المشاط: التعاون المصري الألماني نموذج داعم لجهود التنمية المستدامة

١٠ اشهر مضت ١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

عبرت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، عن سعادتها بإطلاق المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الإدماج، في إطار التعاون الثنائي المصري الألماني، حيث وقعت وزارة التعاون الدولي في نوفمبر 2019 الخطابات المتبادلة لدعم مجال الهجرة مع الحكومة الألمانية، كما هنأت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشئون المصريين في الخارج، على هذا الإنجاز الهام.

وأوضحت وزيرة التعاون الدولي، أن المركز يأتي في إطار التعاون الثنائي بين الحكومتين المصرية والألمانية، والذي يدعم التنمية الاقتصادية المستدامة، مضيفة أن المركز هو الأول من نوعه في مصر حيث يعمل على تعزيز فرص الهجرة الآمنة والمنظمة للشباب المصري وتوفير فرص العمل للحد من الهجرة غير الشرعية، ومساعدة العائدين من المصريين بالخارج للاندماج في المجتمع عن طريق توفير الخدمات الاقتصادية والاجتماعية اللازمة.

وأكدت المشاط، أن التعاون المصري الألماني يعد أحد النماذج الناجحة للتعاون مع شركاء التنمية، وتبلغ محفظة التعاون الجارية مع الجانب الألماني نحو 1.7 مليار يورو، تتوزع ما بين مساهمات مالية ودعم فني وقروض ميسرة، يتم استخدامها في تنفيذ العديد من المشروعات ذات الأولوية في قطاعات الطاقة المتجددة وإمدادات المياه والصرف الصحي والري والهجرة وإدارة المخلفات الطلبة، ودعم القدرة التنافسية للقطاع الخاص، بما يحقق أجندة التنمية الوطنية 2030 التي تتسق مع أهداف التنمية المستدامة.

وقالت إن وزارة التعاون الدولي حريصة على خلق شراكات اقتصادية قوية مع شركاء التنمية، من خلال تعزيز مبادئ الدبلوماسية الاقتصادية المبنية على ثلاثة محاور أساسية، هي منصة التعاون التنسيقي المشترك، واستراتيجية سرد المشاركات الدولية، ومطابقة التمويل التنموي لأهداف التنمية المستدامة.

من جهته، أعرب سيريل نون السفير الألماني بالقاهرة، عن سعادته بافتتاح المركز والذي يجسد علامة فارقة في التعاون بين مصر وألمانيا في مجال الحد من الهجرة غير النظامية والتوعية بسبل الهجرة الآمنة النظامية خاصة بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل العالمية.

وأوضح السفير، في كلمته أثناء فعاليات الافتتاح، أن المركز يستهدف توفير معلومات شاملة عن سوق العمل الألماني؛ كما يتعاون في توفير فرص للتدريب والتوظيف في ألمانيا وأوروبا أيضا وفقًا لاحتياجات السوق هناك، ما يتطلب التدريب على مهارات ضرورية للمتقدمين من خلال عقد الدورات التدريبية المختلفة، فضلا عن تقديم الاستشارات والنصائح اللازمة وذلك في إطار تشجيع كل من يرغب في الهجرة على دراسة الإجراءات اللازمة واتخاذ السبل الآمنة والاستفادة من الفرص المتاحة في دولة المهجر.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر