ع / تقرير/ العلا.. مرآة تاريخ وحضارات الأمم / إضافة ثانية واخيرة

٦ اشهر مضت ١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل
وفي ظل رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – صدر في السادس والعشرين من شهر شوال عام 1438هـ أمران ملكيان بإنشاء هيئة مستقلة لمحافظة العلا هي (الهيئة الملكية لمحافظة العلا) وتشكيل مجلس إدارتها برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وتعكس الهيئة أهمية تطوير محافظة العلا على نحو يتناسب مع قيمتها التاريخية ومكانتها الحضارية، وما تشتمل عليه من مواقع أثرية، وبما يحقق المصلحة الاقتصادية والثقافية التي قامت عليها رؤية المملكة 2030. وهذا التوجه عزّز من سعي الدولة للمحافظة على الإرث التاريخي الذي تتمتع به أرض المملكة من خلال الرؤية الطموحة 2030 التي جعلت من أهدافها حفظ تراث المملكة الإسلامي والعربي والوطني والتعريف به، وإنشاء أكبر متحف إسلامي في المملكة وفق أرقى المعايير العالمية، ويعتمد في عمله على أحدث الوسائل التقنية في : الجمع، والحفظ، والعرض، والتوثيق، ليتيح للعالم فرصة الوقوف على التاريخ الإسلامي على أرض جزيرة العرب. وخلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا إلى فرنسا عام 2018م، وقع سموه مع الحكومة الفرنسية اتفاقية تشارك فرنسا من خلالها في تعزيز مصلحة رؤية المملكة 2030 لتطوير القطاع السياحي والتراثي المستدام في العلا بمشاركة شركاء دوليين استكمالاً لعملية حماية إرثها وطبيعة تراثها. وتنطلق هذه الخطوة من الاهتمام الكبير الذي يوليه الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بخدمة التراث القديم ودعم الدراسات التاريخية منذ توليه إمارة منطقة الرياض قبل أكثر من 45 عامًا حيث سخّر – أيده الله - كل إمكانات دارة الملك عبدالعزيز للتاريخ، ووجه بإتاحة معارفها المختلقة إلى الباحثين في العالم دون استثناء، لينهلوا منها العلوم الموثقة عن تاريخ الجزيرة العربية. وكان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليد الطولى في دعم تاريخ الجزيرة العربية إذ قال في إحدى كلماته: إنه من الجوانب المهمة في تاريخ الحضارة الإنسانية حيث حظيت هذه المنطقة بالكثير من الأحداث وأسهمت في بناء الكثير من الحضارات منطلقها البناء والاستقرار كما أسهمت في ضخ مجتمعات بشرية إلى مناطق محيطة بها وبعيدة عنها من خلال الهجرات التي انطلقت منها. وفي إطار ذلك الاهتمام نال الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في 13 جمادى الآخرة عام 1437هـ شهادة الدكتوراه الفخرية في الدراسات التاريخية والحضارية من جامعـة الملك سعود، كما تقرر منح جائزة باسم الملك سلمان بن عبدالعزيز، باسم (جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز للدراسات العليا في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها) وكل ذلك من أجل تشجيع الجميع على حفظ هذا التاريخ. ويأتي ذلك امتدادًا للمسار الذي أسسه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - حيث اهتم بقطاع الآثار بعد تأسيس المملكة، ودعم البعثات الاستكشافية الأثرية التي كانت تزور البلاد، ونشر الكتب المتعلقة بالآثار، واعتنى بالأماكن الأثرية، وأسس المتاحف الوطنية بحسب ما ذكر معالي أمين عام دارة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري الذي قال : في حديثه لـ"واس" : إن الرحلات الأثرية في مقدمة الوسائل التي تخدم الصناعة الآثارية، وتسهم في نشر ثقافتها وتوثيق معالمها، مبينًا أن دارة الملك عبدالعزيز عملت بتوجيه من الملك المفدى على الاستفادة من شراكاتها مع الجهات الأجنبية وتزويدها بالصور الفوتوغرافية والوثائق التاريخية القديمة ذات العلاقة بالمملكة وجزيرة العرب. وأوضح معاليه أن الدارة عملت على طباعة كتيب مترجم عن (رحلة إلى مدائن صالح) قام بها فريق علمي عام 1964م مكون من 28 شخصًا يمثلون: المملكة، وبريطانيا، وفرنسا، وهولندا، وألمانيا، وإيطاليا، وأمريكا، وسويسرا، سجلوا خلالها آثار مدائن صالح، وتاريخها، والمظاهر المعمارية، والنقوش التي رسمت على صخورها، ومعالم طريق الرحلة برًا من رابغ مرورًا بالعلا حتى المدائن ثم العودة بطائرة "الداكوتا" التي هبطت على أرض العلا الترابية في ذلك الوقت. //انتهى// 20:47ت م 0063
  1. الاخبار
  2. اخبار السعودية