«الأفريقي لمقاولي التشييد»: القارة تحتاج 10 ملايين وحدة سكنية سنويًا لمواجهة زيادة السكان

٩ اشهر مضت ٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

المهندس حسن عبد العزيز، رئيس الاتحاد  الأفريقي لمقاولي التشييد والبناء المهندس حسن عبد العزيز، رئيس الاتحاد الأفريقي لمقاولي التشييد والبناء تصوير : المصري اليوم

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد


أكد المهندس حسن عبدالعزيز رئيس الاتحاد الأفريقي لمنظمات مقاولي التشييد، أن قارة أفريقيا تشهد تطورا كبيرا في خطط التنمية العمرانية والإسكان ومشروعات البنية التحتية، الامر الذي ترتب عليه طرح أعداد ضخمة من المشروعات.

جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الأفريقي لمنظمات مقاولي التشييد، والذي انعقد اليوم السبت، بالقاهرة برئاسة المهندس حسن عبدالعزيز، ومشاركة دول مصر وليبيا والسودان وتونس والمغرب وبنين وزامبيا وغانا وتنزانيا.

وأشار عبدالعزيز أن خطط التنمية المستدامة بدول إفريقيا تحتاج إلى 2،5 تريليون دولار منها ما بين 150 و170 مليار دولار سنويا لمواجهة احتياجاتها من مشروعات البنية التحتية فقط، بخلاف مشروعات الاسكان حيث تحتاج القارة السمراء إلى 10 مليون وحدة سنويا لمواجهة الزيادة المتوقعة في عدد السكان والتي ستصل إلى 2،5 مليار نسمة بحلول عام 2050.

وأوضح أن دخول الشركات الاجنبية خاصة الصينية والتركية للاسواق الافريقية واستحواذها على معظم المشروعات الكبرى، ساهم في زيادة الأعباء أمام صناعة البناء والتشييد الأفريقية، وزيادة معدلات البطالة في القارة، بما يمثل ذلك عاملا لزيادة المخاطر الانسانية والقلاقل الإجتماعية بالقارة.

ولفت إلى أنه كان قد تم الاتفاق خلال الاعوام الماضية مع بنك التنمية الافريقي على منح نسبه افضلية تقدر بنسبة 5% لشركات المقاولات الإفريقية عند التقدم للحصول على العطاءات في مواجهة الشركات الأجنبية، وانه التقى مع الدكتورة اماني ابو زيد، مفوض البنية التحتية والطاقة بالاتحاد الافريقي للحديث عن اوضاع شركات المقاولات الافريقية وضرورة رفع نسبة الافضلية امامها لتمكينها من المنافسة مع الشركات الاجنبية، وأن «ابو زيد» اوضحت ان بنك التنمية الافريقي قرر رفع نسبة الافضلية للشركات الافريقية لتكون 7% بدلا من 5%.

وأشار عبدالعزيز، إلى ان مفوضية الاتحاد الافريقي قررت ايضا إلزام الشركات الأجنبية بنسبة معينة من العمالة المحلية من مهندسين وعمال، وأيضا إلزامها باستخدام مواد بناء مصنعة محليا، وذلك بهدف إتاحة الفرصة للأفارقة للعمل في إطار هذه الشركات الأجنبية لاكتساب خبرة، وتشغيل المصانع والأيدي العاملة بما يساهم في مكافحة البطالة.

وقال إن مفوضية الطاقة بالاتحاد الأفريقي بطالبت ضرورة قيام اتحادات المقاولات بالدول الافريقية بالعناية بتنفيذ التكنولوجيا الذكية ونظم السلامة للطرق والكباري وان تكون المباني مقاومة للتغيرات المناخية من الامطار والسيول ودرجات الحرارة والجفاف.
كما دعت ايضا الاتحادات الافريقية للمقاولات إلى تطبيق قرار الاتحاد الافريقي والذي ينص على ان يكون تمثيل المراة في مجالس ادارة الشركات والاتحادات والنقابات المهنية بانواعها بنسبة 40% على الاقل دعما لدورها في المجتمع.

وتم التطرق خلال الاجتماع إلى تداعيات فيروس كورونا على قطاع المقاولات الافريقي، حيث اشار المجتمعون إلى ان شركات المقاولات بالدول الافريقية اصيبت بالشلل التام جراء هذه الجائحة، وحاجتهم للاستعانة بالتجارب المصرية الناجحة في مواجهة هذه الجائحة ودراسة كيفية نجاح شركات المقاولات المصرية الاستمرارية بنفس معدلات التنفيذ والتشغيل دون توقف.

وأفاد عبدالعزيز ان الحكومة المصرية وافقت على مد فترات التنفيذ لشركات المقاولات المصرية مع الالتزام الكامل بكافة الاجراءات الاحترازية في مواقع العمل، كما تم سداد المستخلصات اولا باول حتي لا تتوقف الشركات عن العمل اضافة إلى تأجيل القروض والمديونيات المستحقة على المقاولين.

وطالب المجتمعون بضرورة تطبيق نظام الفيديك، وهو الصيغة الدولية لعقد المقاولة، وذلك لحماية حقوق الشركات الافريقية، وأيضا تسهيل حصول المقاولين الافارقة على تأشيرات دخول إلى الدول الأفريقية، لإزالة الصعوبات التي تحول دون انتقال شركات المقاولات للعمل بين الدول الأفريقية، وخاصة بعد إنشاء منطقة التجاره الحرة، حيث تم الاشارة خلال الاجتماع إلى ان هناك بالفعل 18 دولة افريقية قررت منح تاشيرات دخول في المطارات لمسئولي المقاولات الإفريقية، وتوقيع الاتحاد لبروتوكولات مع البنوك التجارية الاقليمية الكبري لتمويل شركات المقاولات الأفريقية بفائدة منخفضة، والعمل على تأسيس قاعدة معلومات شاملة عن قطاع البناء والتشييد وصناعة مواد البناء الافريقية.

وطالب المجتمعون، الحكومات الافريقية بضرورة الاسراع في وضع السياسات اللازمة لإزالة جميع القيود الإدارية والتمويلية، وتأمين دخول المعدات، ومنع الازدواج الضريبي، وتخفيض القيود الجمركية، وتطوير منظومة النقل اللوجستى بين بلدان القارة، وإنشاء شبكات طرق خاصة، وتوفير المعلومات التفصيلية امام الشركات الأفريقية عن المشروعات المطروحة داخل بلدانها.

واتفق المجتمعون على ضم تونس إلى عضوية الاتحاد الأفريقي لمقاولي التشييد والبناء، واستضافتها للاجتماع المقبل في شهر مارس 2021.

الوضع في مصر

اصابات

117,583

تعافي

103,191

وفيات

6,732

الوضع حول العالم

اصابات

66,281,055

تعافي

45,858,865

وفيات

1,525,294

  1. الاخبار
  2. اخبار اقتصادية