دراسة: حرائق الغابات تُزيد بشكل كبير من كمية المعادن السامة في الهواء

٢ اسابيع مضت ١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الخميس 22/يوليو/2021 - 04:36 م

حرائق الغابات حرائق الغابات

كشفت دراسة جديدة من مجلس موارد الهواء في كاليفورنيا كارب، أن الدخان الناجم عن حرائق الغابات - خاصة تلك التي تحرق الهياكل التي يصنعها الإنسان - يمكن أن يزيد بشكل كبير من كمية المعادن السامة الخطرة الموجودة في الهواء، ما يؤدي إلى إرسال أعمدة يمكنها السفر لأميال.
وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، فإن الدراسة قارنت قراءات مراقبة الهواء من العديد من حرائق كاليفورنيا ، مثل حريق المخيم المدمر الذي قضى على بلدة باراديس في كاليفورنيا في عام 2018 وأودى بحياة 85 شخصًا.
ويبدو أن حريق المخيم على وجه الخصوص يطلق مستويات مرتفعة من المعادن السامة مثل الرصاص والزنك في الهواء. 
ووجد الباحثون أن مستويات الرصاص زادت 50 مرة عن المعدل الطبيعي في موقع بالقرب من حريق احد الغابات في مدينة شيكو في الساعات التي أعقبت الحريق ، بينما زادت تركيزات الزنك بشكل كبير في موديستو التي تقع على بعد 150 ميلاً.
وتم العثور على معادن ثقيلة أخرى مثل المنغنيز والكالسيوم في الهواء بعد كل الحرائق التي تمت دراستها.
وقالت الدراسة، إن المواد الكيميائية الموجودة في المباني ، مثل مثبطات اللهب والبلاستيك ، تتحد لتصنع حرائق تدمر الهياكل التي يصنعها الإنسان بشكل خاص.
وتابعت الدراسة "من الواضح أن الجزيئات الدقيقة والغازات والمواد الكيميائية في الدخان المتولدة من حرائق الهياكل تشكل خطراً على صحة الإنسان".
وأشارت الدراسة إلى أن أي زيادة في التعرض للرصاص تعتبر خطرة. 
ووُجد أن المعدن يسبب ارتفاع ضغط الدم وتأثيرات على الإنجاب والسرطان لدى البالغين - مع تعرض الرضع والأطفال الصغار بشكل خاص لخطر التغيرات السلوكية وعجز التعلم. 
ويُعتقد أن المعادن الأخرى ، بما في ذلك الزنك ، سامة ، لكن آثارها الصحية لم تتم دراستها على نطاق واسع.
وتأتي الدراسة في الوقت الذي انتشر فيه الدخان المنبعث من حرائق الغابات الغربية في جميع أنحاء البلاد وأدى إلى اسوداد السماء في أماكن بعيدة مثل مدينة نيويورك.
زقالت الباحثة الصحية بجامعة ستانفورد ، الدكتورة ماري برونيكي، التي قادت العديد من الدراسات حول كيفية تأثير الدخان على الصحة في مركز شون إن باركر لأبحاث الحساسية بالجامعة: "لا أحد محمي". 
وأظهرت تلك الدراسات زيادات كبيرة في حالات دخول المستشفى لأشياء مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض الجهاز التنفسي في الأيام التي يتسبب فيها دخان حرائق الغابات في سواد السماء حول كاليفورنيا.
وقالت إن دراسة كارب تظهر أنه عندما يتنفس الناس دخان الحرائق ، "لا نعرف في الواقع ما الذي نتعرض له".
حث المسئول التنفيذي لشركة كارب ، ريتشارد كوري ، أولئك الذين يتعرضون لدخان حرائق الغابات على اتخاذ خطوات لحماية أنفسهم. 
 

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه