ووتش: شركة إماراتية خدعت مئات السودانيين وأرسلتهم للقتال في ليبيا بجانب حفتر

١٠ اشهر مضت ١١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن شركة بلاك شيلد (Black Shield) الإماراتية للخدمات الأمنية تعاقدت مع نحو 270 شابا سودانيا للعمل في الإمارات كحراس أمن، لكنّ هؤلاء فوجئوا بإرسالهم إلى ليبيا ليحاربوا في صفوف قوات خليفة حفتر.

وبيّنت شهادات هؤلاء الشبّان أنّ لدى وصولهم إلى أبو ظبي في سبتمبر/أيلول 2019، صودرت جوازات سفرهم وهواتفهم المحمولة، وأخضعوا لتدريب عسكري، ثم نقلوا دون علمهم إلى مجمّع عسكري في راس لانوف بليبيا يرابط فيه مسلحون تابعون لحفتر.

وقال هؤلاء إنّه تمّ خداعهم مما عرّضهم لأن يصبحوا أهدافًا عسكرية محتملة في الحرب الليبية.

وقالت هيومن رايتس ووتش في بيان لها إن الإمارات لم تبادر للردّ على ما قاله الشبان السودانيون.

أما بالنسبة لشركة بلاك شيلد، فنقلت وسائل إعلام بيانا قالت إنّه صادر عنها ومتداول على وسائل التواصل الاجتماعي، نفت فيه كلّ ما ورد على لسان الشبان السودانيين وقالت إنها لا تنخرط في أي خدمات ذات طابع عسكري.

وقالت ووتش إنّها راسلت الشركة والقوات المسلحة الإماراتية ووزارة الدفاع الإماراتية وقوات حفتر في سبتمبر/أيلول الماضي للتحقق من هذه القضية، لكنها لم تتلقَّ أي رد من هذه الأطراف.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية