اتهامات لامرأة وجهت خبرتها من جيش أميركا لدعم "النصرة"

٦ اشهر مضت ٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

وجه الادعاء الاتحادي الأميركي اتهامات إلى امرأة في نيوجيرزي بإخفاء أنشطة متعددة لتحويل أموال إلى متطرفين في سوريا على صلة بما تعرف باسم "جبهة تحرير الشام، "جبهة النصرة" سابقاً في محافظة إدلب، شمال البلاد.

فقد اتهمت السلطات ماريا بيل البالغة من العمر 53 عاماً من هوباتكونغ في نيوجيرزي بالإخفاء العمدي لتورطها في تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية.

وجاء في الدعوى التي أقامها مكتب المدعي العام الأميركي في نيوآرك أنه منذ فبراير /شباط 2017 تقريباً، استخدمت بيل تطبيقات الهاتف المحمول في التواصل مع "جبهة النصرة"، وتوجيه النصح لها وتسهيل تحويل الأموال إليها.

نصائح أمنية وشراء أسلحة

كما نقلت المعلومات أيضاً في إفادة خطية موقعة من ماثيو هوهمان عضو مكتب التحقيقات الاتحادي أن بيل استخدمت أيضا تطبيقات مشفرة لتقديم معلومات لـ"جبهة النصرة" قد تشكل "دعماً لأعمال إرهابية"، وشمل ذلك تقديم نصائح بشأن أمن العمليات والاتصالات وشراء الأسلحة.

وأشار هوهمان إلى أن تقديم بيل لهذه المساعدة كان بناء على خبرتها المهنية التي اكتسبتها أثناء تجنيدها في الجيش الأميركي والحرس الوطني.

عناصر من جبهة النصرة شمال سوريا (فرانس برس)

عناصر من جبهة النصرة شمال سوريا (فرانس برس)

وفي حال إدانتها فإن العقوبة المتوقعة لبيل هي السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات وغرامة 250 ألف دولار.

منظمة إرهابية

يشار إلى أن "جبهة النصرة" أو جبهة "فتح الشام" والتي أصبحت فيما بعد هيئة تحرير الشام، هي منظمة متطرفة كانت صنفتها الولايات المتحدة إرهابية، وتم تشكيلها أواخر سنة 2011 خلال الحرب في سوريا.

وتبنت النصرة عدة هجمات انتحارية في حلب ودمشق، وكانت ذراعاً لتنظيم القاعدة في سوريا.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه