بنك استثمار عالمي يحذر من الاستثمار في «بيتكوين»: مخاطرة كبرى

٨ اشهر مضت ٢١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قال بنك الاستثمار العالمي «جيه بي مورغان»، إنَّه لا يعوَّل على أن تقوم شركات كبرى أخرى بمحاكاة قرار شركة «تسلا»، الأمريكية، أكبر مصنِّع للسيارات الكهربائية في العالم، بإضافة العملة المشفرة «بيتكوين» إلى ميزانيتها العمومية، وقبولها كشكل من أشكال الدفع عند شراء سياراتها الكهربائية.

وأضاف البنك في تقرير نشرته وكالة بلومبرج،: أن خطوة «تسلا» التي تنطوي عل مجازفة، سيكون لها تداعيات على العملات المشفرة، ويعد مخاطرة كبرى.

وكتب المحللون الاستراتيجيون في البنك في تقرير لوكالة بلومبرج بقيادة «نيكولاوس بانيجيرتزوجلو» في مذكرة: «المشكلة الرئيسية، الناتجة عن اتباع أمناء الخزينة بالشركات، نموذج «تسلا»، تتجسَّد في تقلُّب عملة «بيتكوين».

وكشفت «تسلا» يوم الإثنين، الماضى أنَّها استثمرت 1.5 مليار دولار في «بيتكوين»، وتعتزم البدء في قبولها باعتبارها عملة دفع مستحقات، حيث أدَّى إعلان «تسلا» إلى ارتفاع سعر العملة الرقمية إلى مستويات قياسية، فوق 48 ألف دولار في وقت ما أمس الثلاثاء.

ويناقش الخبراء الآن ما إذا كانت خطوة «تسلا» التي تنطوي عل مجازفة، سيكون لها تداعيات على العملات المشفرة، وما إذا كان الرؤساء التنفيذيون الآخرون في الشركات المطروحة للتداول بالبورصة، سيقومون بضخِّ استثمارات مماثلة.

وتكون عادةً محافظ خزينة الشركات شاملةً للودائع المصرفية، وصناديق أسواق المال، والسندات قصيرة الأجل، ممَّا يعني أنَّ التقلُّبات السنوية- أو نطاق التقلُّبات خلال العام- تحوم حول 1%.

ويؤدي ضخ استثمارات بنسبة 1% من أموال شركة في «بيتكوين»، إلى زيادة كبيرة في تقلُّب المحفظة الإجمالية، بحسب ما كتب المحللون، حيث أشاروا إلى أن مثل هذا التخصيص «الاستثمار في بيتكوين» قد يعني أنَّ التقلُّبات في المحفظة ترتفع إلى 8% بسبب تقلُّب عملة «بتكوين» سنوياً بنسبة 80%.

وشعر المضاربون بالارتياح بفضل دخول «تسلا» عالم العملات الرقيمة، بحجة أنَّه يدفع بالأصول الرقمية إلى الاتجاه السائد للاستثمار، مثل الأصول الأخرى القائمة.

وبعد إعلان «تسلا» عن استثماراتها في «بيتكوين»، اقترح مايكل نوفوغراتز، مؤسس شركة الاستثمار الرقمية ( Galaxy Digital )، أن تقبل «كل شركة في أمريكا» بيتكوين وسيلةً للدفع.

وكتب المحللون الاستراتيجيون في «جيه بي مورغان»: «بغض النظر عن عدد الشركات التي تتبع نموذج «تسلا»، ليس هناك شك في أنَّ إعلان هذا الأسبوع قد غيَّر بشكل مفاجئ المسار القريب المدى لعملة بيتكوين من خلال تعزيز التدفُّقات، ومساعدة بيتكوين على تجاوز 40 ألف دولار».

وقد يعتمد مدى استمرار صعود «بيتكوين» على ما إذا كانت التدفُّقات المؤسسية «الأقل تخميناً» تتحقَّق- مثل تلك الموجودة في صندوق «جرايسكيل بتكوين ترست»، ( Grayscale Bitcoin Trust) الذي يستثمر في العملة الرقمية.

وقال أحمد منصور خبير تكنولوجيا الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن الإرتفاع التاريخي لأسعار عملة بيتكوين، بسبب زيادة الطلب العالمي على شراء العملة المشفرة.

وأضاف «منصور» لـ«المصري اليوم» أن تقارير المؤسسات الاقتصادية العالمية، تنقسم بين فريقين فمنهم من يتوقع أن يرتفع بيتكوين ليصبح ب100 ألف دولار مع نهاية 2021، والفريق الآخر يرى أنها فقاعة متعمدة من جانب مجموعة تسعى لإستغلال الأمر لتحقيق أرباح.

وأشار «منصور» إلى أن شراء بيتكوين استثمار غير مصرح به من الدول، لأنه غير آمن ومخاطرة كبيرة، لأنه لا يوجد بنك مركزي، أو أي جهة رسمية يتم الرجوع إليه، وأن البعض يذهب إليه كإستثمار عالي الربح.

وأوضح أنه بالرغم من تحذيرات الجهات الرسمية، من شراء عملات البيتكوين، لأنها غير آمنة، واستثمار غير مضمون، الإ أننا نجد أن هناك العدي الذي يقع فريسة لمطامع الثراء السريع، ويتجه لشراؤها، بالرغم من كونها غير مستقرة.

وأوضح أن هناك من يرجح أن ذهاب المستثمرين لشراء بيتكوين، أدى لوجود تذبذب في سوق الذهب العالمي، وهو ما يحدث بالتوازي مع الإرتفاع غير المسبوق لسعر بتكوين.

الوضع في مصر

اصابات

170,207

تعافي

132,698

وفيات

9,699

الوضع حول العالم

اصابات

107,092,208

تعافي

78,962,844

وفيات

2,338,467

  1. الاخبار
  2. اخبار اقتصادية