وردنا الآن.. كيف حسمت اصغر الاقليات الأمريكية النتائج في أهم ولاية حاسمة لخدمة موطنها "الأم" وماذ افعل " عرب أمريكا" ومن ضمنهم اليمنيون ؟!

٧ اشهر مضت ١٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

اعتبرت مراقبون سياسيون في الانتخابات الرئاسية الأمريكية أن عرب أمريكا لم يتمكنوا من استثمار الانتخابات الرئاسية التنافسية بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي لخدمة قضايا مواطنهم الأم أو القضايا العربية كالقضية الفلسطينية التي انحازت فيها إدارة " ترمب" بشكل سافر لاسرائيل.

واستشهد مراقبون سياسيون في مداخلات متفرفة عبر وسائل اعلام امريكية - رصدها اليمني اليوم-بطريقة استغلال الامريكان اللاتينيون وتحديدا المنحدرين من " كوبا" والذين يعدون من اقل الاقليات في الولايات المتحدة مقارنة بعرب أمريكا للانتخابات في تعزيز مصالح بلدهم الأم مشيرين الى أن الناخبون من هذا الاقلية حرصوا على الاقتراع في اخر اليوم الانتخابي الأول لرفع قيمة اصواتهم الانتخابية الحاسمة في ظل التقارب الشديد بين اعداد الاصوات التي حصدها المرشحين الجمهوري والديمقراطي في عمليات الفرز حيث تمكنوا من حسم النتائج لصالح " ترمب " في ولاية فلوريدا الحاسمة .

ولفت المراقبون الى أن اصوات الامريكيين من اصل كوبي ذهبت لترجيح كفة المرشح الجمهوري كون الحزب يتبني توجهات واضحة تتمثل في ممارسة الضغوط على النظام الحاكم في كوبا لانهاء حالة الانكفاء وفرض القيود ووقف القمع للحريات العامة.. فيما اتخذ الجزب الديمقراطي توجهات متقاطعة تتمثل في اقامة علاقات دبلوماسية مع النظام الحاكم في كوبا وعدم ممارسة أي ضغوط لاحداث تغيير في طريقة النظام الكوبي في ادارة السلطة في البلاد .

  1. الاخبار
  2. اخبار اليمن