اقتصاد شرق آسيا يقود التجارة العالمية للانتعاش خلال الربع الأخير من 2020

٨ اشهر مضت ٢١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأربعاء 10/فبراير/2021 - 01:38 م

التجارة عالميا

التجارة عالميا

أظهر تقرير لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد»، تعافي حركة التجارة العالمية خلال الربع الأخير من عام 2020 بنسبة 8%، مدفوعا باقتصاديات دول شرق آسيا خاصة مع تعافي حركة تجارة السلع من وإلى البلدان النامية.

وأشار التقرير الصادر اليوم الأربعاء، إلى انكماش حركة التجارة عالميا خلال العام الماضي بنسبة 9% نتيجة انتشار فيروس كورونا والإجراءات الاحترازية، لافتًا إلى زيادة حجم تجارة السلع القادمة من شرق آسيا على أساس سنوي بنحو 12٪ في الربع الأخير من عام 2020، مع ارتفاع واردات السلع بنحو 5٪.

وفي المقابل، نوه التقرير إلى استمرار انخفاض صادرات السلع القادمة من معظم المناطق الأخرى، حتى في الثلاثة أشهر الأخيرة من العام الماضي، مؤكدا تأثير اقتصادات شرق آسيا علي حركة التجارة بين البلدان النامية، حيث تفوقت التجارة بين بلدان الجنوب على التجارة العالمية.

وقال ليساندرو نيسيتا، الخبير الاقتصادي الذي شارك في كتابة التقرير: «كانت عملية الانتعاش متفاوتة، مع تأخر العديد من البلدان»، مضيفا أن «الانتعاش كان في الربع الأخير من عام 2020 ذا قاعدة أوسع، حيث سجلت التجارة في معظم القطاعات نموا إيجابيا».

وأوضح نيسيتا أن الربع الثالث من عام 2020 شهد ارتفاعا في القطاعات المتعلقة بالسلع التي زاد الطلب عليها بسبب فيروس كورونا، مثل أدوات الحماية الشخصية ومعدات المكاتب المنزلية، فيما ظلت معدلات التجارة في قطاعي الطاقة ومعدات النقل أقل بكثير من المستويات المتوسطة.

وأشار التقرير إلى المخاوف المستمرة بشأن تأثير فيروس كورونا على تحفيز انتعاش تجارى أقل في الأشهر المقبلة، متوقعا أن يسجل الربع الأول من عام 2021 تباطؤا في تعافي تجارة السلع بنسبة 1.5٪ مقارنة بالربع الأخير من عام 2020، بالإضافة إلى تراجع تجارة الخدمات بنسبة 7٪ مقارنة بالربع الرابع من عام 2020، نتيجة الاضطرابات المستمرة في قطاع السفر.

ونوه التقرير إلى تأثير فيروس كورونا على القدرة التنافسية للبلدان في الأسواق العالمية، حيث اكتسبت بعض الاقتصادات حصة في السوق في قطاعات معينة بينما خسرتها في قطاعات أخرى، وقال "أدى انخفاض الطلب العالمي الناجم عن فيروس كورونا إلى إجبار الموردين الأقل قدرة على المنافسة في الأسواق العالمية، مع تمكين الموردين الأكثر تنافسية من الازدهار أثناء عملية التعافي".

وشهدت بلدان مثل الصين وسويسرا وأوغندا وفيتنام أداء تصديريا أفضل نسبيا في عام 2020.

  1. الاخبار
  2. اخبار اقتصادية