«المراكشى»: لا بد من تطوير النظم الغذائية فى ظل أزمة كورونا

١ شهر مضت ٦٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أكدت خبيرة الزراعات غير التقليدية الدكتورة شكرية المراكشي، أهمية تنسيق الجهود العربية من أجل تغيير وتطوير نظم الغذاء والتغذية، في ضوء استمرار وتفشي جائحة "كوفيد-19" في العالم، وتأثيرها على كامل منظومة الغذاء، معربة عن أملها في توافق العالم العربي على نظام غذائي جديد لمواجهة كورونا.

وطالبت «المراكشي» بإعادة تقييم حالة الأمن الغذائي والتغذية في مختلف البلدان العربية، من أجل أن تكون هناك منظومة متكاملة لتعزيز نظم التغذية من خلال تطوير كامل سلسلة القيمة الغذائية والاعتماد على نظم غذائية أكثر صحة واستدامة في استهلاك الطعام.

ومن هذه النظم الغذائية، تطرقت في بيان لها، إلى نبات الكينوا الذي يعتبر من أكثر الأطعمة الصحية المشهورة في العالم، التى يمكن للمرأ الاعتماد عليه فى تقوية مناعته في ضوء استمرار وتفشي جائحة كورونا.

أضافت أن الكينوا الذى يتزايد اعتماد العالم عليه حاليًا، بدلًا من الخبز والمعكرونة واللحوم، يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن المهمة، كما يساعد على التخلص من السموم فى الجسم مما جعله على قائمة أفضل الأطعمة الصحية العالمية.

فوائد الكينوا الصحية، والكلام للمراكشي، لا تقتصر على وجود الفيتامينات والمعادن فقط، بل تمتد لتشمل عناصر غذائية أخرى، فبذور الكينوا تحتوي على مضادات أكسدة نباتية تحارب الالتهابات وتكافح الفيروسات والسرطان والاكتئاب، وبالتالي من الأهمية الحرص على دمج الكينوا في نظامنا الغذائي لننعم بفوائد تلك العناصر الغذائية.

وأكدت أن الكينوا مفيد جدًا لمن يعانون السمنة، حيث يساعد تناوله على حرق الدهون المتراكمة بالجسم، ما يساهم في إنقاص الوزن الزائد، فضلًا عن أنه مصدر ممتاز للبروتين ويعد طعامًا مثاليًا للأشخاص النباتيين كبديل للحوم.

وطالبت المراكشي بضرورة توسع الدول العربية في مساحات زراعة الكينوا والنباتات غير التقليدية، لما سيحققه ذلك من فوائد اقتصادية للدول، مشددة بأنه ينبغي أن تكون الأولوية الرئيسية لمصر والدول العربية على مدى السنوات المقبلة هي اللجوء إلى الزراعات غير التقليدية كالكينوا لمعالجة تدهور حالة الأمن الغذائي الذي يتضاعف نتيجة آثار تغير المناخ، وانخفاض الإنتاجية الزراعية، والنمو السريع للسكان والزحف العمراني.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر