وزيرة التضامن الاجتماعي تشارك في المؤتمر السنوي الثامن للمنطقة الروتارية

١ شهر مضت ٢٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

نيابة عن رئيس مجلس الوزراء وزيرة التضامن الاجتماعي تشارك في المؤتمر السنوي الثامن للمنطقة الروتارية نيابة عن رئيس مجلس الوزراء وزيرة التضامن الاجتماعي تشارك في المؤتمر السنوي الثامن للمنطقة الروتارية تصوير : آخرون


شاركت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي في المؤتمر السنوى الثامن للمنطقة الروتارية الذي انطلق اليوم الخميس تحت شعار «الشباب والفرص»، وذلك تحت رعاية الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء وبحضور محافظ المنطقة الروتارية (٢٤٥١-مصر) أسامة الأحمر.

وألقت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي كلمة نيابة عن السيد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، رحبت في بدايتها بأسامة الأحمر محافظ المنطقة الروتارية والمحافظين السابقين والمحافظ المقبل ياسر نشأت.

وأعربت وزيرة التضامن الاجتماعي عن خالص التقدير والاحترام للأطباء والفرق الطبية الذين جاهدوا وقدموا كل ما لديهم خلال جائحة كورونا، كما تقدمت بخالص التعازي لكل من فقدهم القطاع الطبي خلال الجائحة، داعية الله أن يسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.

كما أعربت بالأصالة عن نفسها وعن وزارة التضامن الاجتماعي عن اعتزازها وتقديرها لما يقوم به المجتمع المدني من جهود في خدمة تنمية المجتمع، مشيرة إلى أن الروتارية تعد احدى أكبر المنظمات الأهلية الدولية التي شاركت الحكومة المصرية في مواجهة الكثير من قضايا المجتمع على مدار أكثر من ٩٢ عاما من العطاء المتواصل.

وأضافت «في عهد السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رأينا بناء الإنسان محورا من محاور التنمية، كما رأينا ان الاستثمار في البشر ركن أساسي من أركان التنمية المستدامة..ومحاور بناء الانسان التي تركز عليها الروتاري هي الصحة والتعليم والبيئة أو التمكين الاقتصادي وغيرها من الرسائل».

وأشارت إلى أنه لا يمكن تجاهل الادوار الانسانية الهامة لأندية الروتاري منذ نشأتها في مصر عام ١٩٢٩ وتحملها مسئولية كبيرة في مواجهة كثير من القضايا التنموية، مضيفة أنه من القضايا الهامة التي هددت الطفولة المصرية والتي أثرت على الأسر المصرية والمجتمع هو مرض شلل الأطفال، حيث ساهمت الروتارية في تحمل تكلفة توفير المصل بنسبة كبيرة ليشكل الروتاري بهذا الاجراء جسرا جنبا إلى جنب مع الحكومة المصرية.

وتابعت أن الروتاري شارك الحكومة المصرية في العديد من المشروعات القومية وفي مختلف مجالات التنمية كالتعليم ومحو الأمية والصحة والبيئة والبنية التحتية والتمكين الاقتصادي والإغاثة للأسر الأكثر فقرا، بالإضافة للعديد من الأنشطة الثقافية ونشر السلام.

وأشارت إلى أن أندية الروتاري لها مشاركة متميزة في المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» والتي تبنت من خلالها نموذجا تنمويا فريدا في تطوير احدى القرى المصرية المستهدفة بالمبادرة وهي قرية «باب الأحرار» بالإسكندرية، حيث انتهى الروتاري من إعادة التأهيل الشامل لعدد ٦٠ مسكن وتوفير أكثر من ٢٠٠ وصلة مياه شرب، بالإضافة إلى أنشطة متعلقة بمحو الأمية وتحسين مصادر الدخل.

وأشادت وزيرة التضامن الاجتماعي بجهود أندية الروتاري في الحد من تداعيات جائحة كورونا ودعم الحلول والتجارب الإيجابية للتعافي من الفيروس والحد من انتشاره.

وأعربت عن سعادتها البالغة بكون وزارة التضامن الاجتماعي وزارة «بناء الانسان»، مضيفة أن وزارة التضامن الاجتماعي أصبحت، بتوجيهات من رئيس الجمهورية، تتناول الفقر من منظور متعدد الأبعاد الذي يشمل الرعاية الصحية والالتحاق بالتعليم والبيئة والثقافة والمعرفة والكثير من الجوانب التي تشكل في مجموعها الحياة الكريمة.

وأكدت أن المجتمع المدني يعد شريكا فاعلا في كافة البرامج التنموية والتطوير وقدمت له الحكومة المصرية كافة الضمانات القانونية للقيام بدوره على أكمل وجه، مشيرة إلى صدور القانون رقم ١٤٩ لسنة ٢٠١٩ الخاص بتنظيم ممارسة العمل الأهلى وصدور لائحته التنفيذية في الربع الاول من ٢٠٢١ والذي فتح آفاقا أوسع وأرحب للتمويل والرقابة على أنشطة مؤسسات ومنظمات المجتمع الأهلى ومنح المزيد من حرية الحركة في الممارسة وعقد الشراكات مع مثيلاتها من المنظمات الاهلية المحلية والدولية.

من جانبه قدم أسامة الأحمر، محافظ المنطقة الروتارية بتقديم درع الروتارية لوزيرة التضامن الاجتماعي، تقديرا لدورها وجهودها في تنمية المجتمع.

نيابة عن رئيس مجلس الوزراء وزيرة التضامن الاجتماعي تشارك في المؤتمر السنوي الثامن للمنطقة الروتارية

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر