جزار مصري يظهر في فيديو يشد امرأة من شعرها ويمعن بضربها

١ شهر مضت ٧٩
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أثبت جزار مصري، معروف باسم "الشيخ مصطفى" في الحي الذي يقيم ويعمل فيه بالقاهرة، أنه جزار فعلا وبامتياز، فيوم الاثنين الماضي صوّره أحد الجيران بكاميرا هاتفه المحمول، بعد أن رآه ينفرد هو وابنه بامرأة على سلم العمارة، ثم يشدها من شعرها ويخبط رأسها يمينا وشمالا بجداري السلم، قبل أن يجرها ويمعن في ضربها بطريقة فيها الكثير من الحقد والتشفي.

وما إن انتشر الفيديو الذي صوره الجار في مواقع التواصل، وأثار مشاعر مئات شاهدوه، حتى أسرع الجزار وهرب هو وأسرته من "حي السلام" بمنطقة النهضة إلى جهة مجهولة، وفقا لما ألمت به "العربية.نت" من وسائل إعلام محلية زارت مواقعها أمس واليوم، وبخبرها الموحد ذكرت أن مديرية أمن القاهرة كانت تجهد للعثور عليه، خصوصا بعد أن شكته الضحية لشرطة المنطقة المقيمة فيها هي أيضا، إلى أن تمكنوا منه مساء أمس الأربعاء، فاقتادوه معتقلا.


في شكواها تذكر الضحية، واسمها نجلاء، أن "الشيخ مصطفى" اعتاد التهجم عليها وعلى أولادها، بسبب خلافات بينهما على محل يستأجره منها ويمتنع عن دفع قيمة إيجاره، فأقامت دعوى قضائية ضده، صدر فيها حكم لصالحها، لذلك استشاط غضبا وبدأ بمضايقتها أكثر، ويقوم بتهديدها وترويع أولادها، وحرض ابنه على مضايقة ابنتها أثناء مرورها بالشارع، ولما طلبت منهما التوقف، توجها إلى شقتها وتعديا عليها بالضرب الواضح في الفيديو الذي نسمع فيه استغاثات منها ومن أولادها، ولا نجد أحدا من الجيران يتدخل، وهم يرونه يقوم بسحلها على السلم ويبدأ برطم رأسها بجداريه.

شاهد عيان، اسمه "محمد.ع" بحسب ما ورد اسمه في صحيفة "الشروق" المحلية، ذكر أن الجزار دائم الاعتداء على نجلاء التي بحثت "العربية.نت" عن صورة لها، ولم تجد، وأنه "يستخدم أسلوب البلطجة" معها ومع أولادها، ويستغل مرض زوجها وعدم قدرته على الدفاع عنها وعن أبنائه، لأنه مريض، وقبل مدى أجرى عملية قلب مفتوح.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه