قنوات الأطفال قنابل موقوتة

٤ اسابيع مضت ٥٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

لماذا ينسى إعلامنا .. جيل المستقبل ؟
القنوات العربية تتحرك بسرعة الصاروخ .. ملايين المشاهدات.. السم فى العسل
المصرية .. إعادة البرامج القديمة والجديد «صفر»

مرفت عمر

حذر خبراء الإعلام والتربية في مصر منذ ما يقارب العشر سنوات، من متابعة قنوات الأطفال الأكثر شهرة في الوطن العربي، لما تتضمنه من سلوكيات خاطئة ومصطلحات لا تناسب أعمارهم، ويتابعها الأطفال على مدار الساعة دون كلل أو ملل دون مراقبة عائلية، فباتت بمثابة قنبلة موقوتة في كل منزل، منها قنوات عامة وأخرى مشفرة مثل كارتون نتورك وسبيس تون وإم بي سي ثري، وديزني جونيور وكارتون نتورك ديزني وديزني إكس دي، وبعد مرور تلك السنوات زادت المطالبة من أولياء الأمور بضرورة المنافسة بقنوات مصرية، لا تقل جاذبيتها عن تلك القنوات وذات مضمون هادف، في محاولة للتصدي لهذا التيار الجارف الذي سيطر تماماً على فكر الأجيال الجديدة. 

«أنا قادم مثل أسوأ الكوابيس».. عبارة يرددها الطفل بشكل تلقائي في لعبة بعد أن سمعها من نجمة الكرتوني «سبونج بوب»، وفي كرتون آخر تجد عائلة خنزيرية يفضل الأبناء اللعب في برك الوحل عقب هطول الأمطار، وبدلاً من أن يردعهم الأب والأم يشاركونهم اللهو حتى يغمر الوحل أحذيتهم وملابسهم، إلى جانب استخدام الأسلحة بشكل فاق الاحتمال، أو القدرات الخارقة التي يتمتع بها أبطال الحكايات ويقلدها الأطفال، وبعد أن أصبح لكل قناة فضائية موقعها على اليوتيوب، أصبح الوقت المستقطع من المشاهدة التليفزيونية يستثمر على الهواتف الذكية. 

إذا استرقت السمع للحوارات التي ينصت إليها ابنك باهتمام شديد، ستجد أنها تهدم سنوات من الشقاء في تربيته بمنتهى السهولة، فلا تجد ما يدعوه لطعام صحي ولن تقوى على رفض طلبه لوجبات اعتاد أن يسمعها ويشاهدها في مسلسلاته كالبيتزا والبرجر وأنهار الشيكولاتة وغيرها، فتلك القنوات تدفع الكثير في شراء صورة جاذبة للطفل، ألوان ورسومات وتقنيات لا تقبل المنافسة، مهما تضمنت من سلوكيات أو آداب فهي تتلاشى أمام الإبهار البصري، فنسب المشاهدة تتزايد يومًا تلو الآخر، بينما لا تجد القنوات المصرية إقبالاً يُذكر بقنواتها الفقيرة مثل كوكي كيدز أو سكر، والتي لا تعرض سوى حلقات كرتونية قديمة لتوم وجيري أو كليبات لأغنيات مصرية قديمة قد لا يفهم مفرداتها طفل المرحلة، ككليب «أكلك منين يا بطة» التي تضمن كلمة مثل «خلخال» لن يفهمها أبدًا أطفال تلك الأيام، في حين اعتادوا على كلمات مثل «جرار» صغار الكلاب، و»هررة» صغار القطط.   

وتحقق قنوات الأطفال نسبة مشاهدة عالية فى الوطن العربى، نظرًا لمتابعة شريحة عريضة من الأطفال وأسرهم لها، ويتمسكون بحقوقهم فى مشاهدة برامجهم الخاصة التى تناسب عالمهم، أما الكبار فيشاركون أبناءهم ليبتعدوا عن الواقع والظروف الحياتية التى قد لا تكون مثالية، وتعتبر السعودية والإمارات العربية والبحرين من أكثر الدول إطلاقًا واهتمامًا بقنوات الأطفال وبرامجهم والرسوم المتحركة، كذلك تمتلك الشبكات الشهيرة مثل إم بي سي والجزيرة وشو تايم وغيرها من الباقات، قنوات أطفال ضمن مجموعة قنواتها ومنها إم بي سي ثري والجزيرة أطفال التى خرجت منها أيضًا قناة براعم التى تخاطب الأطفال فى سن ما قبل المدرسة من 3 إلى 6 سنوات، وهى أول قناة عربية مصممة وموجهة لهذه الشريحة العمرية، كما يشهد الفضاء العربى قنوات للأطفال منها ديزنى وشو موفيز وكارتون نتورك، إضافة لقنوات أخرى لا تمتلك نفس الانتشار الواسع ومنها سمسم. 

ورغم هذا الكم الهائل من القنوات الفضائية الموجهة للأطفال والتى تبث على النايل سات وعرب سات، فإن الحضور الإعلامى المصرى الرسمى صفر، فالتليفزيون المصرى لا يملك سوى قناة «الأسرة والطفل» والتى تحولت إلى العائلة ولا تعتبر من القنوات الموجهة لشريحة الأطفال، وخرج الطفل من أولويات التليفزيون المصرى بعد أن قدم فى السابق أعمالاً للأطفال تابعها ملايين المصريين والعرب، مثل «صباح الخير» لنجوى إبراهيم والسيد عزمي الشهير بـ»بقلظ» وبوجى وطمطم الذي قدمه يونس شلبي وهالة فاخر و»كان يا مكان» لصفاء أبو السعود وصولا لـ»بكار» للمخرجة شويكار خليفة. 

أما القنوات المصرية فهي حديثة العهد ولم تستطع المنافسة فانصرف عنها الأطفال تمامًا مثل قناة «سكر»، وهى تعلن أنها قناة إسلامية تحاول غرز القيم النبيلة والأخذ بأيدى الأطفال نحو تطوير الذات بشكل مميز بعيدًا عن التلقين، وقناة «كوكى كيدز» وتتخذ نهجًا غريبًا إلى حد ما فى تقديم برامجها وفقراتها، حيث تضع كلمات وألحانًا شعبية بطريقة «المهرجانات» على أفلام الكارتون، وقناة سات سبعة الموجهة للأطفال المسيحيين، ومن بين أكثر قنوات الأطفال الفضائية الموجودة على النايل سات انتشارًا قناة إم بي سي ثري والتى تنتمى لشبكة إم بي سي السعودية، حيث بدأت المجموعة بقناة إم بي سي ون وتبعتها بقناة للأفلام الأجنبية، ثم قناة للأطفال، ونالت شهرة واسعة نظرًا للاحترافية التى تتعامل بها شبكة إم بي سي حتى فى التعامل مع الأطفال، وتعرض القناة مسلسلات وأفلاماً ورسوماً متحركة للأطفال، فضلاً عن كلاسيكيات أفلام الكرتون مثل «توم وجيرى»، إضافة إلى البرامج المباشرة والحية والتى يتفاعل معها أطفال الوطن العربى، كذلك تترجم القناة وتدبلج مجموعة من الأفلام الأمريكية للغة العربية، ولأنها لا تخضع لرقابة من أي نوع فهي تغذي عقول الأطفال بالجيد والسيئ في ذات الوقت، ولا تقل خطورة عن مثيلاتها، سعيها ربحي فقط. 

وتعد قناة «سبيس تون» من أقدم قنوات الأطفال الموجودة على القمر الصناعى نايل سات وعرب سات، حيث تأسست فى عام 2000 وكانت انطلاقتها ضمن تليفزيون البحرين الحكومى، لكنها استقلت بعد ذلك ولها مقران الأول فى دمشق والثانى افتتح فى 2004 فى دبى وقد عرفت الكثير من أفلام ومسلسلات الكرتون الشهيرة من خلالها، وقد أطلقت القناة ثلاثة قنوات أخرى تحمل اسم «سبيس تون الإنجليزية» و»سبيس تون الفارسية» و»سبيس باور». 

ورغم طابعها الإخبارى فإن الجزيرة خصصت قناة تحمل اسم «الجزيرة للأطفال»، بدأت بثها فى سبتمبر 2005، ومن بين أهم قنوات الأطفال على القمر الصناعى «نايل سات» قناة «أجيال» وهى قناة سعودية تابعة لباقة قنوات التليفزيون السعودى، وموجهة للأطفال من سن 7 -15 عاماً، وتخاطب جمهوراً واسعاً من المشاهدين الصغار من شتى أنحاء العالم العربى والعالمى، وبدأت قناة أجيال للأطفال بثها يوم 9 سبتمبر 2009 عبر الأقمار الصناعية «نايل سات» و»عرب سات» و»هوت بيرد» ويغطى بثها تليفزيونياً العالم العربى وأوروبا، حيث تقدم برامج متنوعة تضم المجلات التربوية والألعاب الترفيهية والرسوم المتحركة العالميةـ كما أنها تقدم برامج حوارية مع الأطفال. 

كما يبث من نايل سات القناة الأردنية «طيور الجنة» والتى تحظى بمشاهدة كبيرة فى الأردن والوطن العربى، وتبث القناة من البحرين وتعرض أيضًا على القمر الصناعى نور سات وانطلقت فى يناير 2008، وقناة سمسم والتى يقول القائمون عليها إنها قناة إسلامية عربية فصيحة غير مشفرة تنطلق من أرض الحرمين الشريفين وتخاطب الطفل العربى المسلم خاصة ما بين 3 -15 سنة.  
 

اقرأ أيضا

حيثيات حكم الجنايات على تشكيل عصابي قتل نقيب شرطة واستعمل القوة بأسوان
 

  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير