الأخضر يستدرج سنغافورة في مهمة حسم التأهل.. ويترقب هدية اليمن

١ اسبوع مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

فريق التحرير

1 ذو القعدة 1442 /  11  يونيو  2021   09:33 ص

يتأهب المنتخب السعودي لحجز مقعد في المحطة الختامية من مشوار التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، عندما يستدرج نظيره السنغافوري، عند تمام الساعة التاسعة مساء اليوم الجمعة، على ملعب مرسول بارك، لحساب منافسات الجولة الثامنة من المجموعة الرابعة، في مهمة تبدو في متناول الأخضر لحسم التأهل مبكرًا.

ويبحث رجال المدرب الفرنسي هيرفي رينارد عن حصد النقاط الثلاث من أجل الابتعاد بصدارة ترتيب المجموعة الرابعة، في انتظار هدية من الجار اليمني بتعطيل المطارد الأوزبكي، للعبور رسميًا إلى المرحلة الثالثة من التصفيات القارية، قبل جولة من الختام.

استعادة التوازن

ونجح الأخضر في استعادة التوازن بعد بداية متعثرة في مشوار التصفيات بخسارة 4 نقاط في الجولات الثلاث الأولى، ليحقق 3 انتصارات تواليًا قلبت أوراق المجموعة رأسًا على عقب، ومنحت رفاق سلمان الفرج الصدارة عن جدارة.

وانطلق قطار المنتخب الوطني بقوة ليدهس الجميع في الطريق إلى «قطر 2022»، بعد العودة من طشقند محملًا بالنقاط الثلاث عقب الفوز الثمين خارج القواعد على حساب أوزبكستان بثلاثية مقابل هدفين، ليضرب منتخب فلسطين بخماسية دون رد، قبل أن يُضيف اليمن إلى قائمة الضحايا بثلاثية نظيفة.

ويقبض الأخضر على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 14 نقطة من 6 مباريات، بفارق نقطتين فقط أمام أوزبكستان، الذي ينتظر مهمة صعبة مساء اليوم أمام اليمن متذيل الترتيب بـ5 نقاط، على ملعب الملك فهد الدولي، فيما يتقاسم فلسطين وسنغافورة المركز الثالث بـ7 نقاط.

فوارق شاسعة

ويسعى رجال رينارد إلى تكرار الفوز على الضيف القادم من أقصى جنوب القارة، بعدما حسم مباراة الذهاب بثلاثية دون رد، في أكتوبر الماضي، على مدينة الملك عبدالله الرياضية، وهو أمر يبدو في المتناول في ظل سقوط المنافس في فخ الخسارة في أخر جولتين.

وبالنظر إلى الفوارق الفنية وانعدام الدوافع، يبدو منتخب سنغافورة مرشحًا لتلقي الهزيمة الثالثة تواليًا، الخامسة في الجولات الست الأخيرة، بعدما سقط برباعية نظيفة أمام فلسطين، وخماسية قاسية أمام أوزبكستان، ليستقبل مرماه 9 أهداف في مباراتين، دون أن يسجل أي ردة فعل في شباك المنافسين.

 ويعد الأخضر صاحب ثاني أقوى خط هجوم في المجموعة الرابعة برصيد 16 هدفًا، وبفارق هدف وحيد خلف أوزبكستان، والأصلب على مستوى الدفاع حيث اهتزت شباك رفاق الحارس محمد العويس بـ4 أهداف فقط.

وفي المقابل، توثق الأرقام البون الشاسع بين الطرفين، حيث يمتلك منتخب سنغافورة أضعف خط دفاع في المجموعة، بعدما اهتزت شباك الفريق 19 مرة، فيما زار مرمى المنافسين في 7 مناسبات فقط، كثاني أضعف هجوم في المجموعة.

إصرار واستمرارية

ورفض رينارد، في المؤتمر الصحفي الذي عُقد، مساء أمس الخميس، التقليل من قوة المنافس السنغافوري من أجل شحذ همم الفريق لمواصلة سلسلة الانتصارات، مشددًا على الأخضر «على مشارف الانتهاء من المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية، مما يجعل هذه المرحلة أكثر أهمية خاصة أن المنافسة لم تنتهِ بعد».

وأضاف مدرب الأخضر: «يجب علينا أن نحافظ على إصرارنا والاستمرارية بنفس المستوى لتحقيق الهدف بالتأهل إلى المرحلة الثالثة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، قبل التفكير في حجز تذكرة الذهاب إلى الدوحة».

ويدخل الأخضر المباراة بصفوف شبه مكتملة في ظل توافر البديل الجاهز لسد الثغرات وتعويض النقص، حيث خرج متوسط ميدان الهلال عبدالله عطيف من حسابات مباراة اليوم بسبب الإيقاف، وهو الغياب الذي اعتبره هيرفي غير مؤثر، وفرصة جيدة لالتقاط الأنفاس.

وأضاف الفرنسي: «بطبيعة الحال لدينا خطة لتدوير بعض اللاعبين، ولكوننا في نهاية الموسم الرياضي فمن المهم إدارة الأمر بشكل جيد، لدينا لاعبون بجودة اللاعب الأساسي لذا الغيابات لن تكون مؤثرة».

وعرج رينارد إلى الحديث عن أهمية تنوع الخيارات في صفوف الأخضر في هذا التوقيت من العام بعد موسم شاق ومتقلب، مشددًا على أن «أمر جيد للغاية أن تكون لديك خيارات متعددة للاعبين في نفس المركز، الأمر الذي ينعكس إيجابًا في خياراتنا».

اقرأ أيضًا:

اختبار أرجنتيني يُسدل الستار على معسكر الأخضر الأولمبي في «ماربيا»

بعد فوز الأخضر.. رينارد يتحدث عن ذكرى أول مواجهة ضد اليمن ويوجه رسالة لفهد المولد

  1. الاخبار
  2. اخبار السعودية