بعد تعرضها للاندثار والخجل منها.. القانون ينصف اللغات الأصلية في المكسيك

٦ اشهر مضت ١٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

من بين 21 مليون شخص من المقيمين في العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي، بإمكانك أن تعرف إن كان محدثك من السكان الأصليين، ليس من ملامحه فقط بل من لهجته المميزة عند حديثه بالإسبانية.

بحثا عن عمل ومحاولة لتحسين ظروفهم المعيشية، ينتقل كثير من السكان الأصليين من مدنهم ومسقط رأسهم للعاصمة أو للمدن المركزية، وبهذا الانتقال تصبح لغاتهم الأصلية معرضة لخطر الاندثار، إضافة إلى عوامل أخرى.

كثير من الجمعيات الحقوقية والأكاديمية واللغوية سعت لوقت طويل لحماية هذا التراث الممتد لمئات السنين، ويعتبر القانون الذي صادقت عليه الجلسة العامة لمجلس النواب المكسيكي في 18 من الشهر الجاري، والذي يقضي باعتبار اللغات المحلية لغات قومية إلى جانب الإسبانية (اللغة الرسمية للبلاد)؛ خطوة مهمة في هذا المجال، رغم احتياجه الحالي لتصويت آخر من مجلس الشيوخ.

إقرار مع بطء التنفيذ

هناك نحو 68 لغة محلية يتحدثها السكان الأصليون في المكسيك، تنتمي لـ11 عائلة لغوية، وتضم 364 لهجة مختلفة، تمكنت من البقاء حيّة رغم سنوات الاستعمار والتهميش.

وانطلقت مبادرات عديدة لجعل هذه اللغات قومية؛ لمساهمتها في إثراء الإرث الثقافي والحضاري في المكسيك، وكان ذلك الإقرار متوقعا حسب الناشط وأستاذ الفلسفة السياسية ميغيل آنخل رودريغس، الذي عمل مع مجموعات من السكان الأصليين على مدى 30 عاما في إحياء ثقافاتهم الأصلية.

ورغم أنه وصفها بأنها خطوة إيجابية فإن ردوريغس صرّح للجزيرة نت بأنه يعتبر ذلك الإقرار حبرا على ورق، إذ يتطلّب تنفيذ تلك القوانين ميزانيات ضخمة لا تمتلكها المكسيك حاليا، كما أن جائحة فيروس كورونا زادت الظروف الاقتصادية تعقيدا.

ويضيف أنه وفي العادة، فإن القوانين التي تضمن حقوق السكان الأصليين في المكسيك لا تطبق بحذافيرها على أرض الواقع. "القوانين سارية المفعول لأنّها قد سُنّت فعلا، لكنها تفتقر إلى قوانين ثانوية ملزمة". أما الميزانيات فتتعلق بتلك المخصصة للمدارس في المناطق النائية والبعيدة عن مراكز المدن، وهي تحظى بدعم أقل، من ناحية الخدمات وتوفير المعلمين؛ لهذا يشكك رودريغس في جدّية القوانين، مع أنه لا ينكر أهميتها الرمزية بالاعتراف بحقوق السكان الأصليين.

خوسيه مندوسا لوبيس معلّم لغة "التسوتسيل" (إحدى اللغات المحلية) في مقاطعة تشياباس (جنوبي المكسيك)، وينتمي لمجموعات السكان الأصليين، ويرى أن هذه خطوة كبيرة، لكنه ينتظر المزيد من جانب الأكاديميين والسياسيين لتعزيز تنفيذ القانون، وهو ما كان رودريغس قد أشار إليه في أن التمثيل السياسي لمجموعات السكان الأصليين محدود ولا صوت حقيقيا يمثلهم، إضافة إلى حديثه عن الفجوة بين مدارس المدن والبلدات النائية.

اللغة المحلية وعوائق التطور

كبر خوسيه لوبيس وسط عائلة يتحدث جميع أفرادها التسوتسيل، ولهذا لم يعرف الإسبانية إلا حين ارتاد المدرسة الابتدائية. عائلته واحدة من العائلات التي تسعى للحفاظ على ثقافتها من خلال اللغة، لكن الحال ليست كذلك بالنسبة لعائلات وأفراد آخرين.

يذكر لوبيس -ويؤكد رودريغس أيضا- أن العنصرية تجاه متحدثي اللغات الأصلية حملت كثيرا منهم على تجنب استخدامها، خاصة في الأماكن العامة؛ إذ يشعر متحدثوها أن الآخرين ينظرون إليهم نظرة دونية، وأن الحديث بلغاتهم سيعيقهم عن التطور في أماكن عملهم، بل حتى سيعطي انطباعا للآخرين بأنهم بدائيون قدموا من الغابات، وذلك عامل آخر يسهم في اندثار هذه اللغات.

يقول لوبيس إن قوانين كهذه ستعيد ثقة السكان الأصليين في ثقافاتهم، وستمكنهم من التعبير عن ذواتهم من دون خجل أو حواجز، مع أن التحدث بلغتك الأم لا يحتاج إلى قانون.

ويضرب مثالا على ذلك، بأنه سيكون بإمكان السكان الأصليين التوجه للحكومة بخطابات مكتوبة بلغاتهم، وليس عليهم ترجمتها للإسبانية، بل إن الطرف الآخر (الحكومة) هو الذي عليه البحث عن مترجم.

والأمر الأكثر أهمية -في رأيه- هو التخلص من ذلك الإحساس بالدونية لدى السكان الأصليين، وهو أمر لن يكون سهلا، لكنه ليس مستحيلا.

وتأتي هذه الخطوة في وقت أعلن فيه قسم اللغات والترجمة في معهد الدولة للغات والفن والآداب المحلية في ولاية تشياباس، على لسان مديره خوسيه دانيل أوشوا ناهيرا؛ أن 4 لغات على وشك الاندثار بسبب قلة عدد متحدثيها أو بلوغ معظمهم سن السبعين، ومنها لغات القاتشيقل وكانهوفال وفوخ ومام ولانكاندون.

خوسيه مندوسا لوبيس يدرس لغة التسوتسيل في مدرسة في تشياباس للتلاميذ (الجزيرة)

تعليم مبكر

يقول لوبيس -انطلاقا من خبرته في تدريس المرحلة الابتدائية في مدارس تشياباس، حيث تعيش مجموعات كبيرة من السكان الأصليين- كلما تعلّم الأطفال مبكرا اللغات المحلية إلى جانب الإسبانية (اللغة الرسمية للبلاد) كان ذلك أفضل، ليس بسبب استجابة الأطفال السريعة للتعلم، بل لأن تلك الخطوة لو عُمّمت فستسهم في التقليل كثيرا من حجم العنصرية التي يتعرض لها السكان الأصليون.

الأطفال الذين يدرّسهم لوبيس في المرحلة الابتدائية ليسوا جميعا من السكان الأصليين، بل يختار كثير من الآباء وضع أبنائهم في صفوف تعلّم اللغتين، في حين يفضل آخرون تعلّم الإسبانية فقط. ويعتقد لوبيس أن الأمور لم تعد تماما كما كانت في السابق من ناحية النظرة الدونية للغاتهم؛ فالفضول يحمل كثيرين على تعلمها، إضافة إلى أغراض البحث والدراسة.

وسواء نفذت السلطات تطبيق القانون بسرعة -وهو أمر مستبعد- أو ببطء، فإن ما يثبته ذلك هو رمزية اللغة الأم في حفظ تراث وتاريخ الشعوب. بعضهم يقول إن تلك اللغات ليست اللغات الأم، بل لغات الدم، لأن بقاءها على قيد الحياة لم يكن إلا بإراقة دماء كثيرة.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية