دارسة: كبار السن حول العالم يواجهون «معاناة رهيبة» بسبب التجاهل و الإهمال

٦ اشهر مضت ٢٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

كشفت دراسة جديدة عن تعرض المسنين في جميع أنحاء العالم لمعاناة «رهيبة» انعكست في عدم قدرتهم على إيجاد الطعام أو الحصول على الدواء قائلة إن الفئات الأكبر سنا يواجهون الإحباط والخذلان بشكل منهجي والذي يفضي إلى الإهمال .

أجرت الدراسة منظمتان متخصصتان في شؤون المسنين وهما «هيلب إيج» الدولية و«إيج انترنشيونال»، حيث عقدت مقابلات مع نحو 9آلاف شخص ممن تضرروا من الكوارث الطبيعية والصراع أو الأزمات الاجتماعية والاقتصادية في 11 دولة .

ووجدت الدراسة التي نشرت اليوم الخميس، وعرضتها صحيفة الجارديان البريطانية، أن الفئات الأكبر سنا تعاني من التجاهل، في حين أن كوفيد-19 فاقم وضعا هو هش بالفعل تعيشه هذه الفئات في ظروف مضطربة، حيث تتحمل النساء عبء هذا الفشل والخذلان .

وقال المشارك في إجراء الدراس كين بلوستون، رئيس سياسة منظمة «إيج إنترناشيونال» :«نتائج دراستنا توضح أن نظام المساعدات الإنسانية يخذل الأشخاص الأكبر سنا في وضع يؤدي للإهمال»

وأضاف :«ليس هناك عذر لإهمالهم، يجب علينا أن نفعل ما هو أفضل، فقد أكد كوفيد-19 الآن وأكثر من أي وقت مضى أن الوقت قد حان لإصلاح ذلك الوضع»، مشددا على ضرورة وضع هذه الفئة في حسبان هيئات المساعدات والمعونات لا ينبغي إهمالهم، فحياتهم مهمة كما أن إسهامهم في مجتماعاتهم في أوقات الطوارئ تعمل على تحسين الحياة للجميع .

وأظهرت نتائج الدراسة أن 98% من الأشخاص فوق الخمسين ممن شملتهم البحث، لديهم حالة طبية، ومع ذلك لم يستطع 26% من الحصول على خدمة صحية، بينما لم يتمكن 39% من تحصيل نقاط توزيع للمساعدات، و64% ليس لديهم طعام كاف و77% بدون دخل .

واعتمدت المنظمات على فرضية أساسية تتمثل في أن الفئات الأكبر سنا يعيشون في محيط الأسر، بينما يعيش 20% بمفردهم، ولم تسأل أي هيئة غالبية المبحوثين (77%) عن الخدمات التي يتم توفيرها لهم .

وأكدت الدراسة أن المسنات يعشن وضعا أسوأ من المسنين، حيث تبلغ نسبة من يعشن بمفردهم 58% بدون دخل أو وسائل الحصول على الطعام و56% منهن لا تتوافر لهن الرعاية الصحية .

ونوهت إلى أنه على الرغم من بعض الجهود التي تبذل لدعم المسنين، إلا أن الفئات الأكبر سنا مازالت تمر بـ«معاناة رهيبة»، مؤكدة أنه حقوقهم واحتياجاتهم تبقى «مهملة» في الأوساط الإنسانية، «فهناك فشل واضع في تنفيذ المعايير والأطر والسياسيات والإرشادات بشكل كامل، والتي توجد لحماية وتعزيز حقوق المسنين .

وأكد مارك شيكنزا، من شبكة زيمبابوي لشؤون المسنين إن نحو 540 الف مسن في البلاد يحتاجون لمساعدة إنسانية، موضحا أن الحصول على تمويل الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة أسهل من تمويل من هم أكبر سنا ..

في حين أكدت مدير منظمة «هيلب إيج» الدولية إنجريد كوهفيلدت أن فنزويلا ( البالغ عدد سكانها نحو 29 مليون نسمة ) بها مسنون فوق الـ64عاما يصل عددهم إلى 2.1 مليون، ويعيش 89% منهم تحت خط الفقر، حيث طال أمد الأزمة التي أدت إلى نقص حاد في الغذاء والماء والوقود، لافتة إلى أن كثيرا من القائمين على المساعدات الإنسانية يشعرون أن المسنين يستفيدون من البرامج العامة للمساعدات الإنسانية ولكن يتم إسقاطهم من حسابتهم في واقع الأمر .

ومن المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عاما وما فوق، والذين يعيشون في دول تواجه حالات طوارئ على الأرجح، من 220 مليون اليوم إلى 586 مليون نسمة بحلول عام 2050 .

الوضع في مصر

اصابات

114,107

تعافي

102,201

وفيات

6,585

الوضع حول العالم

اصابات

60,660,455

تعافي

41,885,992

وفيات

1,425,217

  1. الاخبار
  2. اخبار فيروس كورونا المستجدّ كوفيد19