«إيلا إمهوف» ابنة زوج كامالا هاريس تلفت الأنظار بأزياءها العصرية

١ اسبوع مضت ٣٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

تعرفت أمريكا على إيلا إمهوف، طالبة الموضة البالغة من العمر 21 عامًا، عندما حضرت حفل تنصيب الرئيس جو بايدن، ونائبته كامالا هاريس، زوجة أبيها.

لفتت ملابس المصممة الشابة الأنظار في حفل التنصيب، وكتبت عنها المجلات العالمية المهتمة بالموضة لانفرادها بأسلوب عصري "لا تلتزم بأي مفاهيم عفا عليها الزمن، وتبدو بما يجب أن ترتديه امرأة شابة مجاورة للبيت الأبيض"، وفقًا لمجلة فوج.

ومن بين جميع أساطير الموضة الحاضرين في مبنى الكابيتول الأمريكي، مثل الممثلة والمغنية الشهيرة ليدي جاجا، والنجمة جينيفر لوبيز وميشيل أوباما زوجة الرئيس الأميريكي الأسبق، لمعت إمهوف مرتدية معطفًا من علامة Miu Miu بخصر محكم، مع زينة كتف متلألئة ونظارات مستديرة على طراز جون لينون.

بينما تعرف عشاق الموضة عليها أكثر في الأيام القليلة الماضية عندما ظهرت لأول مرة في عرض الأزياء في أسبوع الموضة في نيويورك، مرتدية ملابس علامة الأزياء Proenza Schouler.

قالت إمهوف لمصممي العلامة، جاك ماكولو ولازارو هيرنانديز: "كانت أول تجربة لي في عالم الموضة، ويجب أن أقول إنني كنت متوترة قليلًا.. أنا أسير لأول مرة. أنا في بيئة احترافية كهذه لأول مرة".

إمهوف هي ابنة دوج إمهوف، المحامي الترفيهي السابق المقيم في لوس أنجلوس، وزوجته الأولى، المنتجة السينمائية كرستين ماكين. أصبح الرجل الثاني للولايات المتحدة عندما أدت زوجته الثانية هاريس، اليمين كنائبة للرئيس.

"في الماضي، عملت أيضًا في الرسم والسيراميك، ورسم صور Pop Tarts وصنع قبعة رعاة البقر الصغيرة، كما أنها من المدافعين عن "الموضة البطيئة"، وهي فكرة أن الناس يجب أن يشتروا ملابس ذات جودة أفضل تدوم لفترة أطول، ويجب أن يتخذوا خيارات الموضة بناءً على التزام العلامة التجارية بالبيئة والمعاملة الأخلاقية للأشخاص تجاه الحيوانات.

أصبحت الخياطة الراقية شغف إمهوف، كما أوضحت في حديثها مع ماكولو وهيرنانديز. خلال عمليات الإغلاق الخاصة بفيروس كورونا، قالت إنها قامت بالكثير من الحياكة، حتى كان تدريبها يستغرق 12 ساعة في اليوم.

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل