بينهم نساء وأطفال.. قذائف الحوثي تستهدف المدنيين في تعز

١ شهر مضت ٣٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

ارتكبت ميليشيا الحوثي الانقلابية، السبت، جريمتين ضد المدنيين في تعز، جنوبي غرب اليمن، ما أدى إلى سقوط ضحايا بينهم نساء وأطفال.

وفي الجريمة الأولى، استهدفت ميليشيا الحوثي بقذيفة هاون، حياً سكنياً في شارع الثلاثين غرب مدينة تعز، تسببت باصابة طفلان شقيقان بجروح أحدهما بعمر 5 سنوات والآخر بعمر 9 سنوات، ورجل.

وذكرت مصادر محلية لـ"العربية.نت" إن قذيفة هاون أطلقتها ميليشيا الحوثي من شارع الخمسين، سقطت في حي المُليحا، الكائن في شارع الثلاثين المؤدي إلى السجن المركزي، ما أسفرت عن إصابة طفلين وشخص ثالث، تم نقلهم إلى مستشفى الثورة لتلقي العلاج.

كما كشفت أن المصابين هم: حسام جمال عبدالله هزبر (9 سنوات)، أحمد جمال عبدالله هزبر (5 سنوات)، ويوسف محمد حسان (37 عاماً).

وفي جريمة ثانية، استهدف قناص حوثي، السبت، امرأة في العقد السادس من العمر بمديرية مقبنة، غربي تعز.

وأفاد التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان (تحالف رصد)، ان قناص حوثي متمركز في منطق الطوير ، أصاب المواطنة نعمة راشد (٦٥ عامًا) ، في منطقة الكويحة- مديرية مقبنة.

وفي تعليقه على هذه الجرائم، أدان مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، قصف ميليشيا الحوثي الأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين في تعز والمستمرة منذ صباح اليوم السبت.

وناشد المركز وهو منظمة إقليمية حاصل على الصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، في بيان، المنظمات الدولية بضرورة العمل على وقف القصف الهستيري ووقف استهداف المواطنين في تعز، والذين قال إنهم "يتعرضون للقتل المباشر والمتعمد في جرائم ضد الإنسانية ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق المواطنين بشكل مستمر مع إستمرار فرضها لحصار قاتل تعاني منه تعز منذ سبع سنوات".

واشار المركز في بيانه أن إستمرار هذا الحصار هو جريمة حرب تتم بشكل معلن أمام مرأى ومسمع من العالم كله، والذي يجب عليه تحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية تجاه ذلك، ووقف هذه الإنتهاكات الجسيمة المستمرة في خرق للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان بشكل لم يسبق له مثيل.

وكان تقرير حقوقي حديث، كشف، عن سقوط أكثر من (17326) مدنيا بين قتيل وجريح في محافظة تعز، على يد ميليشيا الحوثي الانقلابية، خلال الفترة من مارس 2015م وحتى نهاية 2020م، بينهم (3916) طفلا و(1527) امرأة و(1053) مسن.

كما أوضح التقرير الصادر عن مركز تعز الحقوقي (مستقل)، أن الأرقام والاحصائيات الموثقة تشير إلى أن (3590) مدنيا بينهم (761) طفلا و(347) امرأة و(289) مسنا قتلوا وأصيب (13736) أخرين بينهم (3155) طفلا و(1180) امرأة و(764) مسنا جراء أعمال القصف والقنص التي نفذتها ميليشيا الحوثي خلال ست سنوات من حربها على تعز.

  1. الاخبار
  2. اخبار اليمن