بركان غضب فى معسكر «تشيلى»

١ شهر مضت ٥٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن


فجّرت تقارير صحفية مفاجآت مدوية حول قرار الاتحاد التشيلى لكرة القدم بتوقيع غرامات مالية على اللاعبين المتورطين فى الفضيحة الجنسية، التى فجّرتها بعض وسائل الإعلام خلال المشاركة فى بطولة كوبا أمريكا.

وكشفت تقارير صحفية إسبانية عن فضيحة مدوية فى المنتخب التشيلى المشارك حاليًا فى كوبا أمريكا التى تستضيفها البرازيل، خلال الفترة الجارية، بتورط 6 لاعبين على الأقل من منتخب «بلاروخا» فى دعوة «فتيات ليل» إلى غرف فندق «جراند أوتيل أودارا» المقيم فيه الفريق بأكمله، من أجل إقامة علاقات معهن.

ونشرت صحيفة «jawapos» التشيلية أن الاتحاد قرر تغريم 30 ألف دولار لكل لاعب تورط فى الفضيحة التى أصبحت حديث العالم ووسائل التواصل الاجتماعى.

وقالت صحيفة «ماركا» الإسبانية، نقلًا عن الصحافة التشيلية، إن مارتن لاسارتى، المدير الفنى الأسبق للنادى الأهلى والذى يشغل حاليا منصب مدرب المنتخب التشيلى، يفكر جديًا فى الاستقالة، ومعاقبة المتورطين من خلال فصلهم وإرسالهم إلى تشيلى.

وأشارت الصحيفة إلى بعض الأسماء المتورطين فى الفضيحة وجميعهم من نجوم الفريق الذين يتواجدون بشكل مستمر فى التشكيل الأساسى، يتقدمهم نجم إنتر ميلان أرتورو فيدال، وجان مينايس، وجارى ميديل، وبابلو جالدامس، وبابلو أرانجويز، وإدواردو فارجاس.

ولفتت الصحيفة إلى أنه فى حال تم تأكيد هذه المعلومات، ستكون الحالة الانضباطية الثانية، فقبل مباراة بوليفيا الأخيرة، استنكر اتحاد أمريكا الجنوبية «كونميبول» دخول مصفف شعر إلى الفندق لقص شعر ميديل وفيدال، فى إجراء تم تأكيده بعد أن تبادل اللاعبان الصور فى منتصف الجلسة، والتى من أجلها تم تغريم الاتحاد التشيلى لكرة القدم والطاقم التدريبى للمنتخب التشيلى 30 ألف دولار بسبب خرق الفقاعة الصحية.

ولا ينبغى على أى شخص، سواء مصفف الشعر أو غيره، أن يكون على اتصال باللاعبين، حيث ستتم معاقبة المتورطين ماليًا، كما تنص لوائح البطولة.

  1. الاخبار
  2. اخبار رياضية