للمرة الأولى.. الأرصاد البريطانية تحذر من خطورة الطقس وارتفاع الحرارة

١ شهر مضت ٢٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأحد 25/يوليو/2021 - 08:02 م

صيف حارق في بريطانيا صيف حارق في بريطانيا

تحولت تحذيرات خبراء الطقس في المملكة المتحدة من حرارة الصيف إلى صدمة للبريطانيين الذين انتظروا هذا الفصل للتخلص من قيود إغلاق فيروس كورونا.
وحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، فقد أصدر مكتب الأرصاد الجوية لأول مرة تحذيرًا من ارتفاع درجات الحرارة الشديدة هذا الأسبوع. 
وحث التحذير على اتخاذ احتياطات ضد الآثار الصحية السلبية على السكان المعرضين للخطر، والضغط على موارد المياه، وانقطاع التيار الكهربائي المحتمل، وزيادة احتمالية تأخير النقل. 
ونظرًا لأن درجات الحرارة البريطانية كانت تزيد قليلاً عن 30 درجة مئوية لبضعة أيام، فقد يبدو ما يحدث الآن أمرًا صعبًا للبريطانيين، وأمر طبيعي للذين يعيشون في أجزاء أكثر حرارة من العالم.
ففي مناطق خطوط العرض الوسطى من نصف الكرة الشمالي، حيث يعيش معظم السكان، شهدت أشهر يونيو ويوليو وأغسطس حتى وقت قريب موسمًا من الفرح والاسترخاء والاحتفال. 
وأفادت الصحيفة بأنه عندما يأخذ الناس أطول عطلة في العام، ويتم ترتيب معظم حفلات الزفاف، وتقام الألعاب الأولمبية، لكن موجة من الطقس القاسي العنيف تم توجيهها في الأسابيع الأخيرة أثارت المخاوف من أن الصيف قد لا يبدو كما هو مرة أخرى، حيث ظهرت الآثار الجانبية لأزمة المناخ فجأة في كل مكان بالعالم.
وقبل ثلاثة أسابيع ، كانت موجة الحر القاتلة في شمال غرب الأمريكتين هي التي حطمت الرقم القياسي لدرجات الحرارة في كندا بأكثر من 5 درجات مئوية، وأودت بحياة 500 شخص على الأقل في كولومبيا البريطانية، وولايات أوريجون وواشنطن الأمريكية. 
وفي الأسبوع الماضي، كانت الفيضانات المدمرة هي التي حولت الشوارع إلى أنهار وحاصرت الناس في أقبية في ألمانيا وبولندا وهولندا وجمهورية التشيك والمملكة المتحدة والصين والهند. 
وفي الأيام القليلة الماضية، كانت هناك صور مروعة للمسافرين الصينيين الذين بدأوا بالاختناق في قطارات مترو أنفاق تشنجتشو حيث دفعت مياه الفيضانات الهواء خارج العربات، وتوفي ما لا يقل عن 33 شخصًا في المدينة بعد هطول أمطار غزيرة لمدة أربعة أيام.
وتم تسجيل سجلات حرارة أخرى في تركيا وفنلندا وإستونيا وأماكن أخرى ، بينما تستمر حرائق الغابات الوحشية في سيبيريا وأمريكا الشمالية في الاشتعال ، وملء السماء بالدخان السام وإرسال أعمدة الكربون إلى الغلاف الجوي.
وتوقع علماء المناخ منذ فترة طويلة أن يصبح الطقس المتطرف أكثر كثافة وتكرارًا نتيجة لأبخرة العادم والنشاط الصناعي وإزالة الغابات والأنشطة البشرية الأخرى. 
وتم بالفعل كسر سجلات الحرارة والأمطار بوتيرة متزايدة في جميع أنحاء العالم، لكنها تميل إلى أنه يتم ملاحظتها أكثر في الصيف الشمالي والجنوبي. هذا هو الوقت من العام الذي يدفع فيه الاحتباس الحراري سكان المناطق المعتدلة بعيدًا عن منطقة الراحة الخاصة بنا إلى منطقة مناخية مجهولة، وسيكون التكيف على هذه التغيرات تحديًا عقليًا وجسديًا.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه