عام / سلطة عُمان تحتفى باليوم الوطني الخمسين بتحقيق إنجازات متتالية في مسيرة بناء وتطور / إضافة أولى

٨ اشهر مضت ١٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل
وقد أنطلق النهج التشاركي في إعداد الرؤية المستقبلية عُمان 2040 ليرسخ عملية المشاركة المجتمعية في مناقشة القضايا المطروحة وتبادل الآراء وإيجاد حوار مجتمعي حقيقي حولها، وصولا إلى صياغة النتائج التي سترسم مستقبلا مزدهرا لعُمان، وتتبنى رؤية عمان 2040 النهج التشاركي خلال مراحل تطوير المشروع، الذي يضمن مشاركة القطاعات الفاعلة ذات العلاقة في الدولة والمتمثلة في شرائح واسعة من المواطنين الذين يعتبرون أساس التنمية، فضلاً عن القطاعات الحكومية وشبه الحكومية، ومؤسسات القطاع الخاص العاملة في القطاعات الاقتصادية المختلفة، إضافة للمجتمع المدني، وقطاعات الأكاديميين والنخب المثقفة وقادة الرأي. وفازت سلطنة عمان بجائزة (الوجهة المفضلة لرحلات الطرق) 2018 / 2019م حيث بلغت أطوال شبكة الطرق في عمان بنهاية العام 2018م 15230 كيلومترًا. وفي مجال القطاع المصرفي، لم تكن في عُمان هيئة تُشرف على النظام المصرفي قبل عام 1970م، وقد تداولت خلال فترة حكم السلطان سعيد بن تيمور الروبية الهندية، وعملة ماريا تريزا، ثم الروبية الخليجية في التعاملات المحلية والدولية حتى بداية 1970م، حين صدر مرسوم النقد بإصدار الريال السعيدي، وإنشاء سلطة نقد مسقط. وفي عهد جلالة السلطان قابوس بن سعيد صدر مرسوم النقد رقم 1392 في عام 1972م بإصدار الريال العُماني ليحل محل الريال السعيدي، وإنشاء مجلس النقد العُماني ليحل محل سلطة نقد مسقط، ثم صدر القانون المصرفي في عام 1974م بإنشاء البنك المركزي العُماني ليحل محل مجلس النقد العُماني. ويختص البنك المركزي العُماني بإدارة الدين العام للحكومة، والإشراف على إصدار قروض الحكومة وإدارتها، وسن السياسة النقدية وتنفيذها، وتقديم المشورة في الأمور الاقتصادية المهمة التي تواجه السلطنة، وإصدار العملة الوطنية، وتنظيم ورقابة السيولة المحلية والائتمان المصرفي، والإشراف والرقابة على البنوك العاملة بالسلطنة، والاحتفاظ بودائع البنوك التجارية الإلزامية والاختيارية، وبتسوية الديون بين البنوك التجارية، وتقديم الخدمات الائتمانية العادية والاستثنائية للبنوك التجارية، ونشر البيانات الإحصائية للاقتصاد المحلي، والإشراف على كلية الدراسات المصرفية والمالية. وأنشأت في سلطنة عمان عام 1998م الهيئة العامة لسوق المال التي تشرف على قطاعي المال والتأمين وعلى سوق مسقط للأوراق المالية وشركة مسقط للمقاصة والإيداع وشركات المساهمة العامة وشركات الأوراق المالية وشركات التأمين وشركات التصنيف الائتماني. وتحتضن سلطنة عمان العديد من الموانئ والمطارات ومنها موانئ (صلالة، صحار، الدقم، شناص، خصب، وميناء السلطان قابوس، ومطارات (رأس الحد ، صلالة، صحار، مسقط، الدقم) وفي السلطنة مناطق اقتصادية وصناعية متعددة، ومنها: مصفاة الدقم ،وواحة المعرفة بمسقط ،والمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم،ومنطقة ريسوت الصناعية ،والمنطقة الحرة بالمزيونة ،والمنطقة الصناعية بصحار ،ومنطقة الرسيل الصناعية،والحوض الجاف بالدقم. ومن الشواهد الثقافية في سلطنة عُمان مكتبة الأطفال العامة، وقصر العلم، ومعرض مسقط الدولي للكتاب، وبوابة مسقط الحديثة، ومسجد السلطان قابوس، ومجمع السلطان قابوس للثقافة والترفيه، وبرج النهضة، ودار الأوبرا السلطانية، والقبة الفلكية وبرج الصحوة. وتتمتع سلطنة عمان بمقومات سياحية عديدة ومتميزة من جبال وأودية وبحار إضافة للكثير من المواقع الأثرية، فضلًا عن التنوع البيئي ما بين السهل والجبل والنجد والساحل، ما يتيح تباينًا مناخيًا يوفر شمس ساطعة دافئة في الشتاء، ونسائم عذبة خالية من الرطوبة مع حرارة معتدلة صيفًا في الجبل الأخضر، مع الرياح الموسمية ورذاذ المطر والغيوم والنسيم المنعش في موسم الخريف بمحافظة ظفار. // يتبع // 18:33ت م 0193
  1. الاخبار
  2. اخبار السعودية