رئيس الجمعية المصرية للغدد والسكر يحذر من إلغاء الأدوية القديمة

٨ اشهر مضت ٩
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الدكتور فهمي أمارة خلال مؤتمر  الجمعية المصرية للغدد والسكر وتصلب الشرايين الدكتور فهمي أمارة خلال مؤتمر الجمعية المصرية للغدد والسكر وتصلب الشرايين تصوير : آخرون


أكد الدكتور فهمي أمارة رئيس الجمعية المصرية للغدد والسكر وتصلب الشرايين، على منع استخدام الأجيال الحديثة من أدوية علاج السكر، في علاج مرضى النوع الأول من السكر، لأنها قد تسبب مضاعفات خطيرة ومنها الغيبوبة الكيتونية.

وحذر الدكتور فهمي أمارة خلال انعقاد المؤتمر الخامس والعشرين للجمعية المصرية الغدد والسكر وتصلب الشرايين، وبمناسبة اليوم العالمي للسكر، والذي أقيم بالإسكندرية، من استبعاد الأدوية القديمة لأن لها استعمالاتها، مع مراعاة القدرة المادية والبعد الاجتماعي بين المرضى.

وأشار الدكتور فهمي أمارة إلى أن التركيز الحالي في أمراض السكر على العقاقير الحديثة لمرضى السكر من النوع الثاني وهي مجموعة كبيرة «SGLT ان هيبيتورز» حوالي 4 أنواع من عائلة واحدة تسهل على التخلص من السكر الزائد عن طريق البول وبالتالي يقل سكر الدم، وتساعد في الحفاظ على القلب وتقلل من الهبوط القلبي، وتحمي الكلي، وفي حالة عدم قدرة هذه الأدوية على ضبط سكر المريض يتم إضافة عقاقير إضافية من المجموعات القديمة ومن الممكن إضافة الأنسولين.

وطالب أمارة، بسرعة استكمال منظومة التأمين الصحي الشامل في مصر لمساعدة البسطاء في توفير أدويتهم، مؤكدا أن تفعيل منظومة الصحي الشامل ستساعد في ضم هذه الأدوية، لافتا إلى أن الخاضعين لمنظومة التأمين الصحي القديمة يتحملون جزء من ثمن بعض الأدوية.

ولفت إلى وجود نوع من أدوية علاج السكر الحديثة، يستخدم في إنقاص الوزن حتى لو لم يكن المستخدم مريض سكر وهو فاكتوزا «GLB1» والذي أجازت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية الـ «FDA» استخدامه، ويعمل على المخ بتقليل الإحساس بالجوع ويشعر المريض بالامتلاء ولكن لابد وأن تكون الجرعة كبيرة 3 ميليجرام، ولابد وان يأخذ بالتدريج حتى يتعود الجسم عليه ولكن غير ذلك يسبب الشعور بالميل للقئ والانتفاخ.

ونوه إلى أن الأنسولين طويل المفعول أو ممتد المفعول يستخدم البروتين لدخول خلايا الجسم، مما يجعله يحتفظ بالأنسولين لمدد أطول، مؤكدا عدم علاقته بالوجبات، واقتصار استخدامه فقط في فترات النوم للحفاظ على مستوى السكر، مضيفا أن الأنسولين المائي قصير المفعول يؤخذ قبل الوجبات ويستمر مفعوله لمدة 4 ساعات.

وأوضح علاقة استخدام الأنسولين بزيادة وزن المريض، موضحا أن الأنسولين هرمون بناء للخلايا ويقوم بجمع المياه في الجسم مما يزيد الدهون والماء، ومع زيادة الجرعات، قد يشعر المريض بالهبوط، فيلجأ إلى تناول وجبات إضافية مما يزيد من وزنه.

كما تحدث عن تأثير الخلل في إفرازات الغدة الدرقية، والنخامية، والقذرية، موضحا أن أعراض وجود خلل في الغدة النخامية، قد يتسبب في ارتباك هرمون الذكورة لدى الرجال، أو هرمونات الأنوثة في النساء، مما قد يتسبب في الشعر في جسم المرأة وظهوره في أماكن تسبب حرجا شديدا مثل زيادة الشعر في الوجه ومكان الشارب أو الذقن، بسبب زيادة هرون الذكورة، علاوة على حدوث تكيسات في المبيض، أو غمقان في لون الجلد رغم بياض البشرة، وخشونة في خلفية الرقبة أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها .

وأضاف أن زيادة هرمون الأنوثة لدى الرجال نتيجة لوجود خلل في الغدة النخامية، ينتج عنه الإصابة بالضعف الجنسين وأعراض أخرى مثل التثدي، وغيرها، مؤكدا أن الحل يكون بسيطا بعد اكتشاف وجود خلل في إفراز الغدة، حيث يتم وصف أدوية بسيطة وتعود الحياة لطبيعتها مع الوقت


وبدوره، قال الدكتور طلعت عبدالعاطي، رئيس أقسام الباطنة بطب الإسكندرية سابقا ورئيس المؤتمر، إن النسخة الـ25 من المؤتمر، حرصت على حضور عدد مقبول من الأطباء في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد بسبب وباء فيروس كورونا، كما شارك في المؤتمر 3 خبراء عالميين من أمريكا والبرازيل، وأحد الطيور المصرية المهاجرة، وكانت محاضرته عن دهون الدم وتصلب الشرايين والأدوية الجديدة التي تقلل الدهون وتحمي القلب.

وأضاف أن أحد الخبراء الأمريكيين تحدث عن هبوط الغدة الدرقية غير المؤثر على المريض بشكل كبير، كما تحدث الخبير البرازيلية عن دواء جديد بالحقن قادر على تخفيض الكولسترول بنسب عالية، وهو متاح في مصر منذ عام تقريبا، ولكن سعره مازال مرتفعا، معربا عن أمله في أن تقوم إحدى الشركات المصرية بتصنيعه محليا.

وفي إطار الحديث عن وباء كورونا، نصح الدكتور مريض السكر بضبط معدلات سكره، وممارسة التمرينات الرياضية، وتناول الأدوية التي ترفع المناعة، وألا يهمل في أدويته، وأن يرتدي الماسك أو الكمامة، والحفاظ على نظافة الأيدي.

وأوضح أن الإصابة بفيروس كورونا قد تسبب ارتفاع معدل السكر، لأنها تؤثر على خلايا البنكرياس، فتقلل إفراز الأنسولين، كما أن بعض الأطباء يستخدمون الكورتيزون في علاج المرضى مما يسبب ارتفاع معدلات السكر.

الوضع في مصر

اصابات

109,881

تعافي

100,662

وفيات

6,405

الوضع حول العالم

اصابات

52,404,669

تعافي

36,654,304

وفيات

1,288,659

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر