مباحثات بين رئيسى تونس وألمانيا بشأن العلاقات الثنائية والوضع فى ليبيا

٢ ايام مضت ٢٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الثلاثاء 04/مايو/2021 - 06:12 م

رئيس تونس ورئيس ألمانيا رئيس تونس ورئيس ألمانيا

بحث رئيس تونس قيس سعيد، اليوم الثلاثاء، خلال اتصال هاتفي مع رئيس ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير العديد من القضايا من بينها العلاقات التونسية الألمانية وكيفية دعم موقف تونس لدى المؤسسات المالية العالمية. 

كما تطرّقت المحادثة إلى آثار جائحة كورونا "كوفيد-19" على العالم بأسره، وأعرب قيس سعيد وفرانك فالتر شتاينماير عن تطلعهما إلى مزيد من الارتقاء بالعلاقات الثنائية المتميزة في العديد من المجالات لا سيّما منها الاقتصادي والعلمي وفي قطاعات أخرى بما يفتح آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين، وذلك حسب بيان لرئاسة الجمهورية التونسية.

كما توقّف رئيسا تونس وألمانيا مطوّلا على تطوّر الأوضاع في ليبيا، حيث شدّد قيس سعيد على أن الشرعية في هذا البلد لا يمكن أن تكون سوى شرعية ليبية خالصة دون تدخل أي قوة أجنبية، وذلك حسب الرئاسة التونسية.

وأوضحت الرئاسة التونسية أن هذه المكالمة كانت مناسبة، أيضا، تبادل خلالها الرئيسان الدعوات لزيارة البلدين حال استقرار الأوضاع الصحية.

واستقبل رئيس تونس قيس سعيد أمس الإثنين بقصر قرطاج، إبراهيم الرزقي، الكاتب العام لنقابة السلك الدبلوماسي، وحبيبة الكريمي، الكاتب العام للنقابة الأساسية لأعوان وزارة الشئون الخارجية، ومساعديهما. 

واطلع رئيس تونس على المشاغل المهنية لإطارات وموظفي وأعوان وزارة الشئون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج والصعوبات التي تعترضهم في أداء مهامهم سواء في الإدارة المركزية أو في البعثات الدبلوماسية والدائمة والقنصلية التونسية بالخارج، واستمع إلى مقترحات لتحسين مناخ العمل وتطوير آلياته.

قيس سعيد يؤكد على قوة الدبلوماسية التونسية

وأكّد قيس سعيد على ضرورة توحيد العمل النقابي صلب عائلة دبلوماسية واحدة خدمة لمصلحة الوزارة، مشيرا إلى أن الدبلوماسية التونسية ستكون قوية متى كانت تونس قوية من الداخل.

وشدّد رئيس الجمهورية  التونسية على أن معايير الكفاءة والمهنية والشفافية والموضوعية هي الفيصل في التعيينات بالخارج وفي التسميات والترقيات في الإدارة المركزية، مشيرا، أيضا، إلى ضرورة السهر على حياد المرفق والنأي به عن كل التجاذبات ومحاولات التدخل والتأثير.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه