تحديد 6600 مواطنًا من الفئات المستحقة للتصالح في مخالفات البناء

١٠ اشهر مضت ١٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الإثنين 02/نوفمبر/2020 - 11:08 ص

اللواء محمود شعراوي

اللواء محمود شعراوي

أصدر اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية توجيهاته للوحدة المركزية لمبادرة "حياة كريمة" بالوزارة والمحافظات بأن تلعب اللجان المجتمعية دورًا رئيسيًا في عملية حصر المستحقين للمساعدة والدعم.

ووجه اللواء محمود شعراوى بإعداد قوائم أولية تعبر عن رؤية اللجان لتوفر معايير الاستحقاق على الفئات التي تستهدفها المبادرة، والعمل جنبًا إلى جنب مع خريجي البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة لضمان أن تصل المساعدة لمستحقيها وتعظيم الاستفادة من التمويل المتاح.

وقال الوزير إنه خلال شهر أكتوبر 2020 استطاعت اللجان المجتمعية في 9 محافظات أن تسابق الزمن في حصر الفئات المستحقة والتعاون مع المؤسسات الأهلية الداعمة وآليات الإدارة المحلية وشباب البرنامج الرئاسي لإعداد قوائم للمواطنين الذين تنطبق عليهم الشروط القانونية للتصالح في مخالفات البناء وفي نفس الوقت تنطبق عليهم المعايير التي تم التوافق عليها بين وزارة التنمية المحلية ومؤسستي صناع الخير وحياة كريمة.

وكانت مؤسستا "حياه كريمة" و"صناع الخير" أطلقتا مبادرة "التصالح حياة" فى 25 سبتمبر 2020 لتخفيف العبء عن كاهل الفئات الأكثر احتياجًا ومحدودى الدخل، وذلك من خلال المساهمة دفع قيمة التصالح الخاصة بمخالفات البناء للمواطنين الأولى بالرعاية فى التجمعات الريفية المستهدفة بمبادرة حياة كريمة في 9 محافظات وهي مطروح والبحيرة والوادي الجديد والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان، واستطاعت المؤسستين بدعم من رجال الأعمال والشركات توفير 150 مليون جنيه لتنفيذ المبادرة.

وأوضح اللواء محمود شعراوى أنه تم التنسيق بين وزارتي التنمية المحلية والتضامن الاجتماعي حيث تم وضع معايير الاستحقاق المتمثلة في أن يكون العقار من الحالات التي تنطبق عليها شروط التصالح الواردة في القانون، وأن تكون الأسرة المستحقة بلا عائل أو إن عائلها لا يملك دخل ثابت أو أصل يدر عليه دخل، ولا تزيد مساحة المنزل عن 150 متر وعدد أدواره عن طابقين فقط.

ولفت إلى أن اللجان المجتمعية بدأت في المحافظات التسعة عمليات الحصر من خلال عدد من الاجتماعات وجلسات التشاور مع المواطنين في التجمعات الريفية المستهدفة استنادًا للمعايير التي تم تحديدها، ليتولى شباب البرنامج الرئاسي تحت إشراف المؤسسة الراعية للمبادرة نواب المحافظين إجراء المسح الميداني على القوائم التي تم ترشيحها، ثم التنسيق على مستوى كل محافظة مع مديرية التضامن الاجتماعي ومكونات الإدارة المحلية لتحقيق التكامل بين الرؤية المجتمعية وقواعد البيانات الرسمية المتاحة.

وأردف أنه خلال شهر أكتوبر 2020 قامت اللجان المجتمعية بعقد 286 اجتماعا بواقع 130 اجتماعًا في أسيوط، 75 اجتماعا في سوهاج، 23 اجتماعا في قنا، والباقي موزع على المحافظات الستة المتبقية، وشارك في هذه الاجتماعات 1851 قيادة مجتمعية طبيعية وكوادر شبابية ونسائية ومسئولين تنفيذيين وممثلي منظمات المجتمع المدني على مستوى التجمعات الريفية المستهدفة، لافتًا إلى أن اللجان وشباب البرنامج الرئاسي استطاعوا تحديد حوالي 6600 مواطن من الفئات المستحقة للتصالح، وستبدأ المؤسسات الداعمة في دفع قيمة التصالح لهذه الفئات خلال الأسبوع الجاري.

استفادت التنمية المحلية من اللجان المجتمعية أثناء أزمة كورونا من خلال التعاون بين الوزارة وبرنامج الأغذية العالمي، ولعبت اللجان دورًا جوهريًا في حصر الفئات المستحقة للدعم النقدى الشهري الذي تحمله البرنامج خلال فترة الأزمة واستفادت منه العمالة غير المنتظمة التي لم تستفد من مبادرات وزارات القوى العاملة والتضامن الاجتماعي، وحصل حوالي 10 آلاف شخص على مساعدة البرنامج.

وتعد اللجان المجتمعية هي المنصة الرئيسية لإشراك المواطنين في مبادرة رئيس الجمهورية لتطوير التجمعات الريفية الأكثر احتياجا "حياة كريمة" وتضم في عضويتها ممثلي القيادات الطبيعية والتنفيذية والأهلية والكوادر الشبابية والنسائية التجمعات الريفية المستهدفة.

وكان اللواء محمود شعراوي عقد لقاءً مفتوحًا مع ممثلي هذه اللجان في محافظة الأقصر خلال شهر أكتوبر 2020 ووجههم نحو توسيع مشاركتهم في دعم المبادرة والحفاظ على مشروعاتها ومساندة توجهات الدولة التي تستهدف تطوير قراهم عمرانيًا واجتماعيًا واقتصاديا.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر