من ميشيغان وويسكونسن، وهي 3 ولايات حاسمة ساعدته على الفوز بأصوات المجمع الانتخابي عام 2016، لكن استطلاعات الرأي تظهر أن السباق لا يزال غير محسوم في ولايات فلوريدا ونورث كارولينا وأريزونا.

ولكن حتى من دون ميشيغان وويسكونسن، يمكن لترامب الفوز مرة أخرى إذا احتفظ بجميع الولايات الأخرى التي فاز بها عام 2016.

ويعود تراجع ترامب في استطلاعات الرأي -في جانب منه- إلى تآكل الدعم من مكونين كبيرين من قاعدة ناخبيه، وهما البيض الذين لا يحملون شهادة جامعية، وكبار السن.

وأدلى أكثر من 93 مليون أميركي بأصواتهم بشكل مبكر، إما بالحضور الشخصي أو عبر البريد، وسجلت نسبة التصويت أرقاما قياسية في عدد من الولايات، مقارنة بما كانت عليه في عام 2016، خصوصا في ولاية تكساس.

وبحسب موقع "يو إس إيليكشنز بروجكت" (US elections project) فإن نسبة الناخبين الديمقراطيين المسجلين، بلغت 45%، مقارنة بـ30% من الناخبين الجمهوريين، وذلك في الولايات التي تعلن الانتماءات الحزبية للناخبين.

انتقادات طبية لترامب
ومع تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا، انتقد أنطوني فاوتشي مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية وعضو خلية مكافحة فيروس كورونا، إستراتيجية إدارة ترامب لإدارة أزمة الوباء، مما دفع البيت الأبيض إلى الرد عليه.

واعتبر فاوتشي، المستشار الأبرز للرئيس حول الوباء، في مقابلة مع صحيفة "واشنطن بوست" نشرت السبت، أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون "في وضع أسوأ" لمواجهة تسارع انتشار حالات كورونا.

وأشار إلى أن ترامب لم يعد يأخذ بنصائحه وبات يفضل الآن طبيب الأشعة العصبية سكوت أتلاس المؤيد لإعادة فتح واسعة للمجتمع الأميركي بدلا من تعزيز إجراءات الوقاية.

وتابع فاوتشي "فجأة، لم يعودوا يرغبون في الاستماع إلى رسالتنا لأنها لا تتوافق مع ما يريدون فعله"، مشيرا إلى أنه لم يتحدث مع الرئيس منذ أسابيع.

وتحدث عن فارق كبير بين مقاربة البيت الأبيض لمواجهة الوباء وتلك التي يعتمدها المرشح الديمقراطي جو بايدن الذي يأخذ الوباء على محمل الجد من وجهة نظر الصحة العامة.

من جهته، اعتبر عضو فريق الإعلام في البيت الأبيض جود دير أن تصريحات فاوتشي "غير مقبولة".

وقال إن فاوتشي "خرق الأعراف عبر اختياره قبل 3 أيام من الانتخابات أن يلعب السياسة".

وسجلت الولايات المتحدة حصيلة قياسية الجمعة للإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة، بلغت أكثر من 94 ألف حالة وحوالي ألف وفاة في يوم واحد.

وفي منتصف أكتوبر/تشرين الأول وخلال مؤتمر عبر الهاتف، وصف الرئيس ترامب فاوتشي بأنه "كارثة"، مضيفا "الناس يقولون اتركونا وشأننا. لقد تعبوا. تعبوا من الإصغاء لفاوتشي وكل هؤلاء الأغبياء".

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية