أستاذ باطنة في «طب الإسكندرية»: هناك حالة «بتر» لمريض سكر كل 30 ثانية

٨ اشهر مضت ٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

جانب من فاعليات المؤتمر الخامس والعشرين للجمعية المصرية للغدد والسكر وتصلب الشرايين بالإسكندرية جانب من فاعليات المؤتمر الخامس والعشرين للجمعية المصرية للغدد والسكر وتصلب الشرايين بالإسكندرية تصوير : آخرون


قال الدكتور طلعت عبدالعاطي، رئيس أقسام الباطنة بطب الإسكندرية سابقا ورئيس المؤتمر الـ25 الذي تنظمه الجمعية المصرية للغدد والسكر وتصلب الشرايين، إن المؤتمر يضم خبراء عالميين من أمريكا والبرازيل، مشيرًا إلى أن المؤتمر هناك إقبال كبير من الأطباء رغم جائحة كورونا.

وأضاف «عبدالعاطي» في تصريحات صحفية، الخميس، أنه في إطار الحديث عن وباء كورونا، على مريض السكر بضبط معدلات سكره، وممارسة التمرينات الرياضية، وتناول الأدوية التي ترفع المناعة، وألا يهمل في أدويته، وأن يرتدي الماسك أو الكمامة، والحفاظ على نظافة الأيدي، مشيرًا إلى أن الإصابة بفيروس كورونا قد تسبب ارتفاع معدل السكر، لأنها تؤثر على خلايا البنكرياس، فتقلل إفراز الأنسولين، كما أن بعض الأطباء يستخدمون الكورتيزون في علاج المرضى مما يسبب ارتفاع معدلات السكر.

من جانبه، حذر الدكتور مجدي حلمي، أستاذ السكر والأمراض الباطنة في كلية طب جامعة الإسكندرية، من أن عدم انتظام معدلات السكر لفترات طويلة قد ينتج عنه التهاب في الأعصاب الطرفية، وضيق وانسداد في شرايين القدم، مشيرًا إلى أن التهاب الأعصاب وانسداد الشرايين يؤدي إلى فقدان الإحساس، مما يعرض مريض السكر لحدوث أي إصابة بسبب ارتداء حذاء غير مناسب أو التعرض لجرح من أي جسم غريب؛ مما يسبب ما يعرف بقرحة القدم، والتي تتلوث إذا تم إهمال علاجها، وتؤدي إلى ما يعرف بالغرغرينة، وفي هذه الحالة يكون البتر إن هو الاختيار الوحيد.

وأوضح «حلمي» أنه وفقا لإحصائية عالمية، تحدث حالة بتر في الأطراف لمريض سكر كل 30 ثانية، مؤكدًا أنه يمكن التقليل من خطر البتر من خلال ضبط السكر وضبط الكولسترول والدهنيات، مع تثقيف المريض صحيا بكيفية العناية بالقدم، مع الامتناع عن التدخين لكونه يؤدي إلى انقباض الشرايين وبالتالي تقليل الدم الذي يصل إلى الأطراف، والمداومة على عمل فحص دوري للقدم كل ستة أشهر لاختبار كفاءة الأعصاب وكفاءة الشرايين، بحيث يتم علاج أي مشكلة في بدايتها، وتقليل احتمالات التعرض للبتر بنسبة تتراوح ما بين 70 إلى 80%.

وتابع أن زيادة معدلات الكولسترول، وتراكم الدهون الثلاثية يؤدي إلى ضيق وانسداد الشرايين؛ لذا يجب عمل تحليل كل عام للاطمئنان، مضيفا أن زيادة الوزن تمثل ضغطا على القدم وتسبب تقرحات القدم التي تزيد من عوامل الخطورة، ناصحًا مرضى السكر وخصوصا السيدات، بارتداء حذاء مناسب، محذرا من ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي لأنه يحمل كل وزن السيدة على أصابع القدم، مسببا بعض القرح التي تمثل تهديدا خطيرا لمريض السكر، كما حذر من الحذاء المفتوح الذي لا يوفر الحماية للقدم، مؤكدا أن أفضل الأحذية هي الرياضية منها، وكذلك الأحذية المغلقة التي تحمي القدم.

وشدد الدكتور مجدي حلمي، على أن السكر مرض وراثي، وهذه الوراثة تكون أقوى في النوع الثاني من السكر عنها في النوع الأول الذي يصيب الأطفال وتتراوح ما بين 70 إلى 80%، موضحا أن إحدى الدراسات كشفت إن احتمالات الوراثة في الإصابة بالسكر من النوع الأول بين توأمين متماثلين تتراوح ما بين 30 إلى 50% بينما إذا أصيب أحد توأمين متماثلين بالسكر من النوع الثاني فإن احتمالات مرض التوأم الثاني تتراوح ما بين 80 إلى 100% .

وقدم الدكتور مجدي حلمي 4 نصائح يمثل إتباعهم حماية كبيرة من الإصابة بالسكر، وفي مقدمتهم الحفاظ على الوزن المثالي، وممارسة الرياضة بانتظام، وعدم التدخين، وأخيرا عمل تحليل دوري للسكر.

الوضع في مصر

اصابات

109,881

تعافي

100,662

وفيات

6,405

الوضع حول العالم

اصابات

52,404,669

تعافي

36,654,304

وفيات

1,288,659

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر