محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.. أحكام بالسجن مدى الحياة على 27 متهما

٦ اشهر مضت ٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

حكمت محكمة تركية اليوم على 27 متهما بالسجن مدى الحياة في ختام المحاكمة الرئيسية للضالعين في محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت صيف 2016 ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن هؤلاء المتهمين أدينوا على وجه الخصوص بتهمة "محاولة قلب النظام الدستوري" و"محاولة اغتيال الرئيس" و"القتل العمد".

وقُتل أكثر من 250 شخصا في محاولة للإطاحة بالحكومة في 15 يوليو/تموز 2016 عندما استولى جنود على طائرات حربية ومروحيات ودبابات وسعوا للسيطرة على مؤسسات الدولة الرئيسية والإطاحة بحكومة أردوغان.

وتعتبر هذه المحاكمة الأبرز من بين عشرات القضايا التي تنظرها المحاكم وتستهدف الآلاف من المتهمين بالتورط في محاولة الانقلاب التي تتهم أنقرة أنصار الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالوقوف وراءها.

واتهم القائد السابق للقوات الجوية أكين أوزتورك وآخرون في قاعدة أكينجي الجوية القريبة من أنقرة بقيادة عملية الانقلاب وقصف مبان حكومية منها البرلمان ومحاولة اغتيال أردوغان.

خلال القبض على أحد المشاركين في محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا (الجزيرة-أرشيف)

العقوبة الأشد

وكان طيارو مقاتلات من طراز "إف-16" أيضا من بين الذين صدرت عليهم أحكام مشددة بالسجن مدى الحياة، وهي العقوبة الأشد في المحاكم التركية، مما يعني عدم وجود إمكانية للإفراج المشروط عنهم.

واحتُجز قائد الجيش التركي آنذاك، وزير الدفاع حاليا، خلوصي أكار وقادة آخرون لعدة ساعات في القاعدة ليلة الانقلاب. ويخضع 475 شخصا للمحاكمة، من بينهم 365 رهن الاعتقال.

ونقلت وكالة الأناضول عن وزير الداخلية سليمان صويلو قوله إن نحو 292 ألف شخص اعتقلوا بسبب صلات مزعومة مع غولن واحتُجز 100 ألف منهم انتظارا للمحاكمة.

وتلقي تركيا باللوم على فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة في محاولة الانقلاب التي جرت في 15 يوليو/تموز 2016، وحكمت بالسجن على آلاف الأشخاص الذين لهم صلات بالرجل.

وينفي غولن -الذي كان حليفا في السابق لأردوغان- أي دور له في المحاولة الفاشلة التي خلّفت 251 قتيلا وأكثر من ألفي جريح.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية