شاهد- فرحة وكسر حدة للغربة.. المصريون في إسطنبول يحتفلون بعيد الأضحى

١ اسبوع مضت ٢٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

يبلغ عدد المصريين في تركيا نحو 40 ألفا، وفق تقديرات رسمية، ويتركز معظمهم في مدينة إسطنبول.

إسطنبول- العيد في الغربة غير الوطن، لكن الصحبة والمعايدة والأضاحي تجعلنا نتجاوز مصاعبها ونفرح ببهجته، هكذا عبر مصريون مغتربون في تركيا عن سعادتهم بحلول عيد الأضحى المبارك.

ونقلت الجزيرة نت مظاهر احتفال المصريين في إسطنبول بالعيد، والتي تنوعت بين أداء الصلاة في الساحات والمساجد الكبري، والخروج للحدائق العامة والمتنزهات بصحبة الأهل، وأداء شعيرة الأضحية.

ويقول ياسر عمر، مصري مقيم في تركيا منذ 7 سنوات "العيد فرحة وبهجة ينتظرها الأبناء من العام للآخر، إذ يظلون مستيقظين منتظرين أداء صلاة العيد، ثم التوجه للمتنزهات العامة، ولقاء الأصحاب وتجمعات المصريين، الذين يشعروا معهم بالعزوة واللمة".

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أنه "عقب أداء صلاة العيد من يضحي يذهب لأداء الشعيرة، ومن لا يضحي يتوجه مع الأصدقاء للحدائق والتنزه".

ومن جانبه أشار المواطن المصري سامح عز إلى أن العيد في الغربة يختلف عنه في وطنه.

وتابع "ولكن التجمعات مع الجيران وأصدقاء الغربة يخفف من تلك الآلام، حيث يذهب بالأطفال إلى الحدائق للعب والفرحة والاحتفال بالعيد".

وأكد سامح للجزيرة نت حرصه على التجمعات مع المصريين في محاولة منه للتخفيف على أبنائه وكسر حدة الاغتراب عن الأهل والوطن.

وقال الشاب المصري أحمد مصطفى إنه عقب أداء صلاة العيد توجه برفقة الأهل إلى أحد المجازر العامة، حيث اختاروا أضحيتهم، وقاموا بذبحها، إحياء لهذه الشعيرة.

ويبلغ عدد المصريين في تركيا نحو 40 ألفا، وفق تقديرات رسمية، ويتركز معظمهم في مدينة إسطنبول التي أصبحت مستقرًا لعدد كبير من الأسر المصرية لاسيما مع خروج أعداد من المعارضين من البلاد، فضلًا عن هجرة أعداد أخرى من الشباب.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية