جامعة تعز تقر تعليق الدراسة حتى تحقيق كافة مطالبها

١ شهر مضت ٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

عقد مجلس جامعة تعز صباح اليوم الأربعاء مؤتمراً صحفياً على إثر الاعتداءات المتكررة التي تطال حرم الجامعة وكادرها الأكاديمي، التي كان آخرها الاعتداء الذي تعرض له نائب رئيس جامعة تعز لشؤون الطلبة معالي الدكتور/ رياض العقاب في مكتبه والاعتداء على سيارته.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد الساعة 11 صباحاً في قاعة الدراسات العليا بكلية التربية جامعة تعز، حيث بدأ المؤتمر بإصدار بيان مجلس الجامعة على الحاضرين والصحفيين ومراسلي القنوات التلفزيونية ومختلف الوسائل الإعلاميه عبر الدكتور منصور القدسي رئيس الدائره الاعلاميه في مجلس جامعة تعز    وأوضح البيان أن الاعتداءات على الحرم الجامعي والكادر التدريسي تمثلت بأعمال السطو على أراضي الجامعة والاعتداءات الجسدية على منتسبيها إبتداءً بالاعتداء على مدير عام الخدمات وعلى أعضاء هيئة التدريس في كلية الحقوق ثم على أمين عام الجامعة، مروراً بالجريمة الأخطر والأشد ضرراً المتمثلة بمحاولة اغتيال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد الشعيبي الذي أدت إلى إصابته بجروح بالغة ومقتل مرافقه الشخصي الشهيد/ موفق الشميري بتاريخ 2018/11/20م، وماتلاها من اعتداءات على بعض الأساتذة في كلية الطب وكلية الآداب وعلى نائب رئيس الجامعة لشؤون فرع التربة، آخرها الاعتداء الذي وقع يوم أمس والمتمثل بقيام العقيد عبدالحكيم الشجاع المنتسب إلى اللواء 22 ميكا بالهجوم على الأستاذ الدكتور رياض العقاب والتلفظ عليه بألفاظ مجرمة شرعا وقانونا.   وإزاء كل هذه الأحداث والاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الجامعة وقيادتها ومنتسبيها أكد مجلس الجامعة أنه يجد نفسه أمام مسؤولية كبيرة في الحفاظ على أمن وسلامة قيادة الجامعة وطلابها وكادرها التعليمي وموظفيها، خاصة وإن الاعتداء الأخير الذي طال نائب رئيس الجامعة يوم أمس كان من قبل أحد قيادات الجيش في تعز، الأمر الذي عزز قناعة مجلس الجامعة بضرورة تعليق العمل في الجامعة، خاصة وأن جل الاعتداءات -إن لم تكن كلها- مصدرها جهات من المفترض أن تكون هي القائمة والمتكفلة بحماية الجامعة ومنتسبيها حتى يتسنى لهم القيام يمواجبهم التربوي والتعليمي إلا أن الواقع أثبت عكس ذلك.   كما طالب مجلس الجامعة بعدّة مطالب، أهمها سرعة القبض على المعتدي عبدالحكيم الشجاع وإحالته إلى النيابة المتخصصة، والقبض على بقية أفراد العصابة المتهمين بمحاولة اغتيال رئيس الجامعة ومقتل مرافقه وإحالتهم إلى النيابة الجزائية المتخصصة وفقاً للقانون والأوامر القضائية دون انتقائية أو استثناء.   وفي السياق طالب المجلس بسرعة إخلاء مباني كلية الطب الجديد من أفراد الجيش وتسليمها إلى الجامعة. مضيفاً الامتناع عن أي تدخلات في ممارسة عمل الجامعة وأدئها لوظائفها وتحييدها عن أية صراعات أو خلافات سياسية، واحترام الجامعة ومعاييرها الأكاديمة والإدارية.   ودعا مجلس جامعة تعز جميع المؤسسات الأكاديمية والمنظمات النقابية والفعاليات السياسية والمجتمعية إلى إدانة الاعتداءات المتكررة على جامعة تعز وقيادتها وكادرها والوقوف إلى جانبها في الانتصار للعلم وتحقيق الأمن والاستقرار لمحافظة تعز   وتحدث أثناء المؤتمر الصحفي الأستاذ الدكتور صادق الشميري رئيس مجلس الجامعة ونائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا قائلاً إن انهاء تعليق العملية التعليمية لن يتحقق حتى يتم تحقيق كافة المطالب الذي تقدم بها المجلس.    وبحسب الدكتور مهيوب البحيري عميد كلية العلوم التطبيقية بالجامعة أن المجلس سيتخذ كافة الخطوات لاستعادة هيبة الجامعة والعمل على مطالبة كافة الجهات المعنية بضبط المعتدين بكافة الوسائل السلمية بما فيها مخاطبة الجهات العليا في الدولة.    وفي ختام المؤتمر وبعد الإجابة على أسئلة الصحفيين ومراسلي القنوات، أوضح رئيس الدائرة القانونية بالجامعة الدكتور فواز محمد أن القانون منح حق تعليق الدراسة في حال رأي المجلس أسبابا تستدعي ذلك.
  1. الاخبار
  2. اخبار اليمن