مع استمرار الاحتجاجات المنددة بالرسوم المسيئة.. فرنسا تعلن أنها في حرب أيديولوجيةمع "الإسلام السياسي المتطرف"

١٠ اشهر مضت ١٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

يزور وزير الداخلية الفرنسي جيرالد درمانان تونس والجزائر لبحث مسائل تتعلق بالأمن والهجرة في أعقاب هجوم نيس، وفي حين دعا رئيس وزراء فرنسا جان كاستيكس إلى معركة أيدولوجية ضد ما سماه الإسلام السياسي المتطرف، تتواصل في العالم الإسلامي الاحتجاجات المنددة بالرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.

فقد أعلن درمانان اليوم الاثنين في تصريحات لمحطة "بي إف إم" التلفزيونية الفرنسية أنه سيزور تونس خلال الأسبوع الجاري ويناقش االمسائل الأمنية مع نظيريه في البلدين.

وقالت المحطة في موقعها الإلكتروني إنه سيبدأ يوم الجمعة المقبلة جولة تشمل مالطا بالإضافة إلى تونس والجزائر.

وكانت الرئاسة الفرنسية أعلنت أمس الأحد أن الرئيس إيمانويل ماكرون طلب من وزير داخليته التوجه هذا الأسبوع للقاء نظيره التونسي توفيق شرف الدين.

ويتوجه الوزير الفرنسي إلى تونس بعد محادثة جرت السبت بين ماكرون ونظيره التونسسي قيس سعيّد اتفقا خلالها على تعزيز التعاون على صعيد مكافحة الإرهاب، كما بحثا عودة التونسيين الملزمين بمغادرة الأراضي الفرنسية، وفي طليعتهم المدرجون على القائمة الأمنية للاستخبارات الفرنسية، وفق بيان للرئاسة الفرنسية.

كما تناولت المحادثة الهجرة غير النظامية، والحلول التي يجب التوصل إليها معا لمعالجة هذه الظاهرة التي تتفاقم بين الحين والحين بهدف تحقيق أغراض سياسية، حسب نص البيان.

وقالت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية إن سعيد وافق على تسهيل منح تصاريح قنصلية لتونسيين متواجدين في فرنسا بطريقة غير قانونية، ويشتبه في تطرفهم، مشيرة إلى أن تفعيل الإجراء المتعلق بالتصاريح القنصلية سيمكن فرنسا من ترحيل العديد من التونسيين المتواجدين بشكل غير قانوني في فرنسا، والذين يشتبه في تطرفهم.

وأضافت الصحيفة أن الوزير الفرنسي كان تعهد منتصف الشهر الماضي بالإسراع في ترحيل 231 تونسيا دخلوا فرنسا بطريقة غير شرعية، ومشتبه في تطرفهم.

وقررت باريس إرسال درمانان إلى تونس بعد أن توصلت التحقيقات إلى أن منفذ الهجوم الذي وقع في مدينة نيس الخميس وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص تونسي يدعى إبراهيم العيساوي (21 عاما) وصل إلى أوروبا بطريقة غير شرعية عبر جزيرة لامبيدوزا الإيطالية في 20 سبتمبر/أيلول الماضي، ووصل إلى نيس قبل الهجوم بيوم أو يومين.

وأكدت السلطات التونسية أن العيساوي، الذي تسكن عائلته في محافظة صفاقس (وسط شرق تونس) لم يكن مدرجا على لوائح التطرف والإرهاب.

وكان رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي دعا السبت الماضي وزيري الداخلية والعدل الى التعاون التام مع السلطات الفرنسية في التحقيق بشأن هجوم نيس.

كاستكس تحدث عن عدو يريد تقسين الفرنسيين (رويترز)

معركة أيديولوجية
من جهته، دعا رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس الفرنسيين إلى خوض ما وصفها بالمعركة الإيديولوجية ضد الإسلام السياسي المتطرف، وندد بـما وصفها بالمساومات التي قال إن أحزابا سياسية ومثقفين قاموا بها على مدى سنوات مع التطرف الإسلامي.

وحذر كاستيكس في لقاء مع قناة "تي إف 1" من أن المعركة أيديولوجية، وأن من وصفه بالعدو يسعى لتقسيم الفرنسيين من خلال بث الكراهية والعنف، وإلى إحداث شرخ في المجتمع.

وقال إن الطريقة الأولى للانتصار في هذه الحرب هي توحد المجتمع الفرنسي، والافتخار بهويته وحريته ونظامه الجمهوري.، مشددا على ضرورة الانتصار في المعركة التي يدعو إليها.

المتظاهرون في دكا رفعوا لافتات تندد بموقف الرئيس الفرنسي من الرسوم المسيئة للرسول (وكالة الأناضول)

مظاهرات ضد الرسوم
في الأثناء، تظاهر اليوم عشرات الآلاف دكا عاصمة بنغلاديش للتنديد بالرسوم المسيئة للرسول التي نشرت مؤخرا في فرنسا مما أثار توترات أمنية ودبلوماسية ، وتسبب في حملة مقاطع للمنتجات الفرنسية في دول إسلامية عدة.

وقالت الشرطة إن 50 ألفا شاركوا في المظاهرة، التي طالبت بمقاطعة المنتجات الفرنسية، في حين تحدث المنظمون عن 100 ألف متظاهر.

وحاول المحتجون التوجه نحو السفارة الفرنسية لكن قوات الأمن منعتهم من التقدم.

وفي العاصمة الإندونيسية، خرج المئات اليوم للاحتجاج على موقف الرئيس الفرنسي من الرسوم المسيئة للنبي.

وحمل المتظاهرون ألافتات تدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية والوقوف لنصرة النبي.

وتأتي الاحتجاجات الجديدة في بنغلاديش وإندونيسيا بعد مقابلة الرئيس إيمانويل ماكرون التي قال فيها للجزيرة إنه يتفهم الصدمة التي يشعر بها المسلمون.

في نفس الإطار، وجهت مجموعة من المنتديات الشبابية والروابط الاسلامية في أوروبا خطاباً مفتوحا إلى ماكرون طالبته فيه بإعادة النظر فيما سمته الهجوم الذي يُشن على المسلمين ونبيهم.

وانتقد الموقعون على البيان الطريقة التي اعتمدها ماكرون للتعامل مع تداعيات قتل المدرس صامويل باتي وقالوا إنها لم تكن حكيمة بل أمدت من وصفتهم العنصريين والمتطرفين الذين يلجؤون إلى العنف بمزيد من التشجيع.

ووصف البيان إغلاق المساجد ومداهمة المنظمات المدنية بأنه سلوك انتهازي، وانتهاك للمعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية