السيسي يؤكد دعم مصر للسلطة الانتقالية والمسار السياسي الليبي

١ شهر مضت ٢٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الأحد دعم بلاده للمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية في ليبيا خلال المرحلة الانتقالية الراهنة.

وأشار السيسي -خلال لقائه وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش في القاهرة- إلى دعم مصر المسار السياسي في ليبيا، بهدف استعادة أمنها واستقرارها، وصولا إلى عقد الانتخابات الوطنية في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وقال إن الأمن القومي الليبي يمثل امتدادا للأمن القومي المصري.

وقال بيان للرئاسة المصرية -بعد اللقاء الذي حضره وزير الخارجية سامح شكري ورئيس المخابرات العامة عباس كامل- إن "استعادة سيادة ليبيا تبدأ بسحب القوات الأجنبية والمرتزقة".

وفي 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020 وقعت أطراف النزاع في ليبيا اتفاقا لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة ينص على انسحاب المرتزقة الأجانب من البلاد خلال 3 أشهر من تاريخه، وهو ما لم يتم على أرض الواقع.

وشدد السيسي على "دعم مصر الكامل لهذه الجهود خلال كافة تحركاتها على الصعيد الثنائي والإقليمي والدولي".

من جهتها، أعربت نجلاء المنقوش عن "التطلع لاستمرار المساندة المصرية، وتعزيز التعاون، ولا سيما على المستوى الأمني، إلى جانب رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي المتبادل"، وفق ما جاء في البيان المصري.

ووصلت المنقوش إلى القاهرة أول أمس السبت، في أول زيارة لمصر منذ توليها منصبها قبل أشهر، وبحثت مع شكري -في لقاء آخر- العلاقات الثنائية وأهمية دعم العملية السياسية الليبية.

ومنذ أشهر تشهد ليبيا انفراجا سياسيا، ففي 16 مارس/ آذار الماضي تسلمت سلطة انتقالية منتخبة تضم حكومة وحدة وطنية ومجلسا رئاسيا مهمتها لقيادة البلاد إلى إجراء الانتخابات.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية