محافظ القليوبية الأسبق يطالب بعودة المجالس المحلية وتعديل تشريعات مواجهة الفساد

٨ اشهر مضت ١١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قال اللواء رضا فرحات، محافظ القليوبية الأسبق، إن الفساد يؤثر على كل مناحي الحياة، ويتطلب مواجهته سلسلة من الإجراءات، منها إصلاح الهيكل التنظيمي للدولة وتعديل التشريعات وتجديد الخطاب الديني والإعلامي.

وأضاف في كلمته خلال الندوة التثقيفية «الإصلاح الإداري واستراتيجية مواجهة الفساد»، والتي نظمها مركز النيل للإعلام، برئاسة الدكتور رمضان عرفة، مدير عام الإعلام بالهيئة العامة للاستعلامات، والدكتورة جيهان فؤاد، مقرر فرع المجلس القومي للمرأة بالقليوبية، والدكتورة منى الحديدي، مدير مركز إعلام بنها، أن مقياس النجاح والفشل مقياس بشرى وإرضاء المواطن والجهات السياسية والتنفيذية صعب جدًا، وأنا أشفق على أي مسؤول أن يحقق معادلة الرضا لكل الجهات ولكل المواطنين في ظل ترهل الجهاز الإداري.

وأثنى المحافظ الأسبق على دور الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية في ترسيخ استراتيجية مكافحة الفساد وعلى دوره في إعادة العلاقة بين أجهزة الدولة والمواطن وإن نيتة هي تحسين جودة الحياة وآخرها جولته في عزبة الهجانه التي حركت المياة الراكدة وحققت الرضا لدى المواطنين كما «فرحات» اثنى على دور هيئة الرقابة الإدارية وأجهزة مكافحة الفساد في هذا الصدد والاستراتيجية المكملة التي تنتهى عام 2022.

وأكد «فرحات» على أهمية عودة المجالس الشعبية المحلية بشكل عاجل فمقومات النظام المحلى أساسه المواطن وفي غياب المجالس المحلية هناك حلقة مفقودة في السلسلة فهى حلقة هامة لها إيجابياتها وسلبياتها فلا توجد محافظة بلا محافظ لذا لابد من وجود المجالس المحلية لأنها حماية للمسئول التنفيذى وتنقل أولويات المواطنيين وتراعى الموائمة بين إرضاء المواطن وقرارات المسؤولين.

وأضاف أن مواجهة الفساد يستلزم تشخيصًا للمشكلات، ورصد لأهم أسباب الفساد وتحديد الأهداف والإجراءات التي تقوم بها أجهزة الدولة وتفعيل دور منظمات المجتمع المدني في مواجهة الفساد.

وحول وصف المحليات بالفساد، أكد أنه لا يمكن حصر الفساد في المحليات فقط ولا يمكن إسقاط الفساد على المحليات ووصمها بصفات تسيء لجهاز هام جدا وهو وحدات الإدارة المحلية الذي يتحمل المحافظين مسؤولية الرد والدفاع عنها فالمحافظ هو حائط الصد أو بمثابة إسفنجة لامتصاص المشكلات فاللقاءات التي يعقدها المحافظ وجولاته هامه جدا للتعرف على المشكلات ومعرفة القضايا.

وأشار إلى أن احصائيات مواجهة الفساد في مصر غير دقيقة، وهناك أسباب لزيادة الفساد منها التراجع في القيم الاجتماعية وشيوع نظرية «الشاي والقهوة» والإكرامية والتراضي في إنهاء المصالح والتى يطلق عليها قول الفساد وانتشار الوساطة والمحسوبية والقصور في الهياكل التنظيمية والبيروقراطية وقصور التشريعات وفي ظل كارثة أخرى، وهي أن نسبة الابلاغ في قضايا الرشوة قليلة جدًا بسبب الخوف من الاضطهاد من المسؤولين والخوف من توقف المصالح والقصور في حماية الشهود.

وأوضح «فرحات» أن إدارات التفتيش المالي والإداري والتخطيط ليست مكانا لإقصاء الموظفين بوضعهم في تلك الأماكن ولذلك يجب اصلاح المرتبات والأجور وخاصة في إدارات كالادارات الهندسية وتجديد الخطاب الديني والتوعية بخطورة الفساد وارساء مبادىء الشفافية والسلوك.

ولفت محافظ القليوبية الأسبق «إلى أن خلال فترة توليه محافظا للقليوبية والإسكندرية قال: «ملحقتش اقعد محافظ فيهم «وكنت اتمنى أن أستمر لاجنى ثمرة ما زرعته واستكمال الملفات التي بدأتها»، قائلا: «كنت اعمل بهدف إماطة الأذى عن الطريق عن طريق حل المشكلات وإزالة المعوقات».

ندوة مركز اعلام القليوبية

ندوة مركز اعلام القليوبية

ندوة مركز اعلام القليوبية

الوضع في مصر

اصابات

170,207

تعافي

132,698

وفيات

9,699

الوضع حول العالم

اصابات

107,092,208

تعافي

78,962,844

وفيات

2,338,467

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر