مصطفى الفقي: بايدن قد يتراجع عن «صفقة القرن»

٨ اشهر مضت ٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

 مصر قد تسامح اعدائها ..لكنها لاتنسى اصدقائها خاصة الدول الافريقية - صورة أرشيفية "الفقى": مصر قد تسامح اعدائها ..لكنها لاتنسى اصدقائها خاصة الدول الافريقية - صورة أرشيفية تصوير : آخرون


قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي رئيس مكتبة الإسكندرية، إن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، سيحاول ترميم علاقات أمريكا الخارجية، وأبرزها إعادة النظر في العلاقات مع الصين وإيران والمنطقة العربية.

وأضاف «الفقي» خلال لقائه ببرنامج «يحدث في مصر» الذي يُقدمه الإعلامي شريف عامر، على شاشة «إم بي سي مصر»، الأربعاء، أن إسرائيل دائمًا لا تدعم انتخاب رئيس أمريكي لولاية ثانية بعد أن أعطى لها مزايا في فترته الأولى، وأشار إلى أن 70 % من اليهود لم يعطوا أصواتهم لترامب في الانتخابات الرئاسية.

وأوضح المفكر السياسي، رئيس مكتبة الإسكندرية، أن الديمقراطيين كانوا أذكياء في التعامل مع إسرائيل، لافتاً إلى أن أي رئيس أمريكي جديد لا يمكن أن يتراجع عن مزايا أعطاها سابقه إلى إسرائيل.

ورأى «الفقي» أن بايدن قد يختارحل آخر للقضية الفلسطينية مثل رفع الحالة الاقتصادية لقطاع غزة لإنهاء الصراع مع إسرائيل، قائلًا: «دور الولايات المتحدة تراجع في المنطقة العربية في الفترة الأخيرة».

وأكد «الفقي» أن ترامب استخدم «البلطجة» للحصول على أموال من منطقة الشرق الأوسط، موضحًا أنه لم يُعط ملف حقوق الإنسان أهمية كُبرى مثل الرؤساء الأمريكيين الآخرين.

ولفت «الفقي» إلى أن ترامب أظهر للعالم الشخصية الأمريكية الحقيقية والتي تستطيع أن تخرج عن القواعد.

وأشار «الفقي» إلى أن بايدن من أكثر رجال السياسة الأمريكيين الذين زاروا مصر، موضحًا أن بايدين قد يعمل على تغيير أسلوب تعامل أمريكا في السياسة الخارجية ولكنه لن يغير النظام العام.

ورأى «الفقي» أن قلق مصر من بايدن سيكون في مجالين الأول «سد النهضة» والثاني التعامل مع جماعة الإخوان، موضحًا أن ترامب كانت متعاطف مع وجهة النظر المصرية في ملف«سد النهضة»، وغيابه سيجعل مصر تبذل جهد أكثر في ملف «سدالنهضة».

وقال «الفقي»، إن بايدن قد يتبنى وجهة نظرأوباما الخاصة بجماعة الإخوان الذي كان يُريد «أسلمة» المنطقة.

وأوضح أن أوباما كان يرى التضييق على الإخوان هو تضييق على المعارضة، وتساءل قائلًا: فهل سيكون بايدن مثله؟

واختتم «الفقي» أن بايدن قد يتراجع عن صفقة القران، نظرًا لأنها لا تلقى قبولًا في العالم العربي.

الوضع في مصر

اصابات

109,881

تعافي

100,662

وفيات

6,405

الوضع حول العالم

اصابات

52,404,669

تعافي

36,654,304

وفيات

1,288,659

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه