كيف غيرت كورونا مفاهيم التجميل والعناية بالبشرة حول العالم؟

٢ ايام مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الثلاثاء 04/مايو/2021 - 04:39 م

 العناية بالبشرة العناية بالبشرة بعد كورونا

هل يضع أحد كريم الأساس وأحمر الشفاه أحد أهم منتجات الماكياج منذ عام 2020، وحتى الآن، بالتزامن مع جائحة كورونا، بالطبع ليس الكثير، فلقد أثر الحظر على كل ما له علاقة بحياتنا حتى في أبسط الأمور المتعلقة بالموضة والماكياج، وروتين العناية بالبشرة، فتم الاستغناء عن العديد من الأشياء الأساسية التي كانت توضع في الماضي، لصالح أشياء جديدة بدأت في الظهور.

العناية بالبشرة وكورونا

تم تقليص معظم الروتين لمدة 15 دقيقة للعناية بالبشرة والحواجب والكونسيلر، بعد أن كان الأمر يستغرق ساعات، وظهرت صيحة تجميلية جديدة باسم (skinimalism- سكينيماليزم) تعتمد على تبسيط إجراءات العناية بالوجه واستخدام المنتجات الضرورية فقط.

يقول دانيال مارتن، فنان الماكياج الشهير والمدير العالمي للفنون والتعليم في تاتشا: "أدى تهيج الجلد المرتبط بالقناع إلى سماح المستهلكين لبشرتهم بالتنفس، ونتيجة لذلك يتم وضع مكياج بشرة أقل طوال اليوم، بينما يقوم الآخرون في هذا الوقت بالعناية ببشرتهم من خلال تجربة منتجات جديدة وعلاجات منزلية، فلم يكن لديهم الوقت للقيام بذلك من قبل، والنتيجة هي بشرة أكثر صحة وإشراقًا".

منتجات تجميل جديدة بعد كورونا

وأوضحت فنانة المكياج كاتي جين هيوز، التي اشتهرت بمتابعيها البالغ عددهم 549000 بسبب مظهرها المبتكر وبشرتها الندية: "أعتقد أن الناس أصبحوا أكثر وعيًا بالعناية بالبشرة"، مؤكدة أن أفضل منتجات المكياج التي يشتريها الناس حاليا من مستحضرات التجميل هى ظلال العيون لأنها الشيء الوحيد الذي يمكننا رؤيته من خلال القناع، وواق الشمس، والماسكرا والأيلاينر وأن أفضل العلامات التجارية الجديدة مدعومة بالفعل من قبل المشاهير Rare Beauty .

وأدى إغلاق صالونات التجميل إلى إنشاء قاعدة تجميلية جديدة في المنزل من أدوات التقشير والعلاجات الليلية وتركيبات وكريمات الترطيب، مؤكدة أن الوقت الذي قضيناه خلال الوباء جعلنا ننظر إلى أنفسنا ونصل إلى مكونات مضادة للشيخوخة مثل الريتينويدات أو أحماض الهيدروكسي، وأمصال فاخرة، وكريمات للعينين.

تصفيف الشعر

ووفقا لموقع harpersbazaar  من المرجح أن تتعافى صناعة تصفيف الشعر، مع بعض الإرشادات والنظافة، لكن الأكثر إثارة للقلق سيكون بالنسبة الوجه أو التدليك، في حين يبدو أن الناس أصبحوا أكثر ارتياحًا لفن الوجه الذاتي، فنسبة كبيرة من الأشخاص الذين يجرون علاجات في المنزل أثناء الإغلاق سيستمرون في القيام بذلك، لا سيما أولئك الذين يقومون بعلاجات الوجه.

الأظافر

أما علاجات الأظافر سوف يعاني صاحبها لأنها تحتاج إلى النظر وجها لوجه، والبكتيريا التي تؤوى، هذا جنبًا إلى جنب مع التكلفة العالية نسبيًا في وقت يعاني فيه الكثيرون من ضغوط مالية بعد فيروس كورونا، كذلك ارتفعت مبيعات طلاء الأظافر بنسبة 24 في المائة أثناء الحظر، وسجلت شركة Ciaté London ارتفاعًا إجماليًا بنسبة 900 في المائة.

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل