«الذكاء الاصطناعي» هل سينقذ العالم أم سيدمّر الإنسان؟

٥ ايام مضت ١٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أصبح الذكاء الاصطناعي واحداً من المصطلحات التي تتردد على آذاننا كثيراً خلال هذه الفترة، نظراً لتواجده في الكثير من العلوم الحياتية المحيطة بالإنسان، فمع تطور التكنولوجيا ودخول الحاسوب في كافة المجالات، أصبح الذكاء الاصطناعي جزءاً منها، مع توقعات بفرضه هيمنة كبيرة خلال الفترة القادمة.

اقرأ أيضاً:

مستويات وحدود الذكاء الاصطناعي

ما هو الذكاء الاصطناعي Artificial intelligence

الذكاء الاصطناعي Artificial intelligence هو أحد أنواع العلوم الحديثة التي انتشرت على نطاق واسع في الآونة الأخيرة، حتى إنه دخل في كثير من المجالات الصناعية والبحثية، وعلى رأسها الروبوت والخدمات الذكية للحكومات والشركات.

كيف يعمل الذكاء الاصطناعي:

يعمل الذكاء الاصطناعي artificial intelligence من خلال الجمع بين كميات كبيرة من البيانات والمعالجة السريعة والتكرارية والخوارزميات الذكية، ما يسمح للبرنامج بالتعلم تلقائياً من الأنماط أو الميزات في البيانات.

يعد الذكاء الاصطناعي مجالاً واسعاً للدراسة يتضمن العديد من النظريات والأساليب والتقنيات، بالإضافة إلى الحقول الفرعية الرئيسية التالية:

يعمل التعلم الآلي على أتمتة عملية بناء النماذج التحليلية، حيث يستخدم طرقاً من الشبكات العصبية والإحصاءات وبحوث العمليات والفيزياء، للعثور على رؤى خفية في البيانات دون أن تتم برمجتها بشكل صريح لمكان البحث أو الاستنتاج. الشبكة العصبية هي نوع من التعلم الآلي، يتكون من وحدات مترابطة (مثل الخلايا العصبية) تعالج المعلومات من خلال الاستجابة للمدخلات الخارجية، وتنقل المعلومات بين كل وحدة، وتتطلب العملية تمريرات متعددة في البيانات للعثور على الاتصالات واشتقاق المعنى من البيانات غير المحددة. يستخدم التعلم العميق شبكات عصبية ضخمة مع العديد من طبقات وحدات المعالجة، والاستفادة من التقدم في قوة الحوسبة وتقنيات التدريب المحسنة لتعلم الأنماط المعقدة بكميات كبيرة من البيانات، وتتضمن التطبيقات الشائعة التعرف على الصور والكلام. الحوسبة المعرفية هي حقل فرعي من الذكاء الاصطناعي يسعى إلى تفاعل طبيعي يشبه الإنسان مع الآلات، باستخدام الذكاء الاصطناعي والحوسبة المعرفية، فإن الهدف النهائي هو أن تقوم الآلة بمحاكاة العمليات البشرية من خلال القدرة على تفسير الصور والكلام، ثم التحدث بشكل متماسك استجابةً لذلك. تعتمد رؤية الكمبيوتر على التعرف على الأنماط والتعلم العميق للتعرف على ما في الصورة أو الفيديو، وعندما تتمكن الآلات من معالجة الصور وتحليلها وفهمها، يمكنها التقاط الصور أو مقاطع الفيديو في الوقت الفعلي وتفسير محيطها. معالجة اللغة الطبيعية (NLP) هي قدرة أجهزة الكمبيوتر على تحليل وفهم وتوليد اللغة البشرية، بما في ذلك الكلام، المرحلة التالية من البرمجة اللغوية العصبية هي التفاعل اللغوي الطبيعي، والذي يسمح للبشر بالتواصل مع أجهزة الكمبيوتر باستخدام لغة عادية يومية لأداء المهام.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل العديد من التقنيات على تمكين ودعم الذكاء الاصطناعي:

تعد وحدات المعالجة الرسومية مفتاحاً للذكاء الاصطناعي، لأنها توفر قوة الحوسبة الثقيلة المطلوبة للمعالجة التكرارية. يتطلب تدريب الشبكات العصبية بيانات كبيرة بالإضافة إلى قوة حسابية. يولد إنترنت الأشياء كميات هائلة من البيانات من الأجهزة المتصلة، ومعظمها غير محلل، ستتيح لنا أتمتة النماذج باستخدام الذكاء الاصطناعي استخدام المزيد منها. يتم تطوير الخوارزميات المتقدمة ودمجها بطرق جديدة لتحليل المزيد من البيانات بشكل أسرع وعلى مستويات متعددة. هذه المعالجة الذكية هي المفتاح لتحديد الأحداث النادرة والتنبؤ بها، وفهم الأنظمة المعقدة وتحسين السيناريوهات الفريدة. واجهات برمجة التطبيقات، هي حزم محمولة من التعليمات البرمجية التي تجعل من الممكن إضافة وظائف AI إلى المنتجات الحالية وحزم البرامج. يمكنهم إضافة قدرات التعرف على الصور لأنظمة الأمن المنزلية وإمكانيات الأسئلة والأجوبة التي تصف البيانات، أو تنشئ تعليقات وعناوين رئيسية، أو تستدعي أنماطاً ورؤى مثيرة للاهتمام في البيانات.

باختصار، الهدف من الذكاء الاصطناعي هو توفير برنامج يمكنه تفسير المدخلات وشرح المخرجات، وسيوفر الذكاء الاصطناعي تفاعلات شبيهة بالبشر مع البرامج ويقدم دعم اتخاذ القرار لمهام محددة، ولكنه ليس بديلاً للبشر - ولن يكون في أي وقت قريب.

الذكاء الاصطناعي في التعليم

الذكاء الاصطناعي.

يؤدي الاعتماد العالمي للتكنولوجيا في التعليم إلى تغيير طريقة التدريس والتعلم، يعد الذكاء الاصطناعي هو أحد الأساليب الجديدة لتخصيص تجربة مجموعات التعلم المختلفة.

طرق استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم:

1. تخصيص التعليم

يساعد الذكاء الاصطناعي في معرفة ما يفعله الطالب وما لا يعرفه، وبناء جدول دراسة شخصي لكل متعلم مع مراعاة الفجوات المعرفية، وبهذه الطريقة يُصمم الذكاء الاصطناعي الدراسات وفقاً لاحتياجات الطالب الخاصة، ما يزيد من كفاءتها.

للقيام بذلك، تقوم العديد من الشركات بتدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، مسلحة بنظرية فضاء المعرفة، لتحديد وتمثيل الفجوات المعرفية، مع مراعاة تعقيد العلاقات المفاهيمية العلمية بين بعضها البعض.

2. إنتاج محتوى ذكي

يعد استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم، من أجل إنتاج محتوى ذكي واحترافي، يناسب قدرات الطالب في جميع المراحل التعليمية، وذلك من خلال:

الدروس

يمكن إنشاء واجهات التعلم الرقمية مع خيارات التخصيص والكتب المدرسية الرقمية وأدلة الدراسة والدروس الصغيرة وغير ذلك الكثير بمساعدة الذكاء الاصطناعي.

دعم تصور المعلومات

طرق جديدة لإدراك المعلومات مثل التصور والمحاكاة وبيئات الدراسة المستندة إلى الويب، بواسطة الذكاء الاصطناعي.

تحديثات محتوى التعلم

يساعد الذكاء الاصطناعي في إنشاء محتوى الدروس وتحديثه، والحفاظ على المعلومات محدثة وتخصيصها لمنحنيات التعلم المختلفة.

3. المساهمة في أتمتة المهام

يعتبر تصنيف الطلاب وتقييمهم والرد عليهم نشاطاً مستهلكاً للوقت ويمكن للمدرس تحسينه باستخدام الذكاء الاصطناعي.

4. معلمو الذكاء الاصطناعي

تأخذ برامج الدراسة الشخصية المتطورة باستمرار في الاعتبار الفجوات التي يتعين على الطلاب سدها خلال الدروس الفردية، يساعد التدريس والدعم الشخصي للطلاب خارج الفصل الدراسي المتعلمين على مواكبة الدورة التدريبية ومنع والديهم من الكفاح لشرح الجبر لأطفالهم.

مدرسو الذكاء الاصطناعي يوفرون وقتاً رائعاً للمعلمين، حيث لا يحتاجون إلى قضاء وقت إضافي في شرح الموضوعات الصعبة للطلاب، باستخدام روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي أو المساعدين الشخصيين الافتراضيين، يمكن للطلاب تجنب الشعور بالحرج من خلال طلب مساعدة إضافية أمام أصدقائهم.

5. ضمان حصول الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة على التعليم

يفتح اعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي المبتكرة طرقاً جديدة للتفاعل للطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم، حيث يمنح الذكاء الاصطناعي إمكانية الوصول إلى التعليم للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة مثل (الصم وضعاف السمع، وضعاف البصر، والمصابين بالتوحد).

فوائد الذكاء الاصطناعي للطلاب

الوصول إلى التعلم في أي وقت

مع وجود مساعدين للذكاء الاصطناعي عبر الإنترنت، يمكن للطلاب دائماً الوصول إلى التعلم، دون انتظار وقت محدد، ما يساعدهم في زيادة الإنتاجية.

مشاركة أفضل

تعد الجداول الزمنية الفردية والمهام المخصصة والتفاعل مع التقنيات الرقمية والتوصيات الشخصية جزءاً من النهج الشخصي الذي يستخدمه كل طالب في استخدام الذكاء الاصطناعي، حيث يساعد النهج الشخصي الطلاب على الشعور بالخصوصية، ويزيد من مشاركتهم ويزيد الاهتمام بالدراسات بهذه الطريقة.

ضغط أقل

تسمح الدروس المصممة لاحتياجات مجموعات التعلم المختلفة للطلاب بالتوقف عن مقارنتهم ببعضهم البعض، في وقت سابق كان يجب على الطالب أن يطلب من معلمه المساعدة أمام الفصل، لكن مع الذكاء الاصطناعي يكفي كتابة استعلام باستخدام مساعد افتراضي شخصي والحصول على شرح فوري.

مجالات الذكاء الاصطناعي

No Image Info

No Image Info

الذكاء الاصطناعي.

يعمل الذكاء الاصطناعي على تحسين طريقة عملنا، لا يتعلق الأمر باستبدال البشر، بل تغيير أماكن العمل لدينا للأفضل، لهذه الأسباب، يتم استخدامه حالياً من قبل مجموعة متنوعة من الصناعات، بما في ذلك:

1. الرعاية الصحية

يمكن للذكاء الاصطناعي تقليد الوظائف المعرفية، وهذا يجعلها مناسبة تماماً للرعاية الصحية، حيث تحتاج العديد من المشكلات إلى معالجة لجعل العلاجات أسرع وأكثر فاعلية وبأسعار معقولة.

أحد الأمثلة على ذلك هو استخدام الذكاء الاصطناعي لبناء قواعد بيانات للأدوية والحالات الطبية، يمكن أن يساعدنا هذا في إيجاد علاجات أو علاج للأمراض النادرة.

يتم استخدام الذكاء الاصطناعي أيضاً لجعل الرعاية الصحية ميسورة الكلفة في جميع أنحاء العالم، يمكن للآلة محاكاة دماغ الطبيب، والتعرف على كيفية تعبير البشر عن أمراضهم.

2. قطاع النقل

يعمل الذكاء الاصطناعي على تحسين كفاءة قطاع النقل بشكل كبير، حيث يمكن أن يساعد في تحسين المسارات، وإيجاد الرحلات الأسرع والأكثر أماناً للمركبات المختلفة.

3. قطاع الصناعة

يساعد اعتماد الذكاء الاصطناعي في المصانع المختلفة على:

جعل بعض العمليات أكثر أماناً تحسين الكفاءة الهندسية خفض التكاليف زيادة الإيرادات خطة العرض والطلب

4. قطاع الفضاء

الذكاء الاصطناعي واعد للغاية في مجال تكنولوجيا الفضاء والأقمار الصناعية.

5. الملاحة العالمية

يمكن للبيانات التي تم جمعها بواسطة Global Navigation Satellite Systems (GNSS) أن تدعم تطبيقات الذكاء الاصطناعي، التعقب والتتبع وتحديد المواقع واللوجيستيات، كلها مجالات يمكن تحسينها بشكل كبير بسبب جمع البيانات الدقيق والمتسق.

6. مراقبة الأرض

يمكن استخدام صور الأقمار الصناعية مع الذكاء الاصطناعي لمراقبة عدد من الأماكن المختلفة، من المناطق الحضرية إلى المناطق الخطرة.

يمكن أن يساعد ذلك في تحسين التخطيط الحضري، وإيجاد أفضل الأماكن للتطوير، يمكن أن تساعد أيضاً في اكتشاف طرق جديدة، ما يتيح لنا التنقل بسرعة وكفاءة أكبر.

يمكن للأقمار الصناعية أيضاً مراقبة مجالات الاهتمام، مثل إزالة الغابات، يمكن للبيانات التي تم جمعها بواسطة هذه التكنولوجيا أن تساعد الباحثين في مراقبتها والعناية بها، بالإضافة إلى ذلك يمكن نشر الأقمار الصناعية لمراقبة البيئات الخطرة مثل المواقع النووية، دون الحاجة إلى دخول الناس.

يتم إرجاع البيانات التي تم جمعها بواسطة تكنولوجيا الفضاء ومعالجتها بواسطة أجهزة الذكاء الاصطناعي إلى الصناعات التي تتطلبها، ما يسمح لها بالمضي قدماً وفقاً لذلك.

7. مجال الاتصالات

يمكن للأقمار الصناعية نقل المعلومات المهمة إلى أجهزة الذكاء الاصطناعي، ما يوفر اتصالاً موثوقاً ومهماً، يمكن استخدام هذا لاحتياجات المرور، على سبيل المثال: يمكن للأقمار الصناعية جمع البيانات عن الازدحام أو الحوادث وإعادتها إلى الآلات، يمكن بعد ذلك استخدام الذكاء الاصطناعي للعثور على دورات تدريبية بديلة، وإعادة توجيه حركة المرور أو تحويلها عند الضرورة.

أنواع الذكاء الاصطناعي Artificial intelligence

الذكاء الاصطناعي.

تنقسم جميع أنظمة الذكاء الاصطناعي - الحقيقية والافتراضية - إلى 3 أنواع:

1. الذكاء الاصطناعي الضيق:

الذي يشار إليه أيضاً باسم الذكاء الاصطناعي الضعيف أو الذكاء الاصطناعي الضيق، هو النوع الوحيد من الذكاء الاصطناعي الذي حقق نجاحاً حتى الآن.

إن الذكاء الاصطناعي الضيق مُوجَّه نحو الهدف، وهو مصمم لأداء مهام فردية - مثل التعرف على الوجه، والتعرف على الكلام/ المساعدين الصوتيين، وقيادة السيارة، أو البحث في الإنترنت، وهو ذكي للغاية في إكمال المهمة المحددة التي تمت برمجته للقيام بها.

في حين أن هذه الآلات قد تبدو ذكية، إلا أنها تعمل في ظل مجموعة ضيقة من القيود، وهذا هو السبب في أن هذا النوع يشار إليه عادة باسم الذكاء الاصطناعي الضعيف، ومثال على ذلك: «المساعدة Siri الافتراضية على أجهزة iPhone».

معظم الذكاء الاصطناعي الضيق عبارة عن ذاكرة محدودة الذكاء الاصطناعي، حيث تستخدم الآلات كميات كبيرة من البيانات للتعلم العميق، ويتيح التعلم العميق تجارب الذكاء الاصطناعي المخصصة.

2. الذكاء العام الاصطناعي القوي أو العام:

الذكاء الاصطناعي العام يُشار إليه أيضاً باسم القوي، هو مفهوم الآلة ذات الذكاء العام الذي يحاكي الذكاء البشري أو السلوكيات، مع القدرة على التعلم وتطبيق ذكائه لحل أي مشكلة.

يمكن للذكاء الاصطناعي العام أن يفكر ويفهم ويتصرف بطريقة لا يمكن تمييزها عن تلك الخاصة بالإنسان في أي موقف معين.

لم يتوصل باحثو وعلماء الذكاء الاصطناعي إلى ذكاء اصطناعي قوي بعد، لتحقيق النجاح سيحتاجون إلى إيجاد طريقة لجعل الآلات واعية، وبرمجة مجموعة كاملة من القدرات المعرفية.

يجب على الآلات أن تأخذ التعلم التجريبي إلى المستوى التالي، ليس فقط تحسين الكفاءة في المهام الفردية، ولكن اكتساب القدرة على تطبيق المعرفة التجريبية على نطاق أوسع من المشاكل المختلفة.

يستخدم الذكاء الاصطناعي القوي إطار نظرية العقل للذكاء الاصطناعي، والذي يشير إلى القدرة على تمييز الاحتياجات والعواطف والمعتقدات وعمليات التفكير لمؤهلات ذكية أخرى.

3. الذكاء الاصطناعي الخارق

الذكاء الاصطناعي الفائق أو الخارق، هو الذكاء الاصطناعي الافتراضي الذي لا يحاكي أو يفهم فقط الذكاء والسلوك البشري، ASI هو الذي تصبح فيه الآلات مدركة لذاتها وتتفوق على قدرة الذكاء والقدرة البشرية.

لطالما كان الذكاء الخارق مصدر إلهام للخيال العلمي، حيث تجتاح الروبوتات البشرية أو تقلبها أو تستعبدها، يرى مفهوم الذكاء الاصطناعي الخارق أن الذكاء الاصطناعي يتطور ليكون قريباً جداً من المشاعر والخبرات البشرية، بحيث لا يفهمها فقط، بل يثير المشاعر والاحتياجات والمعتقدات والرغبات الخاصة به.

اقرأ أيضاً:

تقنية جديدة لزيادة قدرات الذكاء الاصطناعي على اتخاذ القرارات

أهمية الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي.

لقد غير الذكاء الاصطناعي العديد من مجالات حياتنا اليومية، من الرعاية الصحية إلى النقل، يتم الآن تنفيذ المهام التي يقوم بها البشر عادةً بواسطة أجهزة الكمبيوتر أو الروبوتات، بسرعة وكفاءة أكبر، بالإضافة إلى ذلك، فإن الذكاء الاصطناعي يتكيف بشكل أكبر وأسرع.

ومن أهمية الذكاء الاصطناعي ما يلي:

1. التعلم

يعمل الذكاء الاصطناعي على أتمتة التعلم والاكتشاف المتكرر من خلال البيانات، فبدلاً من أتمتة المهام اليدوية، يقوم الذكاء الاصطناعي بأداء مهام كمبيوترية متكررة وكبيرة الحجم بشكل موثوق وبدون تعب، بالنسبة لهذا النوع من الأتمتة، لا يزال الاستفسار البشري ضرورياً لإعداد النظام وطرح الأسئلة الصحيحة.

2.إضافة الذكاء إلى المنتجات

في معظم الحالات، لن يتم بيع الذكاء الاصطناعي كتطبيق فردي، لذلك سيتم تحسين المنتجات التي تستخدمها بالفعل من خلال إمكانات الذكاء الاصطناعي تماماً مثل إضافة Siri كميزة إلى جيل جديد من منتجات أبل، حيث يمكن دمج الأتمتة ومنصات المحادثة والروبوتات والآلات الذكية مع كميات كبيرة من البيانات لتحسين العديد من التقنيات في المنزل وفي مكان العمل، من الذكاء الأمني ​​إلى تحليل الاستثمار.

3.التكيف من خلال خوارزميات التعلم

يكتشف الذكاء الاصطناعي البنية والانتظام في البيانات، بحيث تكتسب الخوارزمية مهارة، تصبح الخوارزمية مصنفاً أو متنبئاً، لذا مثلما يمكن للخوارزمية تعليم نفسها كيفية لعب الشطرنج، يمكنها أن تعلم نفسها المنتج الذي ستوصي به بعد ذلك عبر الإنترنت.

4. التحليل العميق:

يحلل الذكاء الاصطناعي بيانات أكثر وأعمق باستخدام الشبكات العصبية التي تحتوي على العديد من الطبقات المخفية، كان بناء نظام للكشف عن الاحتيال بخمس طبقات مخفية شبه مستحيل قبل بضع سنوات، كل ذلك تغير بفضل قوة الكمبيوتر الهائلة والبيانات الضخمة.

أنت بحاجة إلى الكثير من البيانات لتدريب نماذج التعلم العميق، لأنها تتعلم مباشرة من البيانات، كلما زادت البيانات التي يمكنك تقديمها، زادت دقة هذه البيانات.

5.الاستفادة الكاملة

يحصل الذكاء الاصطناعي على أقصى استفادة من البيانات، عندما تكون الخوارزميات ذاتية التعلم، يمكن أن تصبح البيانات نفسها ملكية فكرية.

الإجابات موجودة في البيانات، عليك فقط تطبيق الذكاء الاصطناعي لإخراجها، نظراً لأن دور البيانات أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى، فيمكنه إنشاء ميزة تنافسية، إذا كان لديك أفضل البيانات في صناعة تنافسية، حتى لو طبق الجميع تقنيات مماثلة، فستفوز أفضل البيانات.

الذكاء الاصطناعي في الطب

الذكاء الاصطناعي.

منذ ظهور فيروس كورونا في العالم، وظهر تفوق الذكاء الاصطناعي في مجالات الرعاية الصحية المتعددة والمختلفة، ومن المتوقع أن يحقق ثورة هائلة في مجال الطب والرعاية الصحية.

ومن الاستراتيجيات المتوقعة للذكاء الاصطناعي تحقيقها في الطب ما يلي:

1. توحيد العقل والآلة

استخدام أجهزة الكمبيوتر للتواصل ليس فكرة جديدة بأي حال من الأحوال، ولكن إنشاء واجهات مباشرة بين التكنولوجيا والعقل البشري دون الحاجة إلى لوحات المفاتيح والشاشات هو مجال بحث متطور له تطبيقات مهمة لبعض المرضى.

يمكن للأمراض العصبية والصدمات التي تصيب الجهاز العصبي، أن تقضي على قدرة بعض المرضى على التحدث والحركة والتفاعل بشكل هادف مع الناس وبيئاتهم، يمكن لواجهات الدماغ والحاسوب المدعومة بالذكاء الاصطناعي أن تعيد تلك التجارب الأساسية للذين كانوا يخشون ضياعها إلى الأبد.

2. تطوير الجيل القادم من أدوات الأشعة

توفر الصور الإشعاعية التي تم الحصول عليها بواسطة أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي وأجهزة التصوير المقطعي والأشعة السينية رؤية غير باضعة في الأعمال الداخلية لجسم الإنسان، لكن سيمكن الذكاء الاصطناعي الجيل القادم من أدوات الأشعة الدقيقة والمفصلة بما يكفي لتحل محل الحاجة إلى عينات الأنسجة في بعض الحالات، كما يتوقع الخبراء.

3. توسيع الوصول للرعاية في المناطق النامية

يمكن أن يؤدي النقص في مقدمي الرعاية الصحية المدربين، إلى الحد بشكل كبير من الوصول إلى الرعاية المنقذة للحياة في الدول النامية حول العالم.

من المتوقع أن يساعد الذكاء الاصطناعي في التخفيف من آثار هذا النقص الحاد في الكادر الطبي المؤهل من خلال تولي بعض واجبات التشخيص المخصصة عادةً للبشر.

4. التقليل من أعباء استخدام السجلات الصحية الإلكترونية

لعبت السجلات الصحية الإلكترونية دوراً أساسياً في رحلة صناعة الرعاية الصحية نحو الرقمنة، ولكن هذا التحول تسبب في مشاكل لا تعد ولا تحصى مرتبطة بالحمل المعرفي الزائد والتوثيق اللامتناهي وإرهاق المستخدم.

يستخدم بعض المطورون الآن الذكاء الاصطناعي، لإنشاء واجهات أكثر سهولة وأتمتة بعض العمليات الروتينية التي تستهلك الكثير من وقت المستخدم.

5. احتواء مخاطر مقاومة المضادات الحيوية

تشكل مقاومة المضادات الحيوية تهديداً متزايداً للسكان في جميع أنحاء العالم، لأن الإفراط في استخدام هذه الأدوية المهمة يعزز تطور الجراثيم الخارقة التي لم تعد تستجيب للعلاجات، يمكن للكائنات الحية المقاومة للأدوية المتعددة أن تعيث فساداً في محيط المستشفى، وتودي بحياة الآلاف كل عام.

باستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي يمكن أن ترقى إلى مستوى التوقعات الخاصة بمكافحة العدوى ومقاومة المضادات الحيوية.

الذكاء الاصطناعي.

6. وصول الذكاء للأجهزة والآلات الطبية

تستحوذ الأجهزة الذكية على بيئة المستهلك، وفي البيئة الطبية، تعتبر الأجهزة الذكية ضرورية لمراقبة المرضى في وحدة العناية المركزة وغيرها، وباستخدام الذكاء الاصطناعي لتعزيز القدرة على تحديد التدهور، أو الشعور بتطور المضاعفات يمكن أن يحسن النتائج بشكل كبير وقد يقلل التكاليف المتعلقة بالعقوبات المرضية.

7. تطوير استخدام العلاج المناعي في علاج السرطان

يعد العلاج المناعي أحد أكثر السبل الواعدة لعلاج السرطان، باستخدام جهاز المناعة الخاص بالجسم لمهاجمة الأورام الخبيثة، قد يتمكن المرضى من التغلب على الأورام المستعصية.

قد تكون خوارزميات التعلم الآلي وقدرتها على تجميع مجموعات بيانات معقدة للغاية قادرة على إلقاء الضوء على خيارات جديدة لاستهداف العلاجات للتركيب الجيني الفريد للفرد.

8. تحويل صور السيلفي بالهاتف الذكي إلى أدوات تشخيص قوية

يعتقد الخبراء أن الصور المأخوذة من الهواتف الذكية وغيرها من المصادر الخاصة بالمستهلكين ستكون مكملاً مهماً للتصوير السريري عالي الجودة، خاصة في الفئات السكانية المحرومة أو الدول النامية.

الباحثون في المملكة المتحدة طوروا أداة تحدد أمراض النمو من خلال تحليل صور وجه الطفل، ويمكن أن تكتشف الخوارزمية ميزات منفصلة، مثل خط فك الطفل، وموضع العين والأنف، والسمات الأخرى التي قد تشير إلى وجود خلل في الجمجمة والوجه.

9. استخدام الهواتف الذكية والذكاء الاصطناعي للتصوير

قد يساعد استخدام الهواتف الذكية لجمع صور العيون أو الآفات الجلدية أو الجروح أو العدوى أو الأدوية أو غير ذلك من الموضوعات في مساعدة المناطق المحرومة على التعامل مع نقص المتخصصين مع تقليل الوقت المستغرق في التشخيص لبعض الشكاوى.

سيوفر الذكاء الاصطناعي الكثير من الركيزة الأساسية لهذا التطور من خلال دعم التحليلات التنبؤية وأدوات دعم القرار السريري التي تدل مقدمي الخدمة على المشكلات قبل فترة طويلة من إدراكهم للحاجة إلى التصرف.

سلبيات الذكاء الاصطناعي Artificial intelligence

الذكاء الاصطناعي.

عندما تنظر إلى الجانب الأكثر إشراقاً لشيء ما، يجب أن تدرك أن هناك جانباً أكثر قتامة له، لذلك على الرغم من المزايا العديدة التي يقدمها الذكاء الاصطناعي، إلا أن له بعض العيوب التي لا يمكننا تجاهلها، ومنها:

1. ارتفاع كلفة التنفيذ

يستلزم إعداد الأجهزة القائمة على الذكاء الاصطناعي وأجهزة الكمبيوتر وما إلى ذلك تكاليف باهظة، نظراً لتعقيد الهندسة التي تدخل في بناء واحد.

2. لا يمكن أن تحل محل البشر

ما لا شك أن الآلات تعمل بشكل أكثر كفاءة مقارنة بالإنسان، ولكن حتى ذلك الحين من المستحيل عملياً استبدال البشر بالذكاء الاصطناعي، على الأقل في المستقبل القريب، لأنه لا يمكنك بناء ذكاء بشري في آلة.

3. لا يتحسن بالخبرة

من أكثر الخصائص المدهشة للقوة المعرفية البشرية قدرتها على التطور مع تقدم العمر والخبرة، ومع ذلك لا يمكن قول الشيء نفسه عن أنظمة الذكاء الاصطناعي، لأنها آلات لا يمكن تحسينها بالتجربة، بل تبدأ في التآكل مع مرور الوقت.

4. يفتقر إلى الإبداع

لم يتم إنشاء أنظمة الذكاء الاصطناعي لأعمال إبداعية، لذا يجب أن يكون واضحاً تماماً الآن أن الإبداع أو الخيال ليس موطن الذكاء الاصطناعي، على الرغم من أنها يمكن أن تساعدك في تصميم وإنشاء شيء مميز، إلا أنها لا تزال غير قادرة على منافسة العقل البشري.

5. مخاطر البطالة

مع التطور السريع في مجال الذكاء الاصطناعي، فإن السؤال الذي يبتلي عقولنا البديهي هو - هل سيحل الذكاء الاصطناعي محل البشر؟

حتى الآن لم يحصل الذكاء الاصطناعي على هذه المكانة، لكن مع مرور الوقت يمكن أن يتولى أغلب المهام، ما يزيد من بطالة البشر في بعض المجالات، وخاصة التي تفتقر للإبداع.

المصادر:

https://www.comparethecloud.net/articles/the-importance-of-artificial-intelligence-in-space-technology-2/

https://elearningindustry.com/5-main-roles-artificial-intelligence-in-education

https://codebots.com/artificial-intelligence/the-3-types-of-ai-is-the-third-even-possible

https://healthitanalytics.com/news/top-12-ways-artificial-intelligence-will-impact-healthcare

https://www.proschoolonline.com/blog/what-are-the-disadvantages-of-ai

  1. الاخبار
  2. اخبار التكنولوجيا