«سفراء حول العالم».. أبرز المعلومات عن مبادرة «شباب الدارسين بالخارج»

٦ اشهر مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

السبت 02/يناير/2021 - 09:12 م

وزيرة الهجرة

وزيرة الهجرة

أطلقت وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، مبادرة "شباب الدارسين بالخارج"، في يونيو من عام 2019 وذلك بالتزامن مع عودة الكثير من الطلاب المصريين الدارسين بالخارج، لانتشار وباء كورونا المستجد عالميًا، بالتعاون مع الوزارات والمؤسسات المختلفة، لتنظيم فترة تدريب خلال فترة وجودهم في مصر مجال تخصصاتهم، لكي يستفيد وطنهم بالعلم الذي تلقوه بالخارج، بالإضافة إلى تعريفهم بما يحدث من مصر من نهضة عمرانية وحضارية واجتماعية.

ويرصد "الدستور" أبرز المعلومات حول هذه المبادرة خلال التقرير التالي:

برنامج عمل المبادرة:

تضمن البرنامج نحو 17 زيارة وجولة ولقاءات مع لقاء مع شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام أحمد الطيب، وقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، زيارة إلى وزارات الري ووزارة الاتصالات والمجلس القومي للمرأة، ومُتحف القوات الجوية، قصر البارون، مدينة الجلالة وجامعتها والمطار الحربي، ومشروع روضة السيدة زينب، وحي الأسمرات، العاصمة الإدارية الجديدة، قصر عابدين، ومحمية وادي دجلة، ومدينة الإنتاج الإعلامي، ومنطقة آثار سقارة.

بالإضافة إلى ذلك تم تنسيق مع عدد من وزارات ومؤسسات الدولة لتوفير فرص تدريب في وزارات التخطيط والشباب والرياضة والبيئة والهيئة العامة للاستثمار، والأكاديمية الوطنية للتدريب، لتحقيق أكبر استفادة للوطن.

آراء الشباب:
مبادرة تفاعل معها الشباب، حيث أوضحوا أن الزيارات التي نظمتها وزارة الهجرة عرفتهم بالمجهود الكبير الذي تبذله مصر وسط أزمة كورونا، ولكن الدولة لم نتوقف عن التنمية، وأنها فتحت باب التواصل بين القيادة السياسية والشباب المصري بالخارج وطرح أفكاره بسهولة، ومناقشة كيفية تحقيقها ما يعمق ولاءنا للوطن، ويجعلنا جزءا من النهضة التي تحدث على أرض مصر، بالتواصل المستمر والدائم لطرح ما نراه يخدم بلدنا العزيز مصر.

وأضاف الشباب أن «مبادرة شباب الدارسين» منحتهم فرصة للتعرف على شباب مصر بالخارج وتبادل الخبرات بينهم، وأن فرص التدريب بالوزارات المختلفة فرصة مهمة لصقل مهارات الشباب وإكسابهم الخبرات المباشرة، فضلًا عن التعرف على جهود مصر للتطور والتعمير في وقت قياسي جدًا، وأن مصر اليوم تبني نهضة لا تقل عظمة عن الحضارة القديمة، لتعاود انطلاقها من جديد.

أهداف المبادرة:

تهدف مبادرة «شباب الدارسين في الخارج» وتأهيل الشباب للقيادة، وتحقيق الهدف الاستراتيجي الذي حددته الحكومة بتوجيه وتكليف من القيادة السياسية إلى بناء الإنسان المصري، بما يتماشى مع سياسة الدولة للتوسع في الاستثمار في البشر، بالإضافة إلى إعداد وتأهيل الشباب وتفعيل مشاركتهم في العمل الوطني، ودعم واستثمار طاقاتهم والعمل على رفع كفاءاتهم وقدراتهم، وربطهم بأهداف استراتيجية التنمية المستدامة، أجندة مصر 2030، وجهود الوزارة في توطين أهدافها بالمحافظات المختلفة.

وحرصت وزارة الهجرة على دعوة الشباب الدارسين بالخارج للمشاركة بآرائهم في عملية تحديث الرؤية، والاستماع لرؤيتهم وأفكارهم في خطة وجهود الدولة المصرية في عملية الإصلاح، باعتبارهم سفراءنا بالخارج لنقل الإنجاز الذي حققته الدولة المصرية في فترة وجيزة، والإجراءات الاستباقية التي اتخذتها الدولة المصرية، لاحتواء أزمة فيروس كورونا العالمي، والعمل على التعافي منها، وهو ما أشادت به المنظمات الدولية.

متابعات ونتائج:
أسفرت مبادرة شباب الدارسين بالخارج عن الكثير من النتائج الإيجابية، حيث أعلن الشباب المشاركون في المبادرة اعتزامهم الترويج لإنجازات الدولة المصرية في الوقت الراهن، وتدشين صفحات عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، بالإضافة إلى تطوع شباب الدارسين بالخارج ليكونوا نقطة اتصال بينهم وبين زملائهم الجدد بالخارج؛ لتعريفهم بثقافة البلدان التي قَدموا إليها للدراسة، والانتهاء من الأوراق الأساسية للإقامة والدراسة.

وأكد شباب الدارسين بالخارج، أنهم سيقومون بدعوة زملائهم من الطلاب الأجانب أيضا لزيارة مصر؛ لتغيير الصورة النمطية عن مصر، والتعريف بثقافة وتقاليد الشخصية المصرية خلال الفعاليات المختلفة بجامعاتهم وفي الدول التي يقيمون فيها.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر