في ذكرى وفاة إحسان عبد القدوس.. أعمال جسدت حرية المرأة في السينما

١ اسبوع مضت ١٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الثلاثاء 12/يناير/2021 - 02:33 م

إحسان عبد القدوس

إحسان عبد القدوس

تحل اليوم ذكري وفاة المؤلف إحسان عبدالقدوس، والذي كان تاريخه حافلا بالأعمال الفنية التي قدمها إحسان عبدالقدوس، لا يمكن لأحد تجاهله عند دراسة تاريخ السينما المصرية أو لدى محاولة التعرف على صورة المرأة في الأعمال الفنية.

فقد قدم أكثر من 40 عملًا للسينما منها أعمال مأخوذة عن الرواية ومنها ما هو مكتوب خصيصًا للسينما، وقد تناول المرأة بشكل أساسي ودور المرأة في الواقع خاصة الأفلام التي تجسد حرية المرأة ومن أبرزها:

1- أين عمرى:

تدور أحداث الفيلم حول "علية" التلميذة التي قامت بتجسيد الدور الفنانة ماجدة، والتي تتمنى الاستقلال بحياتها والشعور بنضجها كامرأة، ولم تجد سبيلا أمامها لذلك سوى الزواج من "عزيز" الذي يكبرها بأربعين عاما، ولكنها تعاني بعد ذلك من غيرته وتسلطه وقسوته، وفي نفس الوقت تتعرف علية على طبيب شاب يساعدها على التخلص من حياتها مع زوجها، فتقرر أن تعوض سنوات الحرمان والكبت التي عانت منها.

2- الوسادة الخالية:

أدى في هذا الفيلم عبدالحليم حافظ دور طالب في كلية التجارة يتعرف بالطالبة سميحة" لبني عبدالعزيز" فيتبادلان العهود والدبل الفضة والقبلات.. وتمر الأيام على العاشقين وفجأة يرتطم الحب على صخرة عاتية ويتحطم، يتقدم لسميحة عريس ناجح هو الدكتور فؤاد وترفض الفتاة العريس في سبيل حبها، ولكن إرادة أهلها تتغلب على عنادها، ويجد صلاح نفسه محطما.

3- لا أنام:
لا أنام فيلم ميلودراما مصري من إنتاج عام 1957، الفيلم يروي الحكاية المعقدة لنادية "فاتن حمامة"، بنت لأبوين مطلقين تعاني من عقدة إليكترا، مما يدفعها للتدخل في العلاقات في حياة والدها.

- الطريق المسدود:
فايزة " فاتن حمامة" نشأت في أسرة مات عائلها ولم يترك لها شيئًا، واختارت الأم حياة اللهو والعبث والانخراط في سلك الانحلال والدعارة هي وابنتيها الشابتين بينما رفضت البنت الثالثة تلك الحياة وآثرت عليها حياة الشرف والفضيلة، وأرادت لنفسها طريق الحب والعمل الشريف رغم الاغراء والحياة البراقة وما قابلته من مصاعب فى حياتها الشاقة حتى أتمت تعليمها في مدرسة المعلمات وأصبحت مدرسة.

و تحاول الهرب من تلك الحياة التي تحوطها بها أمها وشقيقتاها.. فتلتحق بأحدي مدراس الريف بعيدًا عن أنوار المدينة ذهبت إلى الريف وهى تعتقد أن كفاحها فى سبل الاحتفاظ بشرفها سينتهى ببدء عملها هناك.. غير أنها اكتشفت أن فى المداسة الريفية وفى القرية مفاتن ومفاسد وإغراءات من نوع آخر.

4- أنا حرة:

أمينه "لبنى عبدالعزيز" بنت تعيش مع عمتها وهي التي تربيها، لأن والدها منفصلين ولكنها ترى ان المرآه دائما مقهورة ودائما ترى عمتها وابن عمتها، وحتى هي تحت نيران هذا الاستعمار الذكوري في مجتمع لا يعطى للمرآة حقها ولكنها تتمرد على هذا الوضع وتقوم بعمل أشياء يسميها المجتمع أخطاء.

5- لا تطفئ الشمس:

عائلة أرستقراطية محافظة، فقدت عائلها، وتولت الأم رعايتها، وهي امرأة حازمة، الأسرة تتكون من العديد من الأيتام البالغين الابن الأكبر يتم تجنيده، في الجيش ليشارك في الدفاع عن وطنه أثناء العدوان الثلاثي، ومنهم تلميذة فاتن حمامة تتلقى دروس البيانو على يد أستاذها فتحي (عماد حمدي)، وتحبه على رغم أنه متزوج، يؤجران شقة من أجل التلاقي فيها، عندما تهجر زوجته المنزل بعد أن تعرف بأمر هذه العلاقة يهجر ليلى، ويندم على ذلك عندما تتزوج من أحد زملاء شقيقها.

6- بئر الحرمان:

تُصاب ناهد " سعاد حسني" بمرض ازدواج الشخصية فهي في النهار تعيش بشخصيتها وفي الليل هي ميرفت الفتاة اللعوب، يعالجها طبيب نفساني ويكتشف أن مرضها نتيجة لعقدة نفسية منذ طفولتها إذ يكتشف الأب خيانة الأم، فيعاملها بجفاء ولا يقربها وتعيش في حرمان عاطفي، يترسب ذلك في أعماق ناهد.

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل