فيروس كورونا: هل يوقف الإغلاق العام تفشي سلالة الفيروس الجديدة؟

٢ اسابيع مضت ٤٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل
جيمس غالاغرمراسل الشؤون الصحية والعلمية - بي بي سي

قبل 8 دقيقة

لقد نجح تطبيق الاغلاق العام سابقا في تقليل معدل تفشي فيروس كورونا، ولكن هل يمكننا توقع نجاحه هذه المرة في ظل انتشار سلالة جديدة من الفيروس؟

فيعد إعلان الاغلاق العام من جديد في إنجلترا، بات الأمر أشبه بالعودة إلى ما حدث في شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان العام الماضي، عندما فُرضت قيود صارمة على حياة الناس قادت إلى انخفاض سريع في مستويات تفشي فيروس كورونا.

بيد أن أحد الاختلافات الرئيسية هذه المرة، يتمثل في وجود سلالة جديدة من الفيروس، والتي يعتقد أنها تنتشر بسرعة أكبر بـ 50 إلى 70 في المئة من السلالة السابقة للفيروس.

ويحذر الخبراء من أنه ليست هناك ضمانات في أن يكون الإغلاق العام كافيا للسيطرة على السلالة الجديدة للفيروس.

ويقول البروفيسور نيل فيرغسون، من جامعة إمبريال كوليج في لندن "لن يكون الأمر سهلا، ولكن كان من الممكن أن يكون الوضع أكثر سهولة إذا لم تكن هناك سلالة جديدة من الفيروس".

ويضيف: "وفي الواقع، هذا يتجاوز حدود قدرتنا على السيطرة على تفشي الفيروس، حتى باستخدام إجراءات كانت فعالة تماما نسبيا سابقا".

وينتشر فيروس كورونا عندما يلتقي الناس بعضهم مع بعض، لذا فإن تحويل الدراسة إلى صفوف افتراضية عبر الإنترنت أو الطلب من الناس التزام بيوتهم وإغلاق المحلات يقلل فرص اتصال الناس مع بعضهم وبالتالي فرص انتشار الفيروس.

وإذا أخذنا بنظر الاعتبار ما يعرف بالعدد "أر" ( وهو معدل تكاثر أو إعادة إنتاج الفيروس وبالتالي العدوى، و يرمز له ببساطة بالحرف الإنجليزي "R" اختصارا لكلمة Reproduction. ويمثل معدل عدد الأشخاص الذين يمكن لشخص مصاب أن ينقل الفيروس لهم)، نرى أنه في الإغلاق العام السابق كان نحو 3.0 قبل إعلان الإغلاق، وكل عدد يفوق 1.0 يعني تصاعدا في انتشار حالات الإصابة بالفيروس.

وقد انخفض هذا المعدل بعد تطبيق الإغلاق العام الأول إلى 0.6، بمعنى أن كل 1000 مصاب ينقلون الفيروس إلى 600 آخرين، الذين بدورهم ينقلونه إلى 360 شخصا أخر، وهكذا.

لكن مع انتشار السلالة الجديدة التي لها قدرة أكبر على الإنتشار بنسبة 50 في المئة، لذا فإن العدد "أر" في ظروف إغلاق عام مشابهة بالنسبة لها سيكون نحو 0.9 .

وهذا يعني أن 1000 مصاب سينقلون الفيروس إلى نحو 900 آخرين، وهؤلاء سينقلونه بدورهم إلى 810 وهكذا.

وكما تلاحظ من المقارنة أن ذلك يعني انخفاضا أبطأ في نسبة تفشي الفيروس.

ويفترض ذلك أن الإغلاق العام سيخفض العدد "أر" إلى 0.9 في المناطق التي باتت فيها السلالة الجديدة من الفيروس هي الشائعة.

وإذا كانت السلالة الجديدة أكثر قدرة على الانتشار بنسبة 70 في المئة، كما تشير بعض الدراسات، فهذا يعني أن العدد "أر" قد يظل فوق 1.0 وهذا يعني أن حالات الإصابة بالفيروس ستستمر ولن تنخفض كثيرا.

ويقول البروفيسور فيرغسون: "في أفضل الأحوال سنتمكن من جعل المنحنى البياني للارتفاع مستقراً، وإبقاء أعداد الإصابات في مستوى ثابت نسبيا، وهذا بصراحة السبب وراء زيادة التأكيد كثيرا على أن يتلقى الناس التطعيم باللقاح ضد الفيروس بأسرع وقت ممكن".

ومن الصعب تشديد قيود الإغلاق العام أكثر، إذ ثمة أجزاء في المجتمع، كالمستشفيات ومراكز التسوق، ينبغي أن تظل مفتوحة.

وما سيحدث لعدد الإصابات في الأسابيع المقبلة سيظل تحت المراقبة عن كثب. فإذا كان هذا الإغلاق العام أقل فعالية فيجب علينا أن نتعايش معه لفترة أطول.

وثمة بعض الإشارات المشجعة خلال فترة عطلة أعياد الميلاد "الكريسماس"، التي كانت أقرب لحالة الإغلاق؛ بالتزامن مع عطلة المدارس مع فرض قيود أخرى.

وقال البروفيسور جون إدموند، من مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، متحدثا لبي بي سي: "نحن في وضع صعب جدا هنا، بيد أن تقييمي الأولي للأيام القليلة الماضية يُظهر أن المعدل يتباطئ وهذا خبر جيد".

التعليق على الفيديو،

فيروس كورونا: كيف بدأ توزيع لقاح كوفيد-19 بهذه السرعة؟

وأضاف: "يبدو أن هذه القيود ستكون كافية لوقف الارتفاع، ولكن هل ستكون كافية لتخفيض حالات الإصابة بشكل كافٍ، هذا ما سنراه لاحقا".

وفي النهاية، سيوفر اللقاح المناعة اللازمة للناس، لذا لن نحتاج إلى فرض القيود ذاتها على حياتنا.

وبات الأمر في الوقت الراهن سباقا بين الفيروس واللقاح أكثر من أي وقت مضى.

  1. الاخبار
  2. اخبار علوم