عام / سمو أمير منطقة نجران: الخطاب الملكي ركائز ثابتة لسياسة المملكة في الداخل والخارج

٨ اشهر مضت ١٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل
نجران 26 ربيع الأول 1442 هـ الموافق 12 نوفمبر 2020 م واس نوّه صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، بمضامين الخطاب الملكي السنوي، الذي ألقاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- أمس، خلال افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة لمجلس الشورى. وأكد سموه في تصريح صحفي بهذه المناسبة، أن الخطاب الملكي يُعد ركائز ثابتة لسياسة المملكة في الداخل والخارج، تتضح فيه علاقة الملك بشعبه، والمملكة بالعالم. وقال سموه: "إن الخطاب الملكي انطلق من أولى أولويات ولاة أمر هذه البلاد ـ أيدهم الله ـ ومن الأساس الذي قامت عليه المملكة، وهو خدمة الإسلام والمسلمين ونصرة قضاياه". وأضاف: إن ما تضمنه الخطاب بشأن ما رسمته رؤية 2030 في تعزيز العيش الكريم، وتحسين الخدمات، وتمكين المرأة وتفعيل دورها، والقضاء على الفساد واجتثاث جذوره، ينعكس اليوم على ما ينعم به المواطن والمقيم في المملكة، من خير ونعم متزايدة، بفضل الله تعالى ثم بهذه السياسات والتوجهات الصائبة". وأعرب سمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز عن تهنئته لأصحاب المعالي رئيس مجلس الشورى ونائبه ومساعده، وللأعضاء بالثقة الغالية من خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ بأمره الملكي الكريم بتكوين مجلس الشورى في دورته الثامنة، سائلا الله أن يعينهم ويوفقهم لخدمة الدين ثم الملك والوطن، وتحقيق تطلعات ولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ تجاه الشعب والأمة. وفي ختام تصريح سموه، دعا المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يؤيدهما بنصره، ويمدهما بعونه وتوفيقه. // انتهى // 14:38ت م 0068
  1. الاخبار
  2. اخبار السعودية