غزة وإسرائيل: واتساب يحظر حسابات "عشرات" الصحفيين الفلسطينيين

٤ اسابيع مضت ٢٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قبل 11 دقيقة

تطبيق واتساب

صدر الصورة، Getty Images

قال صحفيون إن تطبيق "واتساب" حظر حسابات عشرات الصحفيين الفلسطينيين على إثر القتال الذي دار الشهر الجاري بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، وفقا لوكالة فرانس برس للأنباء.

وتلقى صحفيان يعملان لدى مكتب وكالة فرانس برس للأنباء في مدينة غزة رسالة باللغة العربية من تطبيق واتساب لإبلاغهما بحظر حسابيهما، بعد فترة وجيزة من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في الساعة الثانية من صباح يوم الجمعة (2300 بتوقيت غرينتش يوم الخميس) منهيا 11 يوما من النزاع الدامي.

كما قال صحفيون آخرون في القدس والضفة الغربية المحتلة وغزة إن حساباتهم حُظرت.

وقال فريق تابع لقناة الجزيرة الإخبارية في غزة إن حساباتهم قد أعيد تفعيلها في وقت لاحق بعد أن تقدموا بشكاوى إلى "فيسبوك"، مالكة تطبيق واتساب.

وقال تحسين الأسطل، نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين، إن "نحو 100 صحفي" في غزة حُظرت حساباتهم.

ويتلقى صحفيو غزة تصريحات من حماس، عبر تطبيق واتساب، كجزء ضروري من التغطية الصحفية لطرفي الصراع، على الرغم من إدراج الجماعة الفلسطينية المسلحة على القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، بتهمة الانتماء إلى "مجموعات وكيانات متورطة في أعمال إرهابية".

وأفاد تقرير من موقع المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي، الذي يقدم نفسه باسم "حملة" بأن حظر حسابات واتساب لم يكن حادثة منعزلة.

ووثّق التقرير الجديد 500 حالة انتهاك لـ "الحقوق الرقمية" الفلسطينية خلال الفترة بين 6 و19 مايو/أيار.

وقال التقرير: "تضمنت الحالات أنواعا مختلفة مــن الانتهاكات مثل إزالة المحتوى، وحذف الحسابات، وإخفاء الأوسمة، إضافة إلى تقليل الوصول لمحتوى بعينه، وحذف المحتوى المؤرشف".

ووثّق مركز حملة 50 في المئة من هذه الانتهاكات على منصة "انستغرام" و35 في المئة على منصة "فيسبوك" بينما وثق ما نسبته 11 في المئة من مجمل الحالات على منصة "تويتر" وواحد في المئة من الحالات على "تيك توك".

وقال التقرير "الشركات لم تقدم تفسيرا للحذف أو التعليق في غالبية ردودها على المستخدمين".

وتقول الشركات المشار إليها إنها تطبق قواعد عامة "على الجميع" بخصوص المحتوى الذي ينشر عبر منصاتها الرقمية، لكنها لم ترد رسميا على هذا التقرير حتى الآن.

وأضاف التقرير: "تنوعت الأسباب المقدمة للحالات الأخرى ما بين خطاب كراهية، ومخالفة معايير المجتمع، وطلب إثبات الهوية وغير ذلك من الأسباب".

وصرحت منى شتيه، عضو المجلس الاستشاري في "حملة-المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي"، لوكالة فرانس برس للأنباء قائلة : "رصدنا تصعيدا ضد الحقوق الرقمية للفلسطينيين" خلال الأسابيع الأخيرة.

ولا تزال وسائل التواصل الاجتماعي أداة مهمة للفلسطينيين، إذ يعتقد الكثير منهم أن التغطية الإعلامية التقليدية لا تعبر بشكل كاف عن واقع الأزمة.

وعقد رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية اجتماعا يوم الثلاثاء 18 مايو/ أيار الجاري، مع رئيس الشؤون العالمية والاتصالات في "فيسبوك"، نيك كليغ، للبحث في آليات تعامل الشركة العملاقة مع "المحتوى الفلسطيني المناصر للقضية الفلسطينية"، ووقف التحريض عبر منصات الشركة.

وقال المركز إنه وجه رسالة إلى المدير التنفيذي لشركة "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، بتاريخ 17 مايو/ أيار الجاري، طالبه فيها بالتوقف عن "تهديد الفضاء الرقمي للفلسطينيين والمساهمة في انتهاك حقوقهم الرقمية"، مضيفا أنه سلط الضوء على "المحتوى المحرض والعنيف ضد الفلسطينيين والعرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وتفاقمت التوترات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في وقت سابق من الشهر الجاري في أعقاب طرد عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة لإفساح المجال أمام مستوطنين إسرائيليين.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الضربات الجوية الإسرائيلية ونيران المدفعية على غزة أسفرت عن مقتل 253 فلسطينيا، من بينهم 66 طفلا، وإصابة ما يربو على 1900 شخص خلال 11 يوما من الصراع منذ 10 مايو/أيار.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن صواريخ أطلقت من غزة أودت بحياة 12 شخصا في إسرائيل، بينهم طفل، ومراهق من عرب 48 وجندي إسرائيلي، ومواطن هندي، وتايلانديين اثنين، فضلا عن إصابة نحو 357 شخصا في إسرائيل.

  1. الاخبار
  2. اخبار علوم