الاضطرابات تضرب البرازيل.. هل يعيد كورونا «دا سيلفيا» للحكم؟

١ شهر مضت ٣٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأحد 25/يوليو/2021 - 04:40 م

الاحتجاجات البرازيلية الاحتجاجات البرازيلية

أكدت صحيفة "الجارديان" البريطانية، أن المتظاهرين البرازيليين يطالبون بعزل الرئيس جاير بولسونارو بسبب مزاعم بالفساد وسوء إدارة أزمة فيروس كورونا.


خرج المتظاهرون إلى الشوارع في عدة مدن برازيلية يوم السبت للمطالبة بإقالة جاير بولسونارو، رئيس البلاد اليميني المتطرف الذي تراجعت شعبيته في الأسابيع الأخيرة وسط فضائح فساد على خلفية الوباء.


ووفقا للصحيفة البريطانية، فقد انتشرت عدة تقارير هذا الأسبوع مفادها أن وزارة الدفاع البرازيلية أبلغت قيادة الكونجرس أن انتخابات العام المقبل لن تجرى دون تعديل نظام التصويت الإلكتروني في البلاد ليشمل ملفًا ورقيًا لكل تصويت.


واقترح بولسونارو عدة مرات دون دليل على أن النظام الحالي عرضة للاحتيال ، وهي مزاعم نفتها الحكومة البرازيلية.


ويواجه بولسونارو إعادة انتخابه العام المقبل ، في سباق من المرجح أن يواجه فيه خصمه السياسي ، الرئيس اليساري السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، واظهرت استطلاعات الرأي حاليًا خسارة بولسونارو أمام لولا.
وتعد احتجاجات يوم السبت هي المرة الثانية على الأقل هذا الشهر التي يخرج فيها البرازيليون إلى الشوارع في عدة مدن لمعارضة بولسونارو.


قال ماركوس كيرست ، أحد المتظاهرين في ساو باولو: "أنا هنا لأن الوقت قد حان للرد على حكومة الإبادة الجماعية التي لدينا ، والتي سيطرت على بلدنا".


توفي أكثر من 500الف برازيلي بسبب فيروس كورونا تحت قيادة بولسونارو، الذي تعرض لانتقادات واسعة لرفضه الاقتناع بخطورة المرض ومعارضته للأقنعة وإجراءات التباعد الاجتماعي.


يجري الآن التحقيق مع بولسونارو في مجلس الشيوخ ، الذي يبحث في احتمال وجود فساد مرتبط بشراء لقاح هندي لفيروس كورونا.


في شارع باوليستا في ساو باولو ، الموقع التقليدي للاحتجاجات السياسية ، تجمع أكثر من 1000 شخص اعتبارًا من الساعة 4 مساءً يوم السبت.


كان بولسونارو في العاصمة برازيليا يوم السبت وخرج لركوب دراجة نارية بينما كان يحيي أنصاره.
 

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه