خاص لـ كاميرا صدى البلد.. تامر حبيب: التحرش قضية شائكة.. مراد مكرم: أصور مسلسل إجازة مفتوحة مع شريف منير

٦ اشهر مضت ٣١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أدلى عدد من نجوم الفن بتصريحات خاصة لـ "كاميرا صدى البلد" سواء عن أعمالهم الجديدة أو عن الموضوعات الأكثر إثارة للجدل خلال الساعات الماضية، ومن أبرزها الآتي...

تامر حبيب : 

أشاد الكاتب والسيناريست تامر حبيب بالأنشطة الثقافية التي تنظمها الجامعة الأمريكية،

 وأعرب عن أهمية القضية التي تناقشها ندوة "لازم نتكلم" التى تتحدث عن التحرش والعنف ضد المرأة، وتعد قضية شائكة تواجهنا في الشارع المصري، ولها عوامل ومسببات كثيرة، مؤكدا أن السينما والإعلام يمثلان انعكاسا للواقع وفي ذات الوقت من الممكن أن تتسبب في الظاهرة، ولا يوجد إجابة حاسمة حول هذه المسألة.

وفي تصريحات خاصة على هامش فعاليات الندوة، ذكر تامر حبيب أن التربية عامل مهم في تكوين الوعي الذي لا يغيره عوامل خارجية، فالسينما تقدم نماذج كثيرة ومن غير الممكن أن نتقمص كل الشخصيات ونلغي عامل التفكير بها، وأوضح أن التربية والأسرة هي الخطوة الأولى لتكوين إنسان سوي نفسيا، يرفض العنف ضد المرأة.

وعن آخر أعماله الفنية القادمة، ذكر أنه يتعاون مع المخرجة ساندرا نشأت بفيلم جديد لعام 2021 "شلة ليبون" وهو رواية لإسلام الخشن، وبصحبة عدد كبير من نجوم الفن. 

مراد مكرم : 

ذكر الفنان مراد مكرم، أنه حرص على المشاركة في الندوة لأهمية الموضوع الذي تناقشه، وإيمانًا منه بالدور الذي يشكله الإعلام والسينما في قضية التحرش، وقضايا المرأة بشكل عام.

وفي تصريحات خاصة على هامش الندوة، أوضح مراد مكرم أن هناك تطورات واهتمامات من جانب الدولة في النظر لقضايا المرأة بشكل كبير، يحتاج لمزيد من التدعيم من جهة تنفيذ القوانين على أرض الواقع للحد من ظاهرة العنف والتحرش.

وأضاف مراد مكرم، أن التربية عامل مؤثر وهام في مثل هذه القضية، ويُعتمد عليها في التميز حول ما يتم اقتباسه من السينما سواء المصرية أو الغربية، وأكد أن رادع القانون له التأثير الأقوى في حسم وتقليل الظاهرة، على عكس ما ينشره البعض بشأن الواعظ الديني، وذكر أن الدين يحاسبنا على أفعالنا بعد الموت، ولكن القانون يقتص ويحد الظاهرة على أرض الواقع.

وعن آخر أعماله الفنية، يستعد لتصوير مسلسل جديد، للعرض خارج سباق رمضان، بطولة النجم شريف منير، بعنوان مؤقت «إجازة مفتوحة»، من تأليف أحمد أبوزيد، وإخراج محمد حماقي، وبصحبة عدد من نجوم الفن.

أحمد داش : 

أعرب الفنان الشاب أحمد داش عن سعادته بالمشاركة في أهم مبادرات الجامعة الأمريكية "لازم نتكلم"،

 وأوضح أهمية تكاتف الجهود في القضاء على ظاهرة التحرش الجنسي، فالأمر لا يقتصر على السينما والإعلام فقط.

وفي تصريحات خاصة على هامش الندوة، أضاف داش أن التربية السليمة والقانون والعقاب عامل ضروري للقضاء على الظاهرة، ومن وجهة نظره قال إن السينما والإعلام لا يهاجم ولا يناصر المرأة، إنما هو انعكاس للواقع وتجسيد له.

وعن آخر أعماله الفنية، أوضح أنه سيشارك في السباق الرمضاني القادم بمسلسل "نسل الأغراب" بجانب عدد من نجوم الفن، وأشار إلى أنه يقدم شخصية صعيدية جديدة عليه، ويؤكد بأنها ستنال اعجاب الجمهور.

جدير بالذكر أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة أطلقت سلسلة حوارات "لازم نتكلم" في نوفمبر 2020 انطلاقا من حرصها على لعب دور محوري في زيادة الوعي بقضية التحرش الجنسي كقضية اجتماعية هامة ولدعم الجهود الوطنية والدولية المتعلقة بهذه القضية خاصة في الجامعات.

وتستمر سلسلة حوارات "لازم نتكلم" حتى شهر يونيو 2021 وتتناول العديد من القضايا الهامة الخاصة بالتحرش منها تحقيق الأمان للمرأة في الأماكن العامة، والخصوصية في عالم الانترنت، ومواجهة التحرش بكفاءة في الجامعات، وتحقيق الأمان والشمولية والتنوع في أماكن العمل والإطار القانوني والتشريعات لمواجهة العنف ضد المرأة.

اندرو محسن : 

أكد الناقد أندرو محسن منسق المكتب الفني لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي أن الإدارة عملت على مدار الأشهر التي سبقت انطلاق الدورة 42 للمهرجان بجهد مضني من أجل الحصول على أفضل الأفلام.

وقال أندرو محسن خلال حديثه لـ "صدى البلد": "كنا نحارب لتخرج الدورة إلى النور في ظل تحديات جائحة كورونا، وقلة الأفلام عالميا، وساهم دخول عدد من العناصر الجديدة للادارة في جعل العمل أكثر حيوية.

وأشار إلى أنه ما أصبح يميز مهرجان القاهرة السينمائي مؤخرا أنه أصبح لديه تاريخ مع بعض صناع الأفلام، وهو ما يجعلنا نحظى بثقة وثقل مع مرور السنوات، وهو ما يساهم في خروج فعاليات المهرجان بصورة متميزة.

وأعرب الناقد أندرو محسن منسق المكتب الفني لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن سعادته بالعمل وسط كتيبة من الأشخاص المخلصين على مدار الأشهر الماضية، حتى نجحنا في تحقيق الانجاز بخروج الدورة 42 من المهرجان إلى النور وسط تحديات جائحة كورونا.

وقال أندرو إن فريق البرمجة قدم كل ما يملك لجذب أكثر الأفلام شهرة ونجاحا خلال عام 2020 للمشاركة بالمهرجان، وساهم في ذلك وجود اسم المنتج محمد حفظي على رأس المهرجان، وسمعة "القاهرة السينمائي" العريق في المنطقة.

وشدد على أن الدورة الأخيرة لا تنتقص من قدر المهرجان أو أهميته اذا ما تم وضعها في اطارها الصحيح وتفهم الظروف القاسية التي كان يعمل فيها الجميع، سواء على مستوى لجان التحكيم أو حضور الضيف، والمناقشات التي تمت على الهامش، وهي بمثابة تكملة للنجاح الذي تحقق خلال العامين الماضيين تحديدا.

وعن انزعاجه لما تم نشره من تقييمات للدورة الماضية من قبل الصحفيين والنقاد، قال: بعد انتهاء المهرجان وبمراجعة ما تم نشره حول الـ SOLD OUT، أو لافتة كامل العدد التي تم الترويج لها بشكل سلبي طوال الوقت، وجدت بعض التجني، خاصة وأن الكثيرين أشاد بمستوى الأفلام المعروضة.

وتابع: لماذا تم تصدير هذه الصورة السلبية عن المهرجان و اطلاق العديد من المغالطات حول عبارة SOLD OUT، رغم أنه على جانبها الإيجابي تدل على الإقبال الجماهيري، ووجود حرص من شرائح متعددة على متابعة الأفلام.

وأكد أندرو محسن تفهمه لما شعرت به الصحافة، قال: أنا مدرك للأزمة تماما وأهمية حضورهم للعروض لممارسة عملهم في التغطية أو الكتابة عن الأفلام فهذا أمر غير قابل للمناقشة، ولكن اقتراح الحلول غير الممكنة على نحو يقلل من قيمة العاملين كان مزعجا أيضا.

  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير