محلل سياسي: «حكومة الدبيبة» عاجزة عن تحسين أوضاع المواطنين ومنشغلة بالزيارات الخارجية

٢ ايام مضت ١٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

انتهاء الأزمة الليبية مجرد كلام في ظل وجود الميليشيات الإرهابية

فريق التحرير

22 رمضان 1442 /  04  مايو  2021   11:43 م

قال المحلل السياسي الليبي، عادل خطاب، إن حكومة الوحدة الوطنية بقيادة عبدالحميد الدبيبة، لم تنجح حتى الآن في تخفيف معاناة المواطنين.

وأضاف في تصريحات تلفزيونية، أنه بعد مرور عدة أشهر على تسلم الدبيبة السلطة في البلاد، توالت الانتقادات ضده، وتعالت الأصوات معلنة عن إخفاق حكومته في كثير من الملفات.

وانتقد المحلل السياسي الليبي انشغال الحكومة الجديدة بالزيارات الخارجية، وإهمال الداخل الليبي، خصوصًا المنطقة الشرقية، على الرغم من أن أبناء الشرق كانوا أكبر داعمين له.

وأكد أن الدبيبة زار طبرق مرة واحدة، لكنه عندما هم بزيارة بنغازي، لم يتم التنسيق مع القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، كما أنه أصبح معه مجموعة من الميليشيات.

وأشار إلى أن الحديث عن قرب إنهاء الأزمة الليبية لا يتعدى كونه مجرد كلام، طالما تواجدت الميليشيات الإرهابية في الغرب الليبي.

وقال إن هذه الميليشيات المسلحة الإرهابية، ترعرعت في كنف حكومة الوفاق، وحاليًا تعيث فساداً في البلاد والعباد، وتقطع الكهرباء لتبيع الأسلاك، ولم تفعل الحكومة الجديدة شيئًا سوى دمجها في المؤسسات الأمنية.

وأضاف أنه بدلاً من توحيد الجيش ولم الشمل، ابتعد الدبيبة إلى حضن الغرباء الأتراك، الذين تغلغلوا في البلاد مع مرتزقتهم وبدأ البلاء. كلها أخطاء تم تحذيره منها، ولكن القطار لم يفت بعد، فالليبيون طيبون ومسامحون، وإذا التفت إليهم من جديد، يمكنه تصحيح المسار والنهوض بليبيا مجدداً.

وأكد أن المشكلة الأساسية التي تواجه البلاد حاليًا هي الميليشيات المسلحة، والتي بدأت تتحرك بعدما تصاعدت المطالب الخاصة برحيل المرتزقة السوريين التابعين لتركيا.

وقال إن جماعة الإخوان الإرهابية ترى في المرتزقة السوريين مصدر حماية لمشروعهم الظلامي في ليبيا، بعدما باتوا مرفوضين شعبيًّا، لذا يتمسكون ببقاء المرتزقة، على الرغم من بطلان الاتفاقية التي وقعتها تركيا مع حكومة فائز السراج بقرار من مجلس النواب.

  1. الاخبار
  2. اخبار السعودية