المفوضية الأوروبية: ندعم الصحة العالمية في استكمال التحقيق حول أصل فيروس كورونا

١ اسبوع مضت ١٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الخميس 22/يوليو/2021 - 03:46 م

كورونا كورونا

أكدت المفوضية الأوروبية، اليوم الخميس، دعم مؤسسات ودول الاتحاد لمنظمة الصحة العالمية وسعيها لتنظيم بعثة تحقيق ميدانية ثانية في الصين؛ للتحري عن أصل فيروس كورونا المستجد ومعرفة طريقة انتقال العدوى للبشر.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيطالية، فقد جاء هذا الموقف تعليقا على رفض الصين استقبال أي بعثة صحية تابعة لمنظمة الصحة العالمية، وكذلك على وصف بكين لتصرف الهيئة الأممية بـ"الغرور".

وأشار المتحدث باسم المفوضية ستفان دوكيرزماكير، إلى أن الوصول إلى نتائج واضحة وتتمتع بالمصداقية حول أصل الفيروس يحتاج إلى نقاش مفتوح وشفاف بين مختلف العلماء والخبراء بدون أي أحكام أو أفكار مسبقة، قائلا "نشجع منظمة الصحة العالمية على تعزيز التزام العلماء بالعمل ونأمل أن يساهم الجميع في تنظيم بعثة ميدانية جديدة للتحقيق".

ترتيب تصدر الدول بإصابات كورونا حول العالم

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وتركيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الولايات المتحدة ثم الاتحاد الأوروبي والهند والبرازيل والمملكة المتحدة وتركيا والمكسيك وإندونيسيا وروسيا، ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة من تلقوا التطعيم بين السكان.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددًا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

إرشادات منظمة الصحة العالمية

أكدت منظمة الصحة العالمية أن اللقاحات توفر أملاً جديداً ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد و يتم الآن تقديم لقاحات كوفيد-19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلداً، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

كورونا حول العالم

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد، ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه