طيران الإمارات تتكبد أول خسارة منذ 30 عاما.. فماذا عن إعمار و الاتحاد؟

٨ اشهر مضت ١٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قالت طيران الإمارات، اليوم الخميس، إنها تكبدت خسارة 3.4 مليارات دولار في النصف الأول من العام؛ بسبب أزمة فيروس كورونا، مما دفع شركتها القابضة إلى تسجيل خسارة نصف سنوية للمرة الأولى فيما يزيد عن 30 عاما.

وسجلت شركة الطيران، التي علقت العمليات مؤقتا هذا العام، انخفاضا 75% في الإيرادات لتصل 3.2 مليارات دولار.

وقال الرئيس الأعلى والتنفيذي لطيران الإمارات، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، في بيان "بفعل هذه الأوضاع غير المسبوقة التي أصابت قطاع الطيران والسفر، سجلت مجموعة الإمارات خسائر نصف سنوية للمرة الأولى منذ أكثر من 30 عاما".

كما أعلنت شركة إعمار العقارية الإماراتية، أمس الأربعاء، عن تراجع أرباحها بنسبة 48% في الأشهر التسعة الأولى من 2020، مقارنة مع الفترة المناظرة من 2019، في حين تعتزم شركة الاتحاد للطيران المملوكة لحكومة أبوظبي تسريح مزيد من العاملين.

وقالت شركة إعمار -أحد أكبر شركات التطوير العقاري في الشرق الأوسط- إن صافي الأرباح بلغ 2.43 مليار درهم (663 مليون دولار) في الأشهر التسعة المنتهية في سبتمبر/أيلول الماضي، وكانت أرباح  الشركة قد بلغت 4.65 مليارات درهم (1.27 مليار دولار) بالفترة المماثلة من 2019.

وحسب بيان للشركة، انخفضت الإيرادات بنسبة 26% على أساس سنوي لتنزل إلى 13.37 مليار درهم (3.64 مليارات دولار)، مقابل 18.01 مليار درهم (4.9 مليارات دولار) في الفترة المقارنة من العام الماضي.

وتعكس نتائج إعمار مدى تأثر اقتصاد دبي بجائحة كورونا، وتأثيرها الواضح على قطاعات رئيسية بالإمارات مثل العقارات والسياحة والاستثمار.

وتأسست شركة إعمار -أكبر شركة عقارية مدرجة بسوق دبي المالي- عام 1997، وتنشط في 36 سوقا بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا الشمالية.

 الاتحاد للطيران تعاني

في الإمارات أيضا أظهرت رسالة بريد إلكتروني داخلية أن شركة الاتحاد للطيران أبلغت أطقم الضيافة عن تسريحات جديدة مقررة هذا الأسبوع.

وقال مصدر بالشركة إنه تقرر عدم تسيير أسطول طائرات الشركة من نوع "أيرباص إيه 380" (Airbus A380) العملاق "إلى أجل غير مسمى" بعد تعاف أبطأ من المتوقع للطلب.

الاتحاد ستصبح شركة طيران أصغر حجما بكثير نظرا لعدم تعافي الطلب على السفر الجوي بالسرعة المطلوبة (رويترز)

وفي الرسالة الإلكترونية التي اطلعت عليها رويترز، أبلغت الشركة أطقم الضيافة أنه سيجري إخطار المعنيين بالقرار في غضون 24 ساعة، بدون ذكر عدد من سيفقدون وظائفهم، يأتي ذلك بعد يومين من إخطار مماثل أُرسل للطيارين العاملين في الشركة المملوكة لحكومة أبوظبي.

وخفضت الاتحاد للطيران بالفعل عدد الوظائف والرواتب بعد تفاقم خسائرها هذا العام.

وجاء في الرسالة أن الاتحاد ستصبح شركة طيران أصغر حجما بكثير؛ نظرا لعدم تعافي الطلب على السفر الجوي بالسرعة المطلوبة، مما يعني أن القوة العاملة بالشركة أصبحت أكبر من احتياجاتها.

وصرح مصدر في الشركة بأنه من المتوقع تسريح ما يصل إلى ألف من أطقم الضيافة، ويشمل ذلك رؤساء أطقم ومديرين، وبلغ عدد العاملين في أطقم الضيافة بالشركة نحو 4800 حتى فبراير/شباط الماضي.

وفي رسالة بريد إلكتروني ثانية أُرسلت، الأربعاء، أبلغت الاتحاد باقي العاملين أن أطقم الضيافة ما زالت فائضة عن الحاجة؛ لكن الشركة أضافت أنها ستتعامل مع ذلك الوضع  ببرنامج للإجازات غير مدفوعة الأجر.

وقال المصدر إن الرئيس التنفيذي للشركة، توني دوغلاس، أبلغ العاملين أن الطائرة "إيه 380" ستظل رابضة "إلى أجل غير مسمى". وتوقفت الشركة عن تسيير الطائرة منذ مارس/آذار الماضي؛ بسبب التراجع الحاد في الطلب جراء الجائحة.

وكانت شركة الاتحاد للطيران قالت، في وقت سابق هذا الأسبوع، إنها ستمضي قدما في خطط لتقليص حجمها، بحيث تصبح ناقلة متوسطة، تركز على أسطولها من الطائرات عريضة البدن، مما يثير تساؤلات عن مستقبل 30 طائرة نحيفة البدن تملكها من طراز "أيرباص إيه 320".

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية