«تحتاج أكسجين بصورة دائمة».. نقل دلال عبد العزيز إلى مستشفى جديد

١ شهر مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

مازالت حالة من القلق تسيطر على جمهور وزملاء الفنانة القديرة دلال عبد العزيز، التي مازالت ترقد في المستشفى بعد تعرضها لوعكة صحية من حوالي 4 أشهر أدت إلى دخولها العناية المركزة وذلك بعد إصابتها بفيروس كورونا.

وقالت مصادر طبية على دراية بالحالة الصحية لـ دلال عبد العزيز، إنه جرى نقلها من المستشفى الخاص الذي كانت تعالج به في التجمع الخامس، لمستشفى حكومي.

وأكدت المصادر في تصريحات صحفية، أن الأطباء في المستشفى الخاص وعلى مدار 3 أشهر قدموا ما لديهم للحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز، التي تعاني من تليف في الرئة، تأثرا بإصابتها بفيروس كورونا أواخر شهر أبريل الماضي.

وأوضحت المصادر أن الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز، تحتاج لأكسجين بصورة دائمة من أجهزة مساعدة على التنفس.

وأكدت المصادر، أن الفنانة دلال عبد العزيز شفيت من الإصابة بفيروس كورونا، لكنها لم تشف من تبعات الفيروس التي أثرت على حالتها الصحية، موضحًا أن الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز تحتاج لوقت لعودة الرئة لما كانت عليه قبل الإصابة.

يذكر أن الأيام الماضية انتشرت شائعة حول وفاة الفنانة دلال عبد العزيز، وأغضبت عائلتها مما اضطر الإعلامي رامي رضوان، للخروج عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك"، لنفي الأخبار ووجه رسالة شديدة اللهجة لمروجي الشائعات قائلاً: "بكل هدوء أنا رقمي مع طوب الأرض، ومافيش رئيس تحرير ماعوش تليفوني ومايعرفنيش شخصيا، وتقريبا مافيش صحفي ماعوش تليفوني، بأي منطق أو عقل أو انسانية أو مهنية ينزل خبر زي ده بدون تحقق؟! جنسه ايه ودماغه فيها ايه اللي قرر ينزل إشاعة ملعونه زي دي؟ طب راعوا الظروف المؤلمة اللي عايشنها بقالنا شهور دلوقتي. طب راعوا ضميركم طب راعو مهنيتكم طب راعوا انسانيتكم طب راعوا اي حاجة، انا قلت قبل كده وهقولها تاني ويا رب تحوأ المره دي، خلوا الإنسانية والضمير الإنساني والصحفي يسبق "اللهث" وراء السبق واللايك والشير في كل ما يخص أرواح الناس.. وفي أي خبر".

  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير