محللون: أسواق المنطقة تفضل ترمب.. والنتائج تتجه للأسوأ

٧ اشهر مضت ١٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قال محللون إن أسواق المنطقة تفاعلت على نحو جيد عندما كانت هناك مؤشرات على فوز ترمب، مشيرين إلى أن برنامجه الانتخابي جيد لأسواق المنطقة وأسواق النفط، كما أنه يقلص من المخاطر الجيوسياسية.

وأضافوا في حديثهم مع قناة العربية أن السمة الرئيسية للانتخابات الأميركية هي الضبابية نظرا للتقارب بين المرشحين دونالد ترمب وجو بايدن، مؤكدين أن الأسواق ستتفاعل بصورة جيدة مع فوز أحد المرشحين.

وقال محمد العمران رئيس المركز الخليجي للاستشارات المالية إن الضبابية هي السمة الأبرز في الانتخابات الأميركية، وهو ما انعكس على أداء الأسواق.

وأضاف في حديثه مع العربية أن الأسواق العالمية والإقليمية خلال الجلستين الماضيتين تفاعلت جيدا بسبب التفاؤل بفوز ترمب، لأن فوز بايدن يزيد التوترات الجيوسياسية في المنطقة.

وأكد على أن الأسواق العالمية تتفاعل إيجابا مع فوز ترمب، لأن أجندته مفيدة للأسواق حول العالم، خاصة السياسات المالية الضريبية.

وفي حديث مع العربية، قال مهند الأعمى العضو المنتدب لبيم كابيت إنه أيا كانت نتائج الانتخابات، سيقر أي من الرئيسين حزمة تحفيز، وستؤثر إيجابا على الأسواق.

وأشار إلى أن المشكلة الرئيسية ليست فوز أحد المرشحين، ولكن أن تكون النتائج غير حاسمة، وهو السيناريو الأقرب للواقع، وهو ما قد يعطل الإعلان عن الفائز لمدة شهرين.

وقال أيمن أبو هند الشريك المؤسس ومدير الاستثمار لشركة Advisabl الأميركية للاستثمار إن هناك ضبابية كبيرة في الأسواق، فلا تعكس حركة الأسهم احتمالية فوز أحد المرشحين.

وأوضح في حديثه مع العربية أن الأسواق تفضل أي رئيس سواء ترمب أو بايدن، بشرط أن يكون الفائز مسيطر في الكونغرس.

وأشار في الوقت ذاته، أن المؤشرات الأولية في الانتخابات تشير إلى التوجه نحو السيناريو الأسوأ.

وذكر أن أسواق السلع حاليا تعكس بصورة أكبر فوز ترمب، في ظل تراجع الذهب مع ارتفاع الدولار.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه