قرار الانتحار لم يكن تهديدا.. القصة الكاملة لـ أزمة شريف دسوقى مع منتج فيلم «وقفة رجالة»

٨ اشهر مضت ٧٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

تداول رواد السوشيال ميديا خلال الساعات الماضية، تصريحات الفنان شريف دسوقى، أحد أبطال مسلسل "ب 100 وش"، بعد المداخلة الهاتفية مع الإعلامى سيد على فى برنامجه "حضرة المواطن".

بدأت الأزمة بعد إصابة الفنان شريف دسوقى بسبب تصوير فيلم «وقفة رجالة»، خاصة أنه مريض سكر وضغط، وقدم طلبا للنقيب أشرف زكي.

وقال دسوقي إن مدة تصوير المشهد 4 ساعات بالغردقة وكان به كمية كبيرة من بخار الماء مالح، ويشكل خطرا على الممثلين، بحسب قوله، بسبب شدة ملوحة البحر الأحمر، موضحًا: «أصبت بغيبوبة بعد تصوير المشهد، وتفاجأت بـ المسعف يطالبني بـ1500 جنيه، ورفض المنتج أحمد الجنايني دفعها».

وأوضح أن الإنتاج لم يفعل معه شيئا في أزمته الصحية، مشددًا على اعتراضه على أسلوب المنتجين عمومًا معه، فيما عدا قلة قليلة، بحسب قوله، وأشار إلى أن النقيب أشرف زكي، طالبه بعدم التحدث واعدًا إياه بعودة حقه كاملًا، وشن هجومًا حادًا على النقابة بسبب تأخير حقه، واعترض على النقيب، موجهًا له رسالة: «أنا صرفت كل مليم معايا وأنا قاعد في اسكندرية».

وخلال مداخلته مع الإعلامى سيد على، كشف الفنان شريف دسوقى أنه سيقوم بالاعتزال فى عام 2025 بعد الانتهاء من التزاماته بسبب هذا الرجل، وأن الصلح الذى قام به الدكتور أشرف زكى هو صلح زائف، وأنه لم يأخذ جميع مستحقاته المادية، كما أشاد بالمخرج شريف عرفة، مؤكدا أنه ساعده خلال الفترة الماضية وقام بالوقوف بجانبه فى أزمته.

وأضاف أن فكرة الانتحار لا تزال موجودة ولا يمكن التراجع عن القرار، وأنه لم يسع للوصول إلى السينما ولكن هى من جرت وراءه، وقرار الاعتزال نهائى.


  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير