تقنية شهرها كورونا قد تكون أملاً لعلاج السرطان والإيدز

٣ اسابيع مضت ٣٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

في وقت يسعى فيه العلم لإنقاذ البشرية من فيروس كورونا المستجد، لفت الخبراء تقنية واعدة استخدمتها شركتا "مودرنا" و"فايزر" في تصنيع لقاحيهما، ولاقت نجاحاً إلى حدٍ كبير.

تقنية "الحمض النووي الريبوزي المرسال" (mRNA) التي نجحت خلال وقت قصير في جذب العلماء لاستخدامها في معالجة أمراض أخرى، طال انتظار الفرج بشأنها بينها السرطان، والإيدز، والإنفلونزا.

ما هذا الاكتشاف الواعد؟

بينما تعتمد اللقاحات التقليدية على مبدأ الفيروسات المعطلة، وتدرب هذه اللقاحات الجسم للتعرف على "المستضدات"، وهي بروتينات ينتجها الفيروس لتفعيل استجابة جهاز المناعة عند مواجهة الوباء فعليا.

أما "الحمض النووي الريبوزي المرسال" فهو عبارة عن جزيء ينقل الشفرة الجينية من الحمض النووي إلى الخلية لتنتج بروتينات، وذلك وفقاً لما نقلته وكالة "فرانس برس". حيث تنقل لقاحات الحمض النووي الريبوزي "المرسال" تعليمات جينية لإنتاج هذه المستضدات مباشرة في الخلايا، ويتحول جسم الإنسان إلى مقر لإنتاج اللقاحات.

كورونا -( آيستوك)

كورونا -( آيستوك)

وبحالة كورونا، يتم إدخال "المرسال" إلى الخلية لجعلها تصنع "المستضدات" الخاصة بالفيروس التاجي المغلّف ببروتينات النتوءات الخارجية، وعند الاتصال بهذه البروتينات، يطور الجهاز المناعي أجساما مضادة لتُدافع عنه في حال تعرضه للفيروس، وهو ما يلفت الانتباه في نتائج تجارب على لقاحي "فايزر" و"مودرنا" والتي فاقت التوقعات بكثير.

فالحد الأدنى من الفعالية المطلوبة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية (أف دي إيه) هو 50%، في حين أثبت اللقاحان فعالية وصلت إلى أكثر من 90%، وقال عنها خبير الأمراض المعدية ومستشار البيت الأبيض، أنتوني فاوتشي، إنها نتائج "استثنائية".

الجدير ذكره أن لقاحات كورونا كانت أول من استخدم هذه التقنية رغم أن العلماء كانوا يدرسونها منذ عقود لعلاج أمراض مثل السرطان، ومع ثبوت أنها فعالة وآمنة، زادت إمكانية استخدامها لإنشاء علاجات يمكن أن تغير طريقة علاجنا للسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز وأمراض أخرى، لأن من أهم مميزات التكنولوجيا الواعدة إمكانية استخدامها لتصنيع لقاحات بسرعة نسبيا، ما يعني سرعة الاستجابة لطفرات قد تحدث لفيروس كورونا وأي أوبئة مستقبلية.

لقاح مودرنا - فرانس برس

لقاح مودرنا - فرانس برس

بدوره، أوضح فان موريس، اختصاصي أورام الجهاز الهضمي في مركز أندرسون للسرطان بجامعة تكساس الأميركية، أنه يمكن إعادة تصميم مكونات لقاح "المرسال بسهولة وإعادة تشفيرها بطريقة تواكب الفيروسات أثناء تحورها.

وأشارت المعلومات أيضاً إلى إمكانية تطوير تلك المكونات في المختبر باستخدام مواد متاحة بسهولة، وهذا يعني إمكانية توسيع نطاقها، ما يجعل تطوير اللقاح أسرع من الطرق التقليدية لصنع اللقاحات.

تعالج السرطان والإيدز وغيرهما

في سياق متصل، كشف تقرير حول استخدام التقنية لأمراض أخرى نقله موقع "إينفرس"، أن الخصوصية التي تتمتع بها هذه التقنية يمكن أن تؤدي إلى خرق هائل في علاج السرطان، كما أن إيجاد لقاح لهذا المرض الخبيث كان سبب اهتمام الباحثين بهذا النوع من اللقاحات في الدرجة الأولى.

والهدف من هذه الدراسة اختبار لقاحات بهدف تقليل مخاطر عودة السرطان للأشخاص الذين عولجوا منه، عبر دراسة الطفرات الجينية الأكثر شيوعا والمسؤولة عن هذا المرض في الأورام التي يتم استئصالها من المصابين.

أما العبرة فتكون في إثبات أن مثل هذا اللقاح من شأنه أن يدرب الجهاز المناعي للتعرف على أجزاء من البروتينات المتحورة الموجودة في أي خلايا سرطانية متبقية وثم مهاجمتها والتخلص منها.

محاقن وزجاجتان من لقاح فايزر- بيونتيك (فرانس برس)

محاقن وزجاجتان من لقاح فايزر- بيونتيك (فرانس برس)

وكذلك "الإيدز"، حيث لا يوجد لقاد ضد فيروس متلازمة نقص المناعة المكتسبة حتى اليوم، إلا أن هذه التقنية تبعث بالأمل على إمكانية حدوث ذلك مستقبلا، وكذلك الأمر بالنسبة للإنفلونزا.

الـ "mRNA"

الجدير ذكره أن تقنية الـ "mRNA"هي جزيء وحيد الخيط موجود بشكل طبيعي في جميع خلايا الإنسان، ويحمل تعليمات صنع البروتينات من جيناته، الموجودة في نواة الخلية، إلى السيتوبلازم، الجسم الرئيسي للخلية.

وتقوم الإنزيمات الموجودة في السيتوبلازم بترجمة المعلومات المخزنة وتصنع البروتينات، وفقا لمجلة "ميديكال نيوز توداي".

كما تحمل لقاحات "mRNA" المعلومات التي تسمح لخلايانا بصنع بروتينات الممرض أو شظايا البروتين بنفسها.

إلى ذلك، تستخدم تقنية اللقاح الخلايا البكتيرية لصنع نسخ عديدة من بروتين فيروسي أو بكتيري معين، وفي بعض الأحيان جزء صغير من البروتين وقد علا نجمها مع الإعلان عن استخداماتها في لقاحات ضد كورونا وثبوت نجاعتها.

  1. الاخبار
  2. صحة